الأمير اكيشينوميا يزور جناح المملكة ويبدي إعجابه بمحتوياته
الكتاب الإلكتروني والخط العربي والمؤلفات السعودية تستهوي اليابانيين في "درة الأجنحة"


2011-07-09
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
قام صاحب السمو الإمبراطوري الأمير أكيشينوميا نجل جلالة إمبراطور اليابان برفقه سمو حرمه بزيارة جناح المملكة العربية السعودية بمعرض طوكيو الدولي للكتاب في دورته الثامنة عشرة، واستمع سموه إلى شرح من الملحق الثقافي السعودي في اليابان د.م. عصام أمان الله بخاري باللغة اليابانية عن ما يحتويه المعرض, كما اطلع سموه على نسخة من المصحف الشريف وصور للحرمين الشريفين واستمع لشرح عن دور المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في خدمة الحرمين الشريفين وما تبذله من جهد لراحة ضيوف الرحمن من زائرين ومعتمرين . بالإضافة إلى شرح عن الكتب المعروضة والتي بلغت 200 عنوان واشتملت على كتب عن المملكة العربية السعودية والحضارتين العربية والإسلامية والتعليم العالي والجامعات في المملكة وبعض الأعمال الأدبية السعودية المترجمة للغة اليابانية وغيرها من المجالات.كما زار سموه ركن الضيافة السعودية وتناول فيها التمر والقهوة العربية واستمع لشرح عن المعروضات التراثية بالإضافة إلى ركن الكتاب الإلكتروني وركن الأطفال والمطبوعات التي اشتملت على إصدارات سعودية باللغة اليابانية. وقد أبدى سموه إعجابه بما رآه من تميز وتنظيم جميل في جناح المملكة والذي يأتي بعد النجاحات التي حققتها مشاركة المملكة العام الماضي كضيف شرف في معرض طوكيو الدولي للكتاب. وكان في استقبال سموه الأستاذ عبدالله الشمري القائم بأعمال سفارة المملكة في طوكيو بالإنابة والملحق الثقافي.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
من ناحية أخرى استطاع جناح المملكة في معرض طوكيو للكتاب والذي يقع على مساحة أربعين متر مربع أن يجذب اهتمام الكثير من الزائرين ووسائل الإعلام من خلال تصميمه المميز وموقعه الرائع ومعروضاته المتنوعة، و كانت المملكة أول دول أجنبية تخصص ركنا للكتب الإلكترونية والتي أصدرتها وزارة التعليم العالي باللغة اليابانية مع وضع خدمة لتحميل هذه الكتب وإرسال الروابط على الإيميلات للزائرين مجانا. واشتملت الكتب الإلكترونية على عدد من الكتب مثل كتاب رحلة ملك للأستاذ خالد المالك وكتاب تجربتي مع السياميين لمعالي الدكتور عبدالله الربيعة وكتاب السعودية واليابان شهادات للتاريخ وكتاب الإسلام والمسلمون في اليابان: التاريخ والواقع والمستقبل والمرأة السعودية والتعليم العالي وغيرها من الكتب التي تم إصدارها من الملحقية باللغة اليابانية بالإضافة إلى مجموعة من الكتب الأخرى.
وتألق الجناح من خلال المعروضات الثقافية المتنوعة للأدوات التراثية والزينة والحلي وعينات النفط والرمال. واجتذب ركن الأطفال الكثير من الزائرين من خلال الكتب المصورة باللغة اليابانية والأفلام التي تم إعدادها عن برامج الأطفال في السعودية. وكانت الضيافة السعودية حاضرة بالقهوة العربية والتمر واللتان نالتا استحسان الزوار اليابانيين. واستقطبت الكتب الكثير من اليابانيين الذي استمتعوا بقراءة العديد من المطبوعات والمؤلفات التي تم عرضها وتوزيعها بالإضافة إلى القرص المدمج والذي قامت الملحقية الثقافية السعودية في اليابان بإعداده ويحتوي على مواد فيديو وصور وكتب عن المملكة. كما استقطب ركن الخط العربي الكثير من اليابانيين الذين أعجبوا بهذا الفن العربي الأصيل وتم تقديم خدمة كتابة الأسماء لليابانيين بالخط العربي في بطاقات أنيقة أعدت لهذا الغرض. كما تم إعداد لوحات للعرض تحكي تاريخ وواقع المملكة.
وبينت الأستاذة إيواتا مساعدة المشرف العام على المعرض أن جناح المملكة تألق واستطاع أن يتميز بين جميع أجنحة الدول المشاركة حسب استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة ريدزجابان لزوار المعرض اليابانيين. الجدير بالذكر أن أ.د.سليمان العقلا وأ.د.إبراهيم السعدان المستشارين في إدارة التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي قاما بتقديم الشرح للزوار والتنسيق من جانب وزارة التعليم العالي لدعم مشاركة المملكة في المعرض.
من جهته ، عبر الملحق الثقافي السعودي في اليابان د.عصام بخاري عن شكره وتقدير لمعالي وزير التعليم العالي د.خالد العنقري ومعالي نائبه د.أحمد السيف وسعادة السفير د.عبدالعزيز تركستاني وسعادة المستشار والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي د.سالم المالك على دعمهم ومتابعتهم وحرصهم على أن تكون المشاركة السعودية على النحو الذي يليق ويتماشى مع ريادتها الثقافية وموقعها الحضاري .

المصدر :
موقع الملحقيه الثقافيه السعوديه باليابان
الرابط :
Saudi Culture Japan