صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16
  1. #1
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    Moyz المشروع الاضخم لمدن المانيا

    المشروع الاضخم لمدن المانيا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من مبدأ الاخوة ومن باب حب لأخيك ما تحب لنفسك
    بدأت انا وصديقي في كتابة موضوعي هذا عن مدن ألمانيا الجميلة
    وكما لا يخفى علينا جميعا في ان البعض منا لا يملك الكثير من المعلومات حول تلك المدن
    فلذلك كتبت هذا الموضوع راجيا من الله ومتاملا منكم في ان يلقى استحسانكم


    برلين


    لمحة عن المدينة برلين Berlin



    المدينة التي تعيد اكتشاف نفسها باستمرار

    برلين هي عاصمة ألمانيا ، وليس من الناحية الرسمية فقط ، وإنما ايضا فيما يخص الفنون والمسارح وأماكن الترفيه. ومنذ إعادة الوحدة الألمانية والمدينة تعيد اكتشاف نفسها من جديد بشكل مستمر وترحب بضيوفها من جميع أنحاء العالم.


    بوابة براندينبورغ هي أهم معالم برلين والمعروفة في كافة أرجاء العالم. ولكن برلين أكبر من أن تقتصر على كونها ساحة للحرب الباردة وللأحداث التاريخية الهامة فقط ، بل هي أيضا العاصمة الثقافية لألمانيا.

    في عام 1989 وعندما انهار الجدار نشأت وسط المدينة مساحات كبيرة فارغة. ولهذا نرى الآن الفن المعماري الحديث المؤلف من الزجاج والفولاذ والاسمنت المسلح الى جانب المباني التاريخية الفخمة. هذه التحولات و المشاريع المعمارية غير المكتملة هي بالذات ما يجتذب الكثير من الباحثين عن فرص الابداع الى العاصمة التي يعيش فيها اليوم وبعد عشرين عاما على سقوط الجدار أناس من 195 بلدا.

    تعايش وتجاور بين الثقافات

    تتميز برلين بتنوعها كما هو حال سكانها. فيها تختلط الثقافات والأنماط المتعددة. ففي وسط المدينة يوجد الكثير من المباني والمعالم التاريخية ، مثل جامعة هومبولت الواقعة في الشارع العريض والفخم "تحت ظلال الزيزفون Unter den Linden " . وبالقرب منه تنتشر المحلات الجديدة الفاخرة والمقاهي والحانات. وتتوزع المعاهد والكليات التابعة للجامعات الأربعة في كافة أنحاء المدينة ، الأمر الذي يضفي أجواء الحياة الطلابية على الكثير من أحياء برلين حيث تنتشر المتاحف والمسارح والمشاريع الفنية المبتكرة والتي تحول المدينة نفسها الى ساحة للتجارب الفنية.

    حاضر مشرق من رحم ماضي أليم

    تُذكر الكثير من المواقع في المدينة بتاريخها الحافل. هنا حكم القياصرة الألمان، وهنا عاث النازيون فسادا في برلين التي قسمت نتيجة للحرب العالمية الثانية بين الحلفاء. بعدها أعلن النظام الاشتراكي في جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية سابقا) برلين الشرقية عاصمة له، وأقدم في عام 1961 على بناء الجدار الذي قسمّ برلين الى شطرين. ولكن هذا الجدار انهار عام 1989 في ثورة سلمية. كل هذه الأحداث التاريخية جعلت برلين ولمدة عقود من السنين ساحة للصراع بين أجهزة التجسس المختلفة والتي تحولت الى قصص للكثير من الأفلام المعروفة.

    تضم برلين اليوم معالم لا حصر لها، مثل بقايا الجدار وقصر شارلوتينبورغ وكذلك مشروع "الأحجار التذكارية" وهي أحجار وضعت أمام الكثير من البيوت للتذكير بضاحيا النظام النازي. هذه المعالم التاريخية تجسد اليوم صورة برلين، مثلها مثل الآلاف من الطلبة والفنانين القادمين من مختلف أنحاء العالم والذين يتمتعون بالحريات والامكانيات المتوفرة في برلين الجديدة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في برلين Berlin[/COLOR]


    قبلة الشباب من مختلف انحاء العالم

    برلين لا تنام. فيها تبقى الحانات والنوادي مفتوحة على مدار الساعة. ومن يبحث عن الثقافة سيجد صعوبة في الاختيار بين المعارض والمسارح والمراقص الجديدة التي تُفتتح يوميا.

    برلين تبقى يقظة ليلا ونهارا. ففي أي ساعة من ساعات اليوم لابد وأن تجدَ في احدى زوايا المدينة أناسا يعملون أو يحتفلون أو يرقصون. وهذا هو احد الأسباب التي جعلت من العاصمة نقطة جذب للدارسين الشباب من مختلف أنحاء العالم. وهم يفضلون عادة السكن في بعض الأحياء مثل "برينسلاور بيرغ Prenzlauer Berg" أو "فريدريش هاين Friedrichshain" أو "كرويتسبيرغ Kreuzberg" حيث لا تٌسمع اللغة الألمانية فقط وإنما ايضا الانجليزية والاسبانية ولغات أخرى.

    "فقيرة لكنها مثيرة"

    وصف حاكم ولاية برلين "كلاوس فوفرايت" العاصمة برلين بـأنها "فقيرة ولكن مثيرة". وبالفعل فإن العاصمة تجتذب الكثير من الطلاب والفنانين والموسيقيين الشباب من جميع أنحاء العالم، وهو ما يعود أيضا الى الرخص النسبي للعيش فيها مقارنة بالعواصم الأخرى. إذ يكلف إيجار غرفة في السكن الجامعي في الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009 نحو 200 يورو. كما أن الغرف في الشقق المشتركة وإيجارات الشقق العادية تعتبر مناسبة ويمكن الحصول عليها بسهولة.

    كل يوم اكتشاف جديد: في الثقافة والتعليم والرياضة

    تستضيف المدينة كل يوم معارض جديدة وكذلك عروضا مسرحية وراقصة وأخرى للأوبرا في المسارح المعروفة والمسارح التجريبية. ولا تتسم عروضها بالكثرة فقط ، وإنما ايضا بأسعارها المعقولة. إذ يحصل الطلبة على تذاكر مخفضة ، بل ويمكن زيارة الكثير من المتاحف مجانا في أوقات معينة.

    في الجانب الرياضي أيضا تتوفر إمكانيات كبيرة في برلين حيث يمكن ممارسة معظم أنواع الرياضة من كرة القدم وحتى القوارب الشراعية في إطار الرياضة الجامعية وبشروط مناسبة. كما توجد في ضواحي برلين الكثير من البحيرات ومواقع الاستجمام. ويمكن للطلبة الوصول إليها في أي وقت، وذلك بفضل بطاقة المواصلات الجامعية التي تسري في شبكة المواصلات العامة داخل برلين وضواحيها.

    رعاية خاصة للطلبة

    لكي لا يتيه الطلبة الجدد وسط هذه الامكانيات الوافرة تقدم الجامعات في برلين برامج إشرافية ودورات تعريفية. وبهذا لا يحصل الطلبة على العون في المسائل العلمية فقط وإنما ايضا في التعرف على المواقع الجميلة للمدينة وكذلك في التأقلم مع اللهجة البرلينية الشهيرة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في برلين Berlin[/COLOR]


    العاصمة الجامعية برلين

    برلين ليست أكبر مدينة فحسب وإنما أيضا أكبر مدينة جامعية في ألمانيا. وقد حصلت جامعاتها ومرافقها العلمية وكذلك الدراسون فيها على جوائز كثيرة.


    تعتبر برلين مدينة جامعية بامتياز، وهذا ما يتجسد في الجوائز العالمية الكثيرة التي فازت بها الجامعات والعلماء المقيمون في برلين. ولا تتسم إمكانيات الدراسة في برلين بنوعيتها العالية فقط، وإنما أيضا بكثرتها وتعددها مقارنة بالمدن الأخرى. إذ تضم برلين 4 جامعات و3 معاهد عليا للفنون و7 معاهد تخصصية عليا ومعهد عالمي للادارة والأعمال ، إضافة الى أكثر من 70 مركزا للأبحاث العلمية المستقلة عن الجامعات والتي تمول من قبل الدولة.

    يدرس ويبحث في برلين في الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009 أكثر من 133 ألف طالب وطالبة، وتبلغ نسبة الطلبة الأجانب منهم 12 في المائة. وبالمقارنة مع بقية المدن الألمانية تحصل الجامعات في برلين على أغلب المخصصات المالية للأبحاث. ويعود ذلك الى الترابط الوثيق بين الدراسة والأبحاث وبين العلوم والاقتصاد، وهو ما يتجسد على سبيل المثال للحصر في وجود مجمعين للتقنيات المتطورة في منطقتي "آدلرز هوف" و"بوخ" في برلين.

    الجامعة الحرة : جامعة النخبة

    تعد الجامعة الحرة في برلين واحدة من بين تسع جامعات ألمانية حازت على لقب "جامعة النخبة". وتضم الجامعة فروع العلوم الاجتماعية والطبيعية، إضافة الى الطب. وتعتبر المستشفى التعليمية "شاريتيه" والتي تُشرف عليها كل من الجامعة الحرة و جامعة هومبولت الأكبر من نوعها في أوروبا.

    جامعة هومبولت ـ عريقة ومرموقة

    جامعة هومبولت هي أقدم جامعة في برلين وتعتبر من أكثر الجامعات الأوروبية شهرة. وتضم الجامعة الفروع التقليدية ، إضافة الى لغات شرق أوروبا والدراسات الآسيوية والإفريقية.

    الجامعة التكنولوجية: الأكبر من نوعها في ألمانيا

    تعد الجامعة التكنولوجية في برلين أكبر جامعة تقنية في ألمانيا. ومن الملفت للنظر فيها أنها تضم أيضا تخصصات في مجال التخطيط والعلوم الانسانية والاجتماعية.

    جامعة الفنون: عاصمة الابداع

    تعتبر جامعة الفنون التي تضم قرابة 30 تخصصا يدرس فيها نحو 4 آلاف طالب وطالبة أكبر معهد عالي متخصص في مجال الفنون. ويُدرس في فروع الفن التشكيلي والتصميم والموسيقى والفنون الاستعراضية أساتذة مرموقون مثل "فيفين ويستوود Vivienne Westwood" و"ريبيكا هورن Rebecca Horn" و"فولفغانغ بويتشر Wolfgang Boettcher".

    جامعات ذات سمعة عالمية

    ترتبط جامعات برلين بعلاقات شراكة مع جامعات أخرى في مختلف أنحاء العالم الأمر الذي يعني أن شهاداتها يُعترف بها بسهولة في البلدان الأخرى. وتسعى الجامعة عبر تطبيق نظام البكالوريوس والماستر الى تسهيل عملية المقارنة العالمية بين الشهادات.

    تقدم كافة جامعات برلين برامج إشرافية ودورات تعريفية تهدف الى تسهيل مهمة دمج الطلبة الأجانب. وهي لا تهدف الى مساعدتهم في قضايا الدراسة الجامعية فقط وإنما ايضا في القضايا التنظيمية مثل البحث عن السكن والمسائل البيروقراطية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في برلين Berlin[/COLOR]


    كم هم أذكياء الألمان؟

    التعليم للشبان فقط؟ هذا غير صحيح! إن المرء يتعلم طوال حياته. ولهذا يدرس الباحثون الألمان في معهد ماكس بلانك للبحث الثقافي Max-Planck-Instituts für Bildungsforschung كل الفترة الحياتية للإنسان بحكم كونه نوعا بيولوجيا Homo sapiens "الهومو سابيان".

    إن الذاكرة والذكاء والحكمة الإنسانية مهمة بالنسبة للباحثين مثلها مثل تحليل آلية التعليم. إنهم يقارنون مستويات الأداء لدول مختلفة ويدرسون السير الحياتية لبشر من البلدان الصناعية. ويضعون عالم العمل والانتقال من المدرسة إلى حياة الوظيفة تحت المجهر.

    في صدارة هذا التحليل يقف التعليم. طبعا: يريد الباحثون حكما شاملا.وهكذا فهم يدرسون عميقا التطور في الاقتصاد والمجتمع والسياسة.

    باحثون يدرسون الأبحاث

    كيف يمكن للمرء أن يكتشف ويتعرف على رياضيّات العالم القديم؟ وكيف يتحقق بحث تجريبي؟ كل هذه الأسئلة تهم الباحثون في معهد معهد ماكس بلانك للتاريخ العلمي. حيث يحتل تطور التفكير الأكاديمي في هذه الدراسات – وعلى الأخص في العلوم الطبيعية موقع الصدارة.

    تريد بعض الأقسام بالتحليل المنهجي تقديم مساهمتها في المذهب العلمي التاريخي. وتحاول إعادة هيكلة نشوء الآلية وتضع نظرية التعلم في البيولوجيا في مركز اهتماماتها. إنها تدرس كيفية تأثير المحيط الثقافي والاجتماعي على الأبحاث وتطرح الأسئلة حول التأثير التقني. وفي الدراسات التفصيلية يسبر الباحثون عميقا في تاريخ مفاهيم مثل "عدد" "حركة" "جينات" و"عضوي". ويأملون أنفسهم بمعارف حول تطور البحث. وبذلك يرسون القاعدة لتحاليل مقارنة في تاريخ العلوم.

    اتصالات عبر العالم

    رسالة الكترونية E-Mail ترسل، بينما يجلس أحدهم تحت نخلة على بحر الجنوب؟ وبينما يتزلج احدهم في ألاسكا، يتفاوض في نيوزلنده مع شريك العمل؟ وبحسب معهد – فراوين هوفر لأنظمة الاتصالات المفتوحة الذي يسمى Fraunhofer-Instituts für Offene Kommunikationssysteme (FOKUS) فان كل هذا لن يعود مشكلة في المستقبل القريب. إن رؤية الباحثين: اتصالات ومعلومات على مدار الساعة، في كل شكل، إلى أي مكان وفي أي وضع حياتي. وهكذا يعمل الباحثون بكل همة على بنية تحتية بلا ثغرات. يجب أن يكون في استطاعة المستخدم في أي مكان من العالم، الاتصال دون الارتهان للشروط التقنية في محيطه. إن المعلومات غير السلكية. في قمة الرواج.

    يجب تلبية الاحتياجات الشخصية للمستخدم مستقبلا وعلى التكنولوجيا المرنة أن تأخذ بالاعتبار اهتماماته، قدراته ووضعه الجسماني. وللوصول إلى هدفهم يصمم العلماء حواسب تكون باستمرار تحت التصرف. إنهم يعملون على إطار مولتيميديا Multimediapools وعلى شبكات عالية السرعة. ويعملون على تطوير الجيل الجديد من الانترنت القابل للتأقلم والجاهز للعمل في كل الأوقات.برلين Berlin - بيانات ووقائع


    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: برلين

    عدد السكان: حوالي 3.405.500

    عدد الجامعات: 26

    عدد الدارسين: حوالي 132.725

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 46

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 4.500



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]برلين Berlin - كل المعاهد العليا والجامعات[/COLOR]


    Alice-Salomon-Fachhochschule Berlin

    Berliner Technische Kunsthochschule

    BEST-Sabel-Fachhochschule Berlin

    ESCP Europe Business School Berlin

    ESMT European School of Management and Technology

    Evangelische Fachhochschule Berlin

    Fachhochschule für Technik und Wirtschaft Berlin

    Freie Universität Berlin

    Hertie School of Governance

    Hochschule für Gesundheit und Sport

    Hochschule für Musik "Hanns Eisler" Berlin

    Hochschule für Schauspielkunst "Ernst Busch" Berlin

    Hochschule für Wirtschaft und Recht Berlin

    Humboldt-Universität Berlin

    IB-Hochschule Berlin

    International Business School Berlin

    Katholische Hochschule für Sozialwesen Berlin

    Kunsthochschule Berlin-Weißensee

    Mediadesign Hochschule für Design und Informatik

    SRH Hochschule Berlin

    Steinbeis-Hochschule-Berlin

    Technische Fachhochschule Berlin

    Technische Universität Berlin

    Touro College Berlin

    Universität der Künste Berlin



    برلين Berlin - كل مؤسسات البحث

    [COLOR="rgb(0, 191, 255)"]
    Berlin-Brandenburgische Akademie der Wissenschaften

    Berliner Elektronenspeicherring-Gesellschaft für Synchrotronstrahlung mbH (BESSY)

    Bundesanstalt für Materialforschung und -prüfung (BAM)

    Bundesinstitut für Risikobewertung (BfR)

    Deutsches Archäologisches Institut (DAI)

    Deutsches Institut für Wirtschaftsforschung (DIW)

    Deutsches Rheumaforschungszentrum Berlin e.V. (DRFZ)

    Ehemaliges Deutsches Bibliotheksinstitut (EDBI)

    Fachinformationszentrum Chemie (FCH)

    Ferdinand-Braun-Institut, Leibniz-Institut für Höchstfrequenztechnik

    Forschungsinstitut für Molekulare Pharmakologie (FMP)

    Fraunhofer-Institut für Nachrichtentechnik - Heinrich-Hertz-Institut HHI

    Fraunhofer-Institut für Offene Kommunikationssysteme FOKUS

    Fraunhofer-Institut für Produktionsanlagen und Konstruktionstechnik IPK

    Fraunhofer-Institut für Rechnerarchitektur und Softwaretechnik FIRST

    Fraunhofer-Institut für Software- und Systemtechnik ISST

    Fraunhofer-Institut für Zuverlässigkeit und Mikrointegration IZM

    Fritz-Haber-Institut der Max-Planck-Gesellschaft

    Geisteswissenschaftliche Zentren Berlin e.V. (GWZ)

    Hahn-Meitner-Institut Berlin GmbH (HMI)

    Historische Kommission zu Berlin e.V. (HiKo)

    Institut für angewandte Chemie Berlin Adlershof e.V. (ACA)

    Institut für Erhaltung und Modernisierung von Bauwerken e.V. an der TU Berlin (IEMB)

    Institut für Kristallzüchtung (IKZ)

    Institut für Zoo- und Wildtierforschung (IZW)

    Institut für Zukunftsstudien und Technologiebewertung (IZT)

    Institut für ökologische Wirtschaftsforschung (IÖW)

    Japanisch-Deutsches Zentrum Berlin

    Konrad-Zuse-Zentrum für Informationstechnik (ZIB)

    Leibniz Institut für Gewässerökologie und Binnenfischerei (IGB)

    Max-Born-Institut für Nichtlineare Optik und Kurzzeitspektroskopie im Forschungsverbund Berlin e.V.

    Max-Planck-Institut für Bildungsforschung

    Max-Planck-Institut für Infektionsbiologie

    Max-Planck-Institut für molekulare Genetik

    Max-Planck-Institut für Wissenschaftsgeschichte

    Paul-Drude-Institut für Festkörperelektronik (PDI)

    Robert Koch-Institut (RKI)

    Stiftung Max-Delbrück-Centrum für Molekulare Medizin (MDC)

    Stiftung Wissenschaft und Politik (SWP)

    Umweltbundesamt (UBA)

    Weierstraß-Institut für Angewandte Analyse und Stochastik (WIAS)

    Wissenschaftskolleg zu Berlin e.V. (WKB)

    Wissenschaftszentrum Berlin für Sozialforschung (WZB)

    Zentrum für Allgemeine Sprachwissenschaft

    Zentrum für Literatur- und Kulturforschung

    Zentrum Moderner Orient
    [/COLOR]


    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]برلين Berlin - أحداث وفعاليات[/COLOR]


    2010/04/23 -
    2011/01/30
    Humboldts Grüne Erben - Der Botanische Garten und das Botanische Museum in Berlin-Dahlem 1910 bis 2010



    2010/12/13 -
    2010/12/15
    TryBA: design akademie berlin veranstaltet 3-tägiges Bachelor-Probestudium



    2010/12/13 -
    2010/12/14
    Der Bologna-Prozess aus Sicht der Hochschulforschung - Analysen und Impulse



    2010/12/14
    Seelische Gesundheit und Migration – Die Perspektive der Zielgruppe



    2010/12/17
    Der literarische Orient zwischen Wissenschaft und Imagination im 19. Jahrhundert



    2011/01/13
    AKADEMIEVORLESUNG "Evolution von Moral" | Naturalistische Ethik ohne naturalistischen Fehlschluss?



    2011/01/14
    Dietmar Wyrwa: Athanasius Werke. Die Dogmatischen Schriften (LFG. 4), Epistulae I-IV ad Serapionem



    2011/01/28
    Philologie als Kulturwissenschaft



    2011/01/31 -
    2011/02/01
    11. Konferenz Mobile Communications - Technologien, Märkte und Anwendungen (MTCA)



    2011/03/03 -
    2011/03/05
    Algesiologische Fachassistenz -Grundkurs-



    2011/03/24 -
    2011/03/25
    Internationale Konferenz MRO – Maintenance, Repair and Overhaul



    2011/04/05
    3rd Congress Secure Identity



    2011/09/23 -
    2011/09/24
    Algesiologische Fachassistenz -Aufbaukurs-



    2011/10/06 -
    2011/10/07
    Symposium on Zoonoses Research




    هامبورغ



    لمحة عن المدينة هامبورغ Hamburg


    وسائل الإعلام بالقرب من الميناء

    "قناة التلفاز الألماني الأولى تأتيكم بنشرة الأخبار"، عندما تَدوي هذه العبارة في تمام الساعة الثامنة مساء في حجرات المعيشة يكون ملايين الألمان جالسين أمام التلفاز متلهفين إلى سماع الأخبار اليومية، ذلك لأن "نشرة أخبار اليوم" تذاع في الثامنة مساء منذ حوالي خمسين عاما. وتعتبر القناة الأولى أقدم قناة أخبار في التلفاز الألماني وأنجحها، كما أن مذيعي الأخبار نجوم "من هامبورغ".
    تعتبر هامبورغ مركز الإنتاج الإعلامي في ألمانيا، فهي لا تذيع "الأخبار اليومية" فقط، بل تزود باقي أنحاء الجمهورية بالأخبار المهمة والتعليقات والفكاهة والتسلية وفضائح السياسة الداخلية والأخبار العالمية من خلال أكبر جريدة مثيرة تسمى "بِلد Bild"، ووكالة الأنباء الألمانية "د ب أ dpa " والجرائد الأسبوعية "تسايتZeit " و"شبيجلSpiegel " والعديد من الجرائد والمجلات الأخرى.

    ميناء ومدينة تجارية ذات شهرة عالمية

    لقد كانت هامبورغ بمثابة "بوابة العالم" قبل أن يعلوا فيها إلى عنان السماء برج الإرسال التلفازي وأبراج البث الهوائي الأخرى وقبل أن تنشط طباعة الصحف، لأن هامبورغ لها شهرة عالمية منذ العصور الوسطى كميناء ومدينة تجارية، ويرجع ذلك إلى موقعها على ملتقى نهري ألستر Alster والإِلب، وإلى موقعها على بعد مائة كيلو مترا من بحر الشمال.

    عابرات المحيط من جميع أنحاء العالم

    إن من سمات تلك المدينة الكبيرة الواقعة في الشمال أصوات صفارات إنذار السفن وأصوات طيور النورس، ورائحة القهوة والتوابل الغريبة التي تفوح من مخازن الميناء الكبيرة حتى تصل إلى قرب وسط المدينة. وتوجد معالم هامبورغ الشهيرة على جانبي نهر الإلب، مثل كنيسة سانت ميكائيل في وسط المدينة ومعدات الميناء وأحواض السفن. وتعتبر هامبورغ مرسى لعابرات المحيط من جميع أنحاء العالم، وهي تعد حتى اليوم من أكبر مواني الشحن الأوروبية حركة، حيث يتم تفريغ وشحن حوالي ثمانين مليون طن بضائع سنويا.

    المال ليست له رائحة
    لقد أثرى القباطنة والتجار مدينة هامبورغ وجعلوها مشهورة، إذ زينت المنتزهات وبيوت التجار الجميلة صورة المدينة، وسكن الأغنياء البيوت الفاخرة ذات اللون الأبيض، وأصبحت هامبورغ – طبقا للإحصائيات – إحدى أغنى مدن أوروبا، وهي بذلك تعد من أغلى المدن بالنسبة للطلبة.

    رائحة الأسماك وديزل السفن

    يعتبر الميناء بالنسبة للكثير من أهالي هامبورغ رمزا لرائحة الأسماك وديزل السفن الكريهة، كما أنه رمز للحانات المتفرقة التي كان يقصدها البحّارة أو لمشاهد سياحية لا تؤثر في وجدانهم. والصورة الأخرى لهامبورغ هي مجمعات المكاتب الشاهقة المبنية من الحديد والزجاج وبيوت للإيجار من الطوب الأحمر وهي تعد مدينة مفضلة للمشاهير ورجال الصناعة، وأيضا منطقة جذب لمن اعتزلوا أنشطتهم.

    بوابة دنيا العلوم

    تعد هامبورغ بسكانها البالغ عددهم 1,7 مليون نسمة ثاني أكبر مدينة ألمانية بعد برلين وقبل ميونخ، وهي تعد مريحة لأولئك الذين يرون برلين كبيرة جدا والحياة فيها ليست هادئة، وكذلك للذين قد يرون أن ميونخ مملة.
    ومما يغفل عنه أهالي هامبورغ أن بها أربع جامعات وخمسة معاهد عليا والعديد من المعاهد المتخصصة الشهيرة، هذا الذي جعل هامبورغ من أولى مدن ألمانيا الطلابية، وبهذا أصبحت لما يزيد على 60.000 طالب وطالبة "بوابة دنيا العلوم".



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في هامبورغ Hamburg[/COLOR]


    الرياضة الشراعية في المدينة الكبيرة

    هواء البحر يحرك شعر الرأس، وصياح طيور النورس في الأذن، وشراع المراكب في الأفق، ورغم ذلك لا يمكن أن نصدق أن هامبورغ لا تقع على البحر. ولكن المدينة لها دون شك علاقة خاصة بالماء، خاصة عندما لا تمطر السماء، والسبب في ذلك يعود إلى الأنهار التي تمر بهامبورغ مثل نهر ألستر ونهر إِلب. وفي وسط هامبورغ يتوسع نهر ألستر ليصبح مثل البحيرة حيث تظهر المدينة في عظمتها، فعلى الجزء الجنوبي يمتد وسط المدينة بمبنى البلدية الفخم والمباني ذات البواكي والمحلات التجارية والمعارض. وعلى الجانب الشمالي لألستر توجد الفيلات ومراس القوارب والمروج والحدائق العامة، وهذا الجمال لا يعيبه سوى ممارسي رياضة الرقض والتجديف والرياضة الشراعية الذين يفضلون هذا الحي من المدينة للتدريب. ويمكن للمرء أن ينتقل إلى أقصي أحياء المدينة عبر قنوات متفرعة من نهر ألستر، فهامبورغ تعتبر إذاً مدينة السفر بالسفن الصغيرة.

