في ندوة نظمتها جامعة طوكيو
تجمع صناعي حكومي أكاديمي ياباني يدعو لتعزيز الشراكة مع المملكة في مجال الطاقة الشمسية


2011-07-20
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
جانب من الندوة في جامعة طوكيو
استضافت جامعة طوكيو في 11 يوليو2011م بقاعة ياسودا العريقة ندوة عن آفاق صناعة الطاقة الشمسية وبناء الحضارة شارك فيها عدد من رؤساء الشركات اليابانية الكبرى وممثلون من القطاع الأكاديمي والحكومي الياباني. ونيابة عن سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان د.عبدالعزيز تركستاني ألقى الملحق الثقافي السعودي في اليابان د.م.عصام أمان الله بخاري كلمة في الجلسة الافتتاحية للندوة تناولت جهود حكومة المملكة العربية السعودية في مجال الطاقة المتجددة من خلال إنشاء مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والطاقة المتجددة ودعم مراكز التميز البحثي في الجامعات السعودية وإعداد كوادر بشرية سعودية مؤهلة في مجالات التقنية العالية عبر برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي مؤكداً تميز العلاقات السعودية اليابانية حيث تعتبر المملكة أكبر مصدر للنفط لليابان بما يتجاوز 30% من واردات اليابان النفطية وتعد اليابان شريكاً تجاريا مهما للمملكة في العديد من المجالات مع ضرورة تطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين بما يخدم مصالحهما المشتركة. كما أكد سعادة مدير جامعة طوكيو أ.د. هامادا جون إيتشي سعي الجامعة إلى تعزيزالبرامج البحثية المشتركة مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والطاقة المتجددة والجامعات السعودية من خلال كرسي أبحاث مبادرات الطاقة الشمسية بجامعة طوكيو والتحالف الصناعي الياباني في مجال الطاقة الشمسية. ومن ناحيته عبر الدكتور هيروشي اساهي المشرف العام على سياسات الطاقة والبيئة بوزارة الاقتصاد والصناعة اليابانية عن شكره باسم حكومة اليابان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله والحكومة السعودية على الوقفة النبيلة والدعم الذي قدمته المملكة لليابان خلال أزمة الزلزال العنيف الذي ضرب اليابان في مارس الماضي. كما أوضح حرص الحكومة اليابانية على تكامل جهود القطاعين الصناعي والأكاديمي لتفعيل المشاريع السعودية اليابانية المشتركة في مجال الطاقة الشمسية. من جانبه استعرض السيد كاتاياما ميكيو رئيس مجلس إدارة شركة شارب تجربة الشركة منذ عام 1959م في مجال صناعة الطاقة الشمسية والدور الكبير الذي ستلعبه الطاقة المتجددة مستقبلاً في تلبية الاحتياجات المتزايدة من الطاقة وإسهام هذه الصناعة في خلق فرص العمل وحل مشاكل نقص المياه والتنمية الاقتصادية حيث أن الطاقة الناتجة من إنشاء 340 مصنع خلايا شمسية رقيقة بحجم 500 تيرا واط/ ساعة تعادل طاقة حوالي 262 بليون برميل نفط أو ما يوازي حوالي 22% من إجمالي احتياط النفط العالمي مع التركيز على حرص الشركة على المشاريع المشتركة مع المملكة في هذا القطاع الحيوي المهم .كما ألقى السيد كاوانا كويتشي رئيس مجلس إدارة شركة جي جي سي محاضرة تناولت عرض تجربة الشركة في المملكة في مجالات المشاريع الهندسية والبتروكيماوية والتحلية بالإضافة إلى مشروع أبحاث الطاقة الشمسية الذي تجريه الشركة حاليا بالشراكة مع القطاع الحكومي والصناعي في السعودية والذي يستمر لأبريل القادم. وتضمنت المحاضرة عرضاً لبعض المشاكل التقنية لمشاريع الطاقة الشمسية في المملكة الناجمة عن البيئة الصحراوية. وقد حظيت الندوة بتغطية إعلامية متميزة من كبرى الصحف اليابانية مثل صحيفة يوميوري، صحيفة اساهي، صحيفة ماينيتشي ونيكاي وغيرها من وسائل الإعلام اليابانية الكبرى.وشارك في الندوة م.منصور الحويطي الملحق التجاري السعودي في ياليابان وعدد من العلماء اليابانيين بجامعة طوكيو.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
كلمة الملحق الثقافي د.م.عصام بخاري في الندوة
وفي اجتماع للملحق الثقافي د.بخاري مع كل من رئيسي شركة شارب وجي جي سي أبديا إعجابهما بسياسة المملكة المتميزة في الاستثمار في تطوير الموارد البشرية السعودية عبر برامج الابتعاث وتطوير التعليم والبحث العلمي مؤكدين عزمهم على الاستفادة من الكوادر السعودية واستقطابها في المشاريع المستقبلية في المملكة في مجال الطاقة الشمسية وبحث آفاق التعاون المستقبلي مع الجامعات السعودية حيث تقيم شركة جي جي سي برنامج تدريب سنوي للطلاب السعودين في اليابان.
الجدير بالذكر، أن جامعة طوكيو شاركت بدعوة من وزارة التعليم العالي في المملكة بالمعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي في نسختيه الأولى والثانية. كما شاركت إدارة الجامعة في ملتقيات مدراء الجامعات السعودية اليابانية والتي عقد في طوكيو والرياض وأثمرت هذه الزيارات والاجتماعات عن إقامة هذه الندوة وإقامة ورشة عمل مشتركة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مجال الطاقة الشمسية في مطلع مايو الماضي. كما عبر الملحق الثقافي عن خالص شكره لمعالي وزير التعليم العالي د.خالد العنقري ومعالي نائبه د.أحمد السيف وسعادة السفير د.عبدالعزيز تركستاني على دعمهم المستمر لكل ما يخدم تعزيز التعاون بين الجامعات في السعودية واليابان.
المصدر :
موقع الملحقيه الثقافيه السعوديه باليابان
الرابط :
Saudi Culture Japan