سمو الأميرة لولوة الفيصل تستلم الدكتوراة الفخرية من جامعة توكاي
والملحقية الثقافية تكرم المبتعثات المتفوقات في اليابان برعاية سموها


2011-10-19
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
تسلمت صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل ال سعود نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على جامعة عفت درجة الدكتوراة الفخرية من جامعة توكاي اليابانية في مجال الهندسة تقديرا لجهود سموها من خلال جامعة عفت في دعم حركة تعليم المرأة في المملكة العربية السعودية وتخريج أول دفعة من المهندسات السعوديات من جامعة عفت. وتضمنت كلمة رئيس الجامعة الدكتور ماتسوماي تاتسورو في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة أن النموذج الذي قدمته جامعة عفت بالتمسك بالثوابت الثقافية والانفتاح على العالم وتقديم برامج أكاديمية متميزة لطالباتها يعد حافزا ومبعث ثقة واعتزاز لجميع الطالبات والعالمات في العالمين العربي والإسلامي. وقدمت جامعة توكاي شهادة الدكتوارة والميدالية الفخرية من المستوى الأول إهداء لسموها بهذه المناسبة.
وفي الوقت نفسه أقامت الملحقية الثقافية السعودية في اليابان حفلا بهذه المناسبة بحضور عدد من القيادات الأكاديمية في الجامعات اليابانية وعدد من المثقفات اليابانيات وبرعاية كريمة من صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل تم تكريم المبتعثات السعوديات المتفوقات واللاتي يدرسن في اليابان في كل من جامعات كوماموتو، أوساكا، ياماغوتشي ، واسيدا ومعهد ناجويا للتكنولوجيا. وتزامن الحفل مع توقيع مذكرة تعاون بين جامعة عفت وجامعة تسوكوبا اليابانية بالإضافة إلى مذكرتي تعاون لجامعة عفت مع جامعة توكاي في مجال الهندسة وتقنية المعلومات والتي وقعتها مديرة الجامعة د.هيفاء جمل الليل حيث تهدف إلى تطوير المناهج والأساليب الدراسية وتبادل الخبرات وعضوات هيئة التدريس في هذين المجالين.
ومن جهة أخرى، عبر الملحق الثقافي السعودي في اليابان د.م. عصام امان الله بخاري عن تهنئته باسمه وجميع المبتعثين في لسمو الأميرة لولوة الفيصل على تسلمها الدكتوراة الفخرية من جامعة توكاي والذي يعد تقديرا لمسيرة تعليم المرأة في المملكة. كما قدم شكره لسموها على رعايتها لتكريم المبتعثات السعوديات لليابان ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي والذي يجيء كدليل حي وملموس على ما يلقاه قطاع التعليم العالي وتعليم المرأة في المملكة من عناية ومتابعة واهتمام من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله وذلك ضمن الاستثمار الاستراتيجي للممملكة في مواردها البشرية. كما قدم د.بخاري شكره لمعالي وزير التعليم العالي د.خالد العنقري ومعالي نائبه د.أحمد السيف على الدعم المتواصل الذي تلقاه الملحقية الثقافية والميتعثون في اليابان.

المصدر :
موقع الملحقيه الثقافيه السعوديه باليابان
الرابط :
Saudi Culture Japan