    الحركة الكثيرة على نهر الإلب

    تختلف الحياة تماما على نهر الإلب الذي يفصل بين وسط المدينة والميناء، فالأمواج الداكنة العالية تلاطم مقدمة أوناش الشحن وعابرات المحيط التي تشق طريقها ضد ومع التيار، وتكثر حركة العمل في الليل بين أحواض السفن والأوناش. وعندما يضيء ميناء الشحن أنواره في المساء يبدأ النهار في حي اللهو سانت باولي المشهور بالمومسات والذي يحيط شارع المتعة "ريبربان Reeperbahn".

    الرقص في "شارع الذنوب"

    إن الكثير من بارات "سترب تيس" وبيوت الدعارة القديمة تبدوا الآن كما لو كانت بقايا "زمن الذنوب"، ومعظم الزوار لا يعيرون الرقص على المائدة أدنى اهتمام، فهم يريدون أن يرقصوا شخصيا. ولن يجد المرء مكانا في العالم تتكاثف فيه البارات والمراقص ويستمر اللهو فيها – حتى في وسط الأسبوع - إلى طلوع الفجر مثل سانت باولي. ويعد "كيتس Kiez" – كما يسميه أهالي هامبورغ في سانت باولي – ميدانا للمشاهد الموسيقية المثيرة في المدينة، حيث ظهرت فيه فرقة البيتلز في الستينات، ويعتبر حتى اليوم محطة للفرق الموسيقية والـ دي جي من جمع أنحاء العالم.

    الاسترخاء على الشاطئ دون حياء

    وإذا ما تمشينا عكس تيار نهر الإلب فإننا نجد الراحة، حيث أصبح شاطئ الإلب أحد الأماكن المحببة للشباب. وفي أيام الصيف يكون الإسترخاء التام على الرمال مع شرب البيرة وشوي السجق، حتى تأتي موجة أحدثتها مقدمة سفينة شحن متهادية تهدد الجالسين بكسح كل شيء.

    حياة متنوعة

    تتسم الحياة في هامبورغ بالماء والسفن والزلط. وفيها أيضا العديد من شركات الإنتاج السينمائي والتلفازي التي تجد مواد سينمائية غنية لا تنضب وكواليس مغرية، فباستمرار يوجد تصوير أفلام في أي مكان. وبعيدا عن كاميرات التصوير تختلف الحياة في هامبورغ من حي لآخر، سواء كانت أحياء كلنكر زيدلونج الحمراء Rote Klinkersiedlungen الخاصة بالمناطق العمالية في جنوب وشرق المدينة، أو الشوارع الأنيقة في إبندورف Eppendorf أو في ألتوناAltona أو في حي شانتسه، حيث يشم المرء رائحة البخور والكباب، وحيث يشعر الطلاب بالراحة في مساكنهم حتى ولو كانت في بيوت دون المستوى.

    ليست رخيصة

    هل يعود ذلك إلى ثراء المدينة أم إلى الطقس السيئ والغير مستقر؟ إننا لا نكاد نجد مدينة ألمانية تدلل سكانها بمثل هذا الكم الجيد من السينمات والمطاعم والموسيقى والمتاحف والمسارح. وهذا الترف له ثمنه، فإن المعيشة تكلف السكان في هامبورغ أكثر من أي مكان آخر. ونتيجة لذلك فإن الكثير من الطلاب يقضون أوقاتا في العمل اليومي أكثر مما يقضونه في المحاضرات، فالحياة الطلابية الموجودة في فرايبورغFreiburg أو جوتنجنGöttingen لا نجدها في هامبورغ حتى في الأحياء الخاصة بالطلاب. ولهذا لا يجد الكثير من الطلاب وقتا للدراسة لأنهم مضطرون للكسب أو لأنهم اكتشفوا أن الحياة في هامبورغ مشوقة أكثر منها في الحرم الجامعي.الدراسة في هامبورغ Hamburg






    بين "الشمبانيا والمياه المعدنية": جامعة مكدسة ومزودة بأماكن فاخرة

    يعد البحر والإعلام من القوى المحركة في مدينة "هانزا" الإعلامية هامبورغ التي تجعلها ذات طابع خاص بالنسبة للطلبة والعلماء. ولقد تركت الاتصالات القديمة قبل مئات السنين مع ما وراء البحار آثارها الأكاديمية، فنجد التخصصات الدراسية التي تعتبر في ألمانيا "غريبة" مثل علوم المنطقة الأسيوية والحضارات الإفريقية وشؤون الشرق الأوسط والصراعات العالمية التي توجد في معاهد ممتازة تابعة لأكاديمية هامبورغ. وتعتبر هامبورغ كميناء عالمي بموقعها بين بحر الشمال وبحر البلطيق هي أفضل المدن التى يقصدها الباحثون في علوم البحار وعلوم المناخ وصنّاع السفن وأطباء المناطق الحارة ورجال قانون البحار والتجارة.

