النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    طالب جديد


    حالة الإتصال : مجرد إنسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 73665
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : عَلى الطّريقْ إلَى هُنآكْ
    المشاركات : 36
    مجرد إنسان غير متواجد حالياً

    Cool همسٌ على ضفاف النيل !

    همسٌ على ضفاف النيل !

    ومن بين الضجيج أجد همساً يتولد بداخلي ويتعالى ليطغى على كل الوجود من حولي فأغيب عن الزمان والمكان أغيب حتى عن ذاتي لأدرك حقيقة الوجود التي تغيب عني أحياناً , وعلى ضفاف النيل حدث الكثير , الكثير مما لم أكن أتوقع حدوثه يوماً حتى النيل ذاته كان كما لم أتوقعه فلم يكن بظني أن مياهه كالحه إلى هذا الحد ولم أتوقع أن يكون موحشاً كالبحر في كثير من صفاته , حتى الجسور التى تتعالى لتصل بين شطّيه لم تأمن جانبه يوماً فأخذت تتزود بالأطنان من الحديد لمجابهة غضبه المحتمل , رغم كل هذا فلا يزال هادئاً وكأن ما يحدث على ضفافه لا يعني له الكثير فقد وجدته يجابه همسي بريح باردة قيل لي أنها أنفاس الغضب التي لا تطال إلا الأشقياء ممن يرونه , يبدو أن للشقاء عمر كعمري خلق ليكون لي أنيساً تماماً كما روت لي قارئة الفنجان بأحد أزقة العباسية العتيقة, كانت قراءتها أشد مرارة ًمن مرارة القهوة التي أحتسيتها بعجلٍ لم يسعفني لأغادر قبل وصولها , أتت وبلسانها الكثير من الأحاجي التي روتها لي وعينيها تراقب فنجاني بعد أن استحوذت على مسامعي العطشى , غادرت وقبل أن تغيب بين الأجساد نظرت إلّي بعطف أو ربما شفقة لم تقوى على إخفائها فقد عرفت لاحقاً سبب هذه النظرة المشؤومة فعدت لأبحث عنها بين تلك الأزقه علها تقرأ لي المزيد فلم أجدها , حكى لي رواد المقهى عن رحيلها إلى مثواها الأخير ولكني لا زلت أراقب الوجوه فلا زلت أعتقد أن لما قالته لي بقية ينبغى أن تُروى فيبدو لي بكل وجه من الوجوه قصة تحكي القليل من أجزاء حكايتي المفقودة بين الأزقة والشوارع المزدحمة فلكل منا حكاية لا يختار أحداثها يعيشها فقط كما كتبت له من غير إرادة منه أو قوة , يعيش بين فصولها أسيراً حتى وإن كان بطلاً أو رمزاً لا يخفى على أحد , فلم أعد أتساءل عن سبب وجودي بالقاهرة بعد أن أيقنت أني أعيش أحد الفصول بكل أمكنته وزماناته المرة .


    يتبع ...


  2. #2
    عضوة مجلس الإدارة


    الصورة الرمزية أثرجة

    حالة الإتصال : أثرجة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 6129
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : فمَن يُجاري أبا حَفصٍ وسيرَتهُ أم مَن يُحاول للفاروقِ تَشبيهًا
    المشاركات : 1,785
    أثرجة غير متواجد حالياً

    افتراضي



    بِسم الله الرّحمن الرّحيم


    أخي المُبارك " مُجرّد إنسان "؛
    - وفّقهُ اللهُ -

    السّلامُ عَليكُم ورحمةُ الله تَعالى وبركاتهُ

    أستسمحكُم في عَدَم انتِظار دَفقِ القلمِ القادمِ - بإذنهِ سُبحانهُ -؛
    إذ راقَ ما خُطّ هُنا للألحاظِ.
    فإذا بهِ يُلامِس واقِعَ كَثيرينَ مِنّا.

    فلكلّ منّا حكاية لا يختار أحداثها يعيشها فقط كما كتبت له من غير إرادة منه
    أو قوة.


    أحسَنتُم.
    وكُلّ مُيسّرٌ لما خُلقَ لهُ.

