اسقف بريطانيا: تطبيق الشريعة الإسلامية في بعض المجالات أمر "حتمي"

صرح الدكتور روان وليمس أسقف كانتربري، كبير الكنيسة الأنجليكانية، بأن تطبيق الشريعة الإسلامية في بعض المجالات أمر "حتمي".
وقال وليامس : "على بريطانيا أن تواجه حقيقة" أن عددا من المواطنين لا يعتمدون كثيرا على النظام القانوني البريطاني.
وأضاف قائلا إن تطبيقا جزئيا لبعض قواعد الشريعة الإسلامية قد يساعد على بلوغ انسجام اجتماعي.
وضرب مثلا على ذلك أن يتمكن المسلمون من فض نزاعاتهم العائلية والمالية أمام محاكم شرعية.
وقال وليامس في حديث لاينبغي أن يفرض على المسلمين "الخيار الصعب بين الولاء الثقافي والولاء السياسي."
واشترط الزعيم الديني الأنجليكاني لهذا الأمر تفهما عميقا لقوانين الشريعة الإسلامية، مشيرا إلى أن الرأي العام في الوقت الراهن لا يزال تحت سطوة بعض التقارير الإعلامية "المغرضة".
وأوضح قائلا: " لا أحد يمتلك عقلا سويا يريد أن يرى الشريعة تطبق في هذا البلد، بالطريقة اللا إنسانية التي ترتبط بتطبيقها أحيانا في بعض البلدان الإسلامية".
وقد نأى القادة السياسيين في بريطانيا بأنفسهم عن هذا التصريح وقال الناطق باسم غوردن براون إن رئيس الوزراء البريطاني "يؤمن أن القوانين البريطانية ينبغي أن تعتمد على القيم البريطانية".
واعتبر المحافظون أن تعليقات الأسقف "غير ذات نفع"، وقال الليبراليون الديمقراطيون إنه من الضروري أن يتقيد بالقانون.
كما رد الساسة البريطانيون بالقول إنه من المضر اعتماد نظامين قانونيين البلاد. ويعتبرون أن من الضروري التفريق بين احترام حرية المعتقد، وبين السماح للبعض بالتملص من قانون البلاد

http://www.islammemo.cc/article1.aspx?id=59271