الذكرى السنوية الـ7 للبيعة لسيدي خادم الحرمين الشريفين


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



اعتزاز وفخر.. وتطوير وعطاء
أعرب رئيس هيئة البيعة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالعزيز عن اعتزازه وفخره بذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين.
وقال "إن المملكة تدخل مرحلة من مراحل التطوير والعطاء بتجدد الذكرى السنوية الـ7 للبيعة لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي نذر نفسه لخدمة شعبه ووطنه وأمته".

كد أمير الحدود الشمالية الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز سخر جل وقته وراحته وجهده من أجل الوطن والمواطن، وقال "هذه البيعة تمثل أنموذجاً رائعاً في تاريخ البلاد ودليلاً راسخاً على متانة العلاقة وقوة الروابط بين الراعي والرعية تتجسد من خلالها أبهى صور التلاحم بين القائد وشعبه".


قال أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز يسعدني أن أعبر عن مشاعر الفرحة والامتنان بهذا العهد الميمون الذي شهدت فيه المملكة، نموا وازدهارا وتطورا، تميز بالشمولية والتكامل ليشكل ملحمة عظيمة في بناء وطن وقيادة أمة خطط لها وقادها بكل مهارة واقتدار الملك عبدالله بن عبدالعزيز.


أوضح أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر، أن إسهامات خادم الحرمين في مختلف القطاعات تعد صمام أمان مكن المملكة من تنفيذ خططها التنموية بدون أي عوائق، من خلال استكمال البنية التحتية وإنشاء القلاع الاقتصادية والمسارعة في فتح الجامعات في المدن والمحافظات والمراكز وإحداث الأنظمة وتطوير القائم منها.


قال أمير جازان الأمير محمد بن ناصر "إننا لن نستطيع حصر إنجازات قائد البلاد وباني نهضتها التعليمية والتنموية، لأن ذلك يحتاج إلى مجلد، بل مجلدات، ولكن حسبنا أن نشير إلى أبرز المآثر والإنجازات في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية التي تمت من خلال 7 سنين هي في عمر الزمن قصيرة لكنها طويلة بما تحتوي من جلائل الأعمال وما حفلت به من مشاريع عملاقة في جميع المجالات".


قال أمير منطقة حائل الأمير سعود بن عبدالمحسن "إن الوطن في أيد أمينة وها هي مشاريع التنمية تتحدث بلغة الأرقام والإنجاز فمنذ أن تولى خادم الحرمين مقاليد الحكم والوطن وأبناؤه ينعمون بالخير الوفير، فمرت 7 سنوات كلمح البصر ولكنها كانت شاهدة على بصمات قائد عظيم فشهد العالم خلالها أكبر عمليات تطوير وإصلاح وتغيير مالية وسياسية وأمنية وكانت المملكة أكثر هدوءا وأمنا والتفافا شعبيا حوله".


أكد أمير المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد أن عهد خادم الحرمين الشريفين شهد العديد من القرارات التي أسهمت في تحقيق الراحة والرفاهية للمواطن وتحقيق النماء والتطور للوطن ليرتقي ويصبح في مصاف الدول المتقدمة، فقد استطاع بحكمته وفائق بصيرته أن يجعل هذا الوطن موطن الأمن والاستقرار والوحدة الوطنية.

أكد أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان، أن ما تفخر به بلادنا عبر تاريخها، هو ذلك التعاضد والتعاون بين القيادة والشعب، والذي نراه في كل لقاء من لقاءات الخير، هذا التعاضد الذي كان مثار إعجاب الجميع، وهو ما نعده صمام أمان لهذا البلد الأمين، وسبيل الحفاظ على منجزاته.


قال أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد: إنني عندما أتحدث عن خادم الحرمين فإنني أتحدث عن شخصية لها ثقلها السياسي والاقتصادي خصوصا في وقت تزاحمت فيه إنجازاته على الصعيد الخارجي والداخلي فعهده قد اتسم بسمات حضارية ومدنية رائدة.


أكد أمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود أن عمق الرؤية لخادم الحرمين مكنت من إرساء دعائم البناء في بلادنا من خلال المشاريع الجبارة وهي نتاج فكر كبير، حيث تمكن من تحقيق إنجازات عظيمة في كافة الجوانب للمواطن والوطن، لا يقاس حجمها وإنجازها بعدد الأيام والسنين.


نوه أمير منطقة الجوف الأمير فهد بن بدر بما وصلت إليه المملكة من مكانة على الصعيدين المحلي والعالمي، مؤكداً أن ما تحقق لها من مكانة وسمعة طيبة يعود الفضل فيه بعد الله لخادم الحرمين قائد هذه الأمة حيث واصل المسيرة التي بدأها المؤسس.


قال أمير منطقة المدينة المنورة الأمير عبدالعزيز بن ماجد "إن المملكة أصبح لها وجود بارز في المحافل الدولية وفي صناعة القرار العالمي بفضل رؤية خادم الحرمين الحكيمة والثاقبة التي عززت دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً، الأمر الذي وضع المملكة في مصاف الدول المتقدمة".


قال أمير منطقة نجران الأمير مشعل بن عبدالله "إن خادم الحرمين سخر وقته وجهده وكل الإمكانات لخدمة الوطن والمواطن؛ فشهدنا جميعاً أكبر وأضخم الميزانيات في تاريخ المملكة نتج عن ذلك اعتماد المشروعات المختلفة لينعم المواطن بكل سبل العيش الكريم.