    ومِصرُ لها في أنفُس الكَثيرينَ طيّبُ مكانةٌ.
    لطالما كانت حُلماً لإتمام دراستي بعد الثّانويّة؛
    لكِن يسّر الرّحمنُ بقائي في الوَطنِ لأدرسَ تخصّصاً آخَرَ.
    وأنا أجدُ - بمنّهِ - أنساً بذلكَ التّخصّصِ لأنّهُ وافقَ تطلّعي.

    فلم أعد أتساءل عن سبب وجودي بالقاهرة بعد أن أيقنت أني أعيش أحد الفصول بكل أمكنته وزماناته المرة .


    ليسَ ثمّة مُرّ بحولِ ربّنا عزّ وجلّ.
    من رامَ الشّهد؛ فلابدّ لهُ مِن وَخزِ النّحلِ!

    وسَتبقى فَترةُ الدّراسةِ ذكرى طيّبةً؛ لا يملّ الذّهنُ استعادةَ لَحظاتِها.

    نسألهُ تَعالى لإخوَتي التّيسيرَ لما فيهِ خيرٍ،
    وأن يَنفعَ بهم الوَطَنَ والأمّةَ.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #3
    طالب جديد


    حالة الإتصال : مجرد إنسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 73665
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : عَلى الطّريقْ إلَى هُنآكْ
    المشاركات : 36
    مجرد إنسان غير متواجد حالياً

    افتراضي


    عزيزتي/ أثرجة
    إطلالة جميلة أتمنى منك تكرارها !


  4. #4
    طالب جديد


    حالة الإتصال : مجرد إنسان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 73665
    تاريخ التسجيل : Sep 2010
    الدولة : عَلى الطّريقْ إلَى هُنآكْ
    المشاركات : 36
    مجرد إنسان غير متواجد حالياً

    افتراضي


    تَعبتْ أسَافِر ْفِي عُروقِي ومَليتْ
    مِنْ جِلدي الّلي لَوْ عَصَيْته غَصبْنِي



    كل السِمَا فِي دَفْتري وإنْ تِجَليْت
    مِثلْ الشُموسْ .., غِبَارْ قَبْرِي حجَبْنِي



    لِي صَاحبٍ وإنْ مَا تَخلّى تَخلّيْت
    لا بدْ مَا نَهدِم .., ولا بدْ نَبْنِي


    بدر بن عبد المحسن


    من الصعب أن تمضي السنين دون أن تجاريها ومن الصعب أيضاً أن تجد نفسك في ذات المكان الذي تمنيت الإبتعاد عنه فإذا بك مقيداً بين أرجاءه , حقاً قد غلبني التفاؤل حين ظننت أن بتقدم الزمان حلول سحرية تجعلني سعيداً, فمنذ أن بحت للورق بأسراري ودأبت تكراراً على كتابة أيامي سطوراً وكلمات وأنا لا أجد للفرح بينها مكان يحتضنه , عقد مضى هو الثاني من حياتي ومن حياة قرن عشته أو هو عاشني , أصبحت الفروق بالتعايش ضئيلة جداً حتي ظننت أن الزمن هو من يعيشنا ليضمن إستمراره, أما ما نعيشه نحن فمجرد وهم قد نسميه أيام أو ربما سنين نعدها لنفنى فيما هي تواصل مسيرها للأمام , وحين تمضي تترك آثارها حبراً بالدفاتر يصعب علينا تتبعه حتى لا نوقظ الجروح النائمة بأحضانه, فلطالما كان النسيان نعمة نغتنمها لنمحي بها آثار ما نقدمه من تنازلات تزيد كلما أمعنا النظر بما كتبناه عن ماضينا فما تحمله أوراق المذكرات قد لا يعود بيوم من الأيام حتى وإن أعاد التاريخ نفسه فللأحداث شخوص وللشخوص أحداث قد لا يجود الزمن بتكرارها , فمن الصعب أن أجد حضناً كحضن والدتي بعد رحيلها ومن الصعب أيضاً أن أعود طفلاً تغمره الفرحة بالعيد الذي غابت عني تفاصيله القديمة حتى غدا كيوم لا أشعر به , أشياء كثيرة أجدها حبراً على أوراقي أسافر بها أيام وليال لأعود ولا شئ مما قرأته أجده , ولا زلت أغمر البياض بأحداثي ولا زالت الأوراق تحتضن بوحي علّي أقرأه بيوم يكون قد غاب عني الكثير مما بحت به فيؤنسني وجوده حتى ولو كان حبراً .


    يتبع ...


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator