أنهت اللجنة الوزارية المكلفة بحصر المبتعثين على حسابهم الخاص بالمملكة المتحدة ممن شملتهم المكرمة الملكية بضمهم للدراسة على حساب الدولة. وذكر مصدر مطلع في الملحقية الثقافية بلندن، أن المكرمة شملت نحو 280 مبتعثاً ممن انطبقت عليهم الشروط، حيث بدؤوا فعلياً دراستهم الأكاديمية. وتتكون اللجنة الوزارية من 3 من مستشاري وكالة شؤون البعثات للتأكد من دقة البيانات ومطابقتها قبل الإعلان الرسمي عنها.
من جهة أخرى، أكد الملحق الثقافي السعودي بأميركا الدكتور محمد بن عبدالله العيسى، أن التأمين الطبي الذي يحصل عليه المبتعثون السعوديون في الولايات المتحدة الأميركية يغطي المبتعثين والمرافقين بنسبة 100 ٪ بـ 900 ألف مركز طبي ومستشفى داخل أميركا من خلال شبكة "net work" للشركة.
وبين الدكتور العيسى، أن شركة التأمين التي تتعامل معها الملحقية الثقافية تعتبر من أفضل وأميز شركات التأمين في العالم، حيث يغطي التأمين المبتعث في كافة أنحاء العالم حتى في المملكة، طالما كان الطالب أو الطالبة في فترة بعثته، لافتاً إلى أن عدد المبتعثين السعوديين الدارسين في الولايات المتحدة الأميركية سيصل إلى 42 ألف مبتعث ومبتعثة خلال العام الحالي، منهم 4 آلاف طالب وطالبة يدرسون على حسابهم الخاص.
وأوضح العيسى، أن عدد المبتعثين السعوديين في الولايات المتحدة الأميركية الآن يبلغ نحو 36 ألف مبتعث ومبتعثة، وسيصل العدد إلى 42 ألفا لالتحاق 6 آلاف مرشح ومرشحة للدراسة ضمن المرحلة السادسة من برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للابتعاث الخارجي، يدرسون في 900 جامعة وكلية، تتعامل معها الملحقية الثقافية السعودية والتي تشرف عليها وزارة التعليم العالي.
في ذات السياق توافد عشرات الطلاب والطالبات أمس، إلى فندق هيلتون جدة، لحضور آخر فعاليات ملتقى المبتعثين الذي نظمته وزارة التعليم العالي طوال أسبوع لتأهيلهم قبل مغادرتهم إلى دول العالم لمواصلة دراستهم.
وأوضح وكيل وزارة التعليم العالي لشؤون الابتعاث الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الموسى أن الملتقى سينتقل في دورته المقبلة إلى الخبر بالمنطقة الشرقية، وسيبدأ غدا في استقبال أكثر من 2000 متقدم ومتقدمة للابتعاث، مشيرا إلى أن الملتقي سيهدف إلى تذليل الصعوبات التي تواجه الطلاب في فترة ابتعاثهم، وسيستمر حتى الخامس عشر من محرم الحالي.
وقال الموسى إن عدد المشاركين في ملتقى جدة وصل إلى 4600 متقدم، وإن عدد الفتيات المتقدمات فاق الرجال خلال تلك الجولة، مشيرا إلى أنهم تعرفوا على الأنظمة التعليمية في بلد الابتعاث وخطوات الابتعاث قبل السفر وبعد صدور القرار، إضافة إلى كيفية التعامل مع القوانين الدولية والتعامل مع الآخروسلامة المبتعث



http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=33330&CategoryID=5