تحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين في توفير كل سبل الراحه والمعونه للمواطنيها في كل انحاء العالم وقد اوصاء بذالك خادم الحرمين في اجتماعه بسفرائه في كل انحاء العالم وحثهم على خدمة المواطنين بكل ادب واحترام ومساعدة من كان يجهل بانضمة الدوله المقيم فيها ومساعدة المخطين من دون قصدومساعدة الطلبه المبتعثين لان الملحقيه الثقافيه لم توضع الا لمساعدة ودعم الطلبه ولكن الطالب عندما يراجع الملحقيه السعوديه بالقاهره فلابد عليه ان يكون لديه معارف وعلاقات قبل ان يذهب الى الملحقيه واذا ذهب الى الملحقيه في حق من حقوقه كطالب بجمهرية مصر العربيه حتى ولو كان على حسابه الخاص ماعليه الا ان يتوسط ويتوسل_لدى القاشى او العنقري اوالقباع واذا تمكن من ذالك وتمت مقابلة معالي الملحق العقيل فليتاكد ان الامر الاول والاخير بيد معالي الباشه ناصر البقمي: اخي الطالب انهم ماوضعو الا لخدمتك وفي واجبك ولكن غياب القايد الحازم في الملحقيه وعدم اللتزام بالاوامر الساميه من خادم الحرمين الشريفن يجعل الدرعا ترعا في الملحقيه والضحيه هو انا وانت وان من يقدم لنا الخدمه يقدمها كمنه وليست خدمه مكلف بها ولكن يجب عليك اخي الطالب ان تتحرك لخدمةمصالحك واخوانك الطلبه واذاء لم تتحرك بفعل شي فعليك باستخدام قلمك لاي وسيله اعلاميه لخدمة نفسك واخوانك الطلبه ووطنك حسب توجيهات ولي الامر حفضه الله ورعاه للاسلام والمسلمين