الدراســـة فـي ألمانيــــا

لماذا الدراسة في المانيا ؟

عندما يفكر الطالب بالسفر إلى إحدى الدول الغربية لمتابعة التحصيل العلمي ، فسيكون من المهم له معرفة ما تمتاز به البلد المضيفة ، وما هي الامتيازات و التسهيلات المقدمة له كطالب ، وما هي الصعوبات المتوقعة .
studying-bookssamll
تتميز ألمانيا باعتنائها بشريحة الطلبة ، وتقدم الكثير من المعونات والتسهيلات لهم ، ففي بعض المدن يكون التنقل للطالب مجاني أو شبه مجاني !
كما أن هناك عروض دائما وفي مختلف مناحي الحياة مخصصة للطلاب ، كاشتراك الانترنت والهاتف والسكن و غيره .
يحق عادة للطالب المقيم في ألمانيا أن يقوم بالعمل إلى جانب الدراسة ، ولكن العمل محدود بمدة لا تزيد عن120يوما بالسنة ، ولا شروط على طبيعة العمل ، كما أن الطلاب معفون من ضريبة العمل .
هناك إمكانية لدراسة العديد من الاختصاصات باللغة الإنكليزية .


المشكلات اللتي يواجهها الطالب :
1- اللغة : اللغة الألمانية تنحدر من أصل لاتيني ، وهي لغة صعبة إلى حد ما ، لا يمكن مقارنتها باللغة الانكليزية أبدا من حيث الاتساع والقوة في التعبير ، فإذا كان معروفا أن الإنكليزية هي لغة المال والأعمال في أوربا ، والفرنسية هي لغة ( الاتيكيت ) ، فإن الألمانية هي لغة الأدب .


2- الاندماج : وهي مشكله يعاني منها الأجانب ( غير الألمان ) كما يعاني منها الألمان أنفسهم ، فالمجتمع الألماني عموما هو مجتمع منغلق على نفسه ، و الإنسان الألماني عموما يخشى ما لا يعرفه ويحذر مِن مَن لا يعرفه !
ولهذا فإن أحد مواضيع الساعة في ألمانيا ( وهو كذلك منذ زمن ) هو كيف يستطيع الأجانب الاندماج في المجتمع الألماني .نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي