رئيس الوزراء الياباني السابق يشيد بالمبتعثين السعوديين
والملحقية الثقافية تشارك في مؤتمر صناعة السلام بلغة الحوار


2011-11-20
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
ثمن رئيس مجلس الوزراء الياباني السابق والمستشار الأعلى للحزب الديموقراطي د.هاتو ياما يوكيوؤ جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‘حفظه الله، الداعمة للحوار بين الحضارات وأتباع الديانات وذلك خلال المؤتمر الدولي المنعقد في طوكيو بعنوان "صناعة السلام بلغة الحوار" وبين أن هذه الجهود لها قيمة كبيرة ونؤمن بها ونعدها مجهودات عظيمة لتجاوز الاختلافات على مستوى العالم، وهي رسالة للعالم أن اختلاف الرؤى لا يعني التشاجر لأن كلا منا له رؤية وفكر يجب أن يحترم. كما أشار إلى أن المبتعثين السعوديين في اليابان يشكلون أهمية كبرى للعلاقات بين البلدين ونتطلع لرؤية طلاب يابانيين يدرسون في الجامعات السعودية مع التعبير عن سعادته بإقامة هذا المؤتمر بالتعاون بين جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة دوشيشا اليابانية مع التأكيد على أهمية تفعيل تعاون الجامعات بين البلدين بشكل أكبر مستقبلا واعدا بتقديم الدعم من الحكومة اليابانية لتفعيل هذه الشراكة المتعددة المستويات والاستراتيجية بين السعودية واليابان. وفي نهاية حديثه قدم رئيس الوزراء الياباني شكره وتقديره لخادم الحرمين وللمملكة على جهودهم ونتطلع إلى أن تسهم هذه الجهود في تفعيل وتعزيز التعاون الثقافي بين البلدين.
ومن ناحية أخرى شاركت الملحقية الثقافية في اليابان في فعاليات المؤتمر الدولي (صناعة السلام بلغة الحوار) والذي افتتحه مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل ورئيس الوزراء الياباني السابق والمستشار الأعلى للحزب الديموقراطي الدكتورهاتو ياما يوكيوؤ في المعهد العربي الإسلامي في طوكيو بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين في اليابان الدكتور عبدالعزيز تركستاني وعدد من السفراء الخليجيين والعرب.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

وترأس الملحق الثقافي السعودي في اليابان د.م. عصام بخاري الجلسة الثالثة بعنوان دور المملكة العربية السعودية واليابان في صناعة السلام ، تحدث فيها د. إبراهيم الميمن مستشار مدير جامعة الإمام عن جهود المملكة في صناعة السلام ونشر ثقافته والسياسة السعودية المنبثقة من الثوابت الشرعية في خدمة السلم العالمي وتحقيق الاستقرار والتعايش، والتي تشير إلى تأكيد الإسلام على السلم والتعايش وأن هذه السياسة منبثقة من هذه الأسس على اعتبار أنها تحكم شرع الله. ثم تطرق د. الميمن إلى مجالات جهود المملكة في صناعة السلام، ومنها المجال الدبلوماسي السياسي والأمني والمجال العلمي والتعليمي والبحثي والمجال الاقتصادي ثم استعرض عدداً من الأمثلة لجهود المملكة، ثم تحدث السيد كونيو كاتاكورا سفير اليابان السابق في العراق ومصر عن جهود اليابان في صناعة السلام وأهمية التعاون بين المملكة واليابان من خلال الحوار لصناعة السلام العالمي.ثم جرت المناقشات من د. عبدالعزيز الهليل عميد كلية أصول الدين بجامعة الإمام والسيد هيروتسوقوأيدا كبير محرري وكالة أنباء كيودو اليابانية.
وأوضح د.بخاري أن الملحقية الثقافية وبمتابعة مباشرة ودعم من معالي وزير التعليم العالي د.خالد العنقري ومعالي نائبه د.أحمد السيف عملت منذ المراحل الإعدادية الأولى للمؤتمر للتنسيق بين جامعة الإمام وجامعة دوشيشا والترتيب لمشاركات الباحثين السعوديين واليابانيين وذلك ضمن الجهود المتواصلة لتعزيز التعاون العلمي والأكاديمي بين الجامعات السعودية واليابانية
المصدر :
موقع الملحقيه الثقافيه السعوديه باليابان
الرابط :
Saudi Culture Japan