بسم الله الرحمن الرحيم
" رب اشرح لي صدري ويسّر لي أمري واحلل عقدةً من لساني يفقهوا قولي"

الأبناء الأعزاء : الطلاب والطالبات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
يطيب لي – باسمي شخصياً ونيابة عن كافة الزملاء بالملحقية الثقافية السعودية-
وبكل ما غرسه الخالق جل وعلا من مشاعر الود في قلب الأب، أن أقول لكم : كل عام وأنتم بخير .. عيدكم سعيد مبارك، وعساكم من عوّاده ، وأعاد الله هذه المناسبات العظيمة على وطننا العزيز المملكة العربية السعودية، وعلى الأمتين العربية والإسلامية، بالخير واليمن والبركات..
ومن يمن الطالع ، أن تشرق علينا مناسبة العيد السعيد ، وقد صدر قرار معالي الأستاذ الدكتور/ خالد بن محمد العنقري وزير التعليم العالي – حفظه الله – بإلحاق (252) طالباً وطالبة من الدارسين على حسابهم الخاص، إلى عضوية البعثة التعليمية، مما يمهّد السبيل أمامهم للانطلاقة العلمية الميسّرة والموفقة بمشيئة الله تعالى.. فخالص الشكر وعميق التقدير لمعاليه الكريم، وكل التهاني والتبريكات لمن شملهم القرار، وصادق الدعاء لبقية زملائهم بأن يلحقوا بهم في المسيرة العلمية المباركة..

الأبناء الأعزاء : الطلاب والطالبات
ندنو هذه الأيام من ختام الفصل الدراسي الأول، الأمر الذي يحفّزنا للتذكير بأهمية الوقت وضرورة استثماره في الاستعداد للامتحانات، بكل ما تحتّمه من "جدية" لا تفتقرون إليها بكل تأكيد، وتركيز ، وصفاء ذهن .. حتى تجنوا ثمرة الغربة : نجاحاً وتفوقاً وتوفيقاً .. وحتى تتضاعف فرحة الأهل بعودتكم إليهم سالمين، غانمين، محقّقين آمالهم فيكم، كامتداد طبيعي لهم في الحياة..
فكل الدعاء الخالص لله تعالى، بالتوفيق الدائم لكم ، وأن يكلّل سبحانه مسعاكم الدراسي بالنجاح والتفوق.

الأبناء الأعزاء: الطلاب والطالبات
ساعات قليلة، وتحل على العالم الإسلامي (وقفة عرفات) الجليلة، التي نستلهم منها وجوب (وقفة) مماثلة مع النفس، نراجع فيها سلوكياتنا مراجعة شاملة ، ونستعرض خلالها تصرفاتنا وردود أفعالنا، ليس بالبصر وحده، وإنما بالبصيرة أيضاً .. وإذا ما فعلنا ذلك ، فإننا نرصد – في الفترة الأخيرة – بعضاً من الآفات الخطيرة التي تحاول التسلل إلى الشخصية السعودية المسلمة الملتزمة، وكأنها ضريبة الغربة، والبعد عن الوطن:
- من ذلك ما يتسلل إلى الألسنة من ألفاظ غريبة مشينة، لم يعرفها اللسان السعودي من قبل.. وما يطفو على الأقلام- عبر مواقع الإنترنت – من تجريح، وخدش للحياء، ومسٍّ للأعراض، واتهامات، وتشكيكات.. إلى آخر ما هنالك من متاهات، منافية للواقع، ومنافية – وهو الأهم – للمبادئ الإسلامية التي تربّى عليها المواطن السعودي، بقيمه النبيلة، ومثله السامية .
كيف صرف البعض منا السمع عن قول الله تعالى :
" وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً" ..
وقوله : " وإذا مرّوا باللغو مرّوا كراماً" ..
وقوله :" ما يلفظ من قول إلاّ لديه رقيب عتيد "..
وقوله : " يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين" ..
وقوله : " ولا تقفُ ما ليس لك به علم ، إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا"..
وكيف غاب عن البعض قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" هل يكب الناس على وجوههم في النار إلاّ حصائد ألسنتهم؟"
- ألا فليحفظ أبناؤنا ، فلذات أكبادنا، ألسنتهم عن "القيل والقال" إذ لو علموا حقيقة ما اتهموا به البعض ، لندموا" !!
جنّب الله الجميع الندم ، ووقاهم سوء الظن، وحفظهم من همزات الشياطين..
إن ربي سميع مجيب ..
والله ولي التوفيق ،،
الوالد
محمد بن عبد العزيز العقيل

الملحق الثقافي