السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اخواني / اخواتي


اخوكم يطلب منكم المساعدة أتمنى أن لا تبخلوا علي بذلك , انا أود الدراسة على حسابي الخاص في ماليزيا لفقدي الأمل بالحصول على إبتعاث , مؤهلي بكالوريوس إدارة أعمال وأود إكمال الماجستير وقمت بالدخول إلى موقع وزارة التعليم العالي ووجدت انه هناك 13 جامعة في ماليزيا معترف بها والغالبية متعرف بالماجستير بها ومن ضمنها جامعة Multimedia University (Cyberjaya) MMU بصراحه ليس لدي معلومات عن الرسوم ولكن على حسب موقعهم اتضح لي انه حوالي 50288 بالريال السعودي أما المعاهد فلدي معلومات بسيطة انه هناك المعهد الأمريكي على ما أظن والرسوم لدية في البداية حوالي 3000 ريال وبعدها كل شهر حوالي 2400 ريال ..
بصراحه احببت ان انقل لكم ما لدي من معلومات عن الجامعة التي ذكرتها وما رأيكم بها وإن كنت أخطأت بشي اتمنى تصحيحة أو أن كنت قد أخطأت في الرسوم او هناك جامعات معترف بها وأقل رسوم اتمنى توضيح ذلك لي ...

وأيضاً سؤالي للجميع :

ما هي ارخص الجامعات من ناحية الرسوم ومعترف بها وكم مدة الدراسة لماجستير إدارة الأعمال ..

ما هي أفضل المعاهد للتعليم اللغة الانجليزية ومعترف بها ايضاً في وزارة التعليم العالي السعودي ..

ما هي ارخص المدن في ماليزيا معيشياً ..

بشكل عام كم المبلغ الواجب علي توفيرة لمرحلة الماجستير والذي يغطي جميع مستلزمات الدراسة ..

وكيف لي بالحصول على القبولات المعهد والجامعة لانها مطلوبة حتى لو كنت على حسابي الخاص فيجب علي أخذ موافقة من وزارة التعليم العالي قبل السفر ولا تصدر الموافقة إلا بعد إرفاق القبولات لهم ؟؟


أخيراً : نصائحكم وإرشاداتكم لأخ لكم أضطر للغربة في سبيل التعليم وهو لا يعلم عن هذه الدولة أي شي , اتمنى ان لا تبخلوا علي بشي ولكم مني صادق الدعاء بالتوفيق والنجاح والسعادة ..

ولا ننسى حديث رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم :

ورد في صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ))
رواه مسلم بهذا اللفظ.

ولكم وافر الشكر والتقدير ..