    الهندسة الإبداعية

    ونجد إلى جانب هذا أن شركات الإنتاج السينمائي ومكاتب تحرير المجلات والمتخصصين في تقنية الإنترنت تبحث عن الموهوبين في المدينة، وطبقا لذلك نجد إقبالا شديدا على الدراسة في كليات هامبورغ الفنية، حتى أن الجامعة والمعاهد العليا تشترك في تعليم الصحفيين والفنانين التشكيليين والمحررين.


    المعرفة المتأخرة

    تعتبر مدينة "هانزا" هامبورغ حاليا المركز العلمي في شمال ألمانيا كلها، ولم يكن ذلك دائما، فقد كان شائعا ولمدة طويلة أن الثروة والنجاح الاقتصادي لا يمتان بالضرورة إلى التعليم الأكاديمي، وهكذا كانت هامبورغ آخر مدينة ألمانية كبيرة أسست جامعة، وكان ذلك عام 1919 أي بعد كولونيا وميونخ وبرلين بوقت طويل.

    مبنى برج الفلاسفة ومبنى الجيوماتيكوم Geomatikum

    لا تزال العلاقة بين المدينة والجامعة مفككة، ويدل على ذلك أن الحرم الجامعي الرئيسي يقع في طرف مركز المدينة، وفي حين أن معظم المباني الجامعية مختفية خلف صفوف البيوت إلا أنه يظهر فوق أسطح بيوت المدينة بيتان عاليان هما برج الفلاسفة ومبنى الجيوماتيكوم مثلهما مثل أبراج العلوم الإنسانية وعلوم الطبيعة.
    والوضع متناقض أيضا في صالات الدراسة والسيمينارات، فلا تكاد توجد جامعة ألمانية بها هذا الكم من التخصصات الدراسية والمعاهد المتخصصة، إلا أنه رغم كثرة عدد الطلاب تفتقر بعض التخصصات في نفس الوقت إلى تمويل مالي.

    مقر للأبحاث العلمية هامبورغ

    ومن خواص الجامعة تلك المشاهد أيضا أن تأتي كل بضع سنين رافعة متحركة إلى مبنى الجيوماتيكوم وترفع جهاز كمبيوتر فاخر إلى أحد الطوابق العلوية، لأن مركز حسابات المناخ له مكانة هامة في مقر الأبحاث العلمية في هامبورغ، وأيضا مسرع الجسيمات ديزي DESY، هذا الاسم الذي يجعل أعين الفيزيائيين تنبهر.


    البحث عن الطلاب "النخبة"

    إن كلمة "نخبة" لم تعد بعد تحمل معنى سيئا في جامعة هامبورغ والجامعات الألمانية الأخرى، فبينما تتقدم الكليات الكبرى مثل الآداب والاقتصاد نحو الأمام، نجد أن جامعة هامبورغ تضع - من خلال "المركز العالمي للدراسات العليا" الطلاب النخبة والأغنياء من الخارج هدفا لها، اذ تفوق تكلفة الانتساب الى هذه الجامعة بنحو 1000 شهريا عن معدل التكلفة الطبيعي.

    شمالا يعني "نورثرن Northern"

    وتوجد نفس الصورة جنوب نهر الإلب، حيث أن الجامعة التقنية الحديثة والمجهزة بسخاء في المنطقة الصناعية بهامبورغ تبحث من خلال "معهد نورثرن للتقنية" عن "النوابغ الفريدة" الذين يرغبون في الدراسة التكميلية لمدة 26 شهرا لكي يصبحوا مهندسين عالميين. والمصاريف تبلغ 28 ألف يورو. وبعض الشركات الكبرى مستعدة لدفع المصروفات لأولئك الطلاب الموهوبين.البحث العلمي في هامبورغ Hamburg






    لا يوجد شيئا مثيرا مثل الطقس

    يقوم علماء معهد ماكس بلانك لعلوم الظواهر الجوية بقياس التدفقات الجوية الهائجة واستكشاف الحالة الجوية المسماة النينو El Nino وبدراسة التأثير البشري على الطقس. وهدفهم في ذلك هو البحث في التغيرات الجوية ومحاولة التنبؤ به، ويساعدهم في ذلك الاستشعار عن بُعد ورسم تصوري عالمي للطقس.
    ويساعد الاستشعار عن بعد في مراقبة الطقس وذلك إما من الأرض أو بمساعدة قمر صناعي، ويعتمد تصنيف الأحوال الجوية عالميا على أن تكوين الطقس له أسباب عديدة، ويشترك في ذلك كل من الجو والمحيطات والثلج والغلاف الجوي، والعلماء يحددون طريقة تطور المكونات الفردية ثم يصلونها ببعض مرة أخرى، وبهذا يستطيعون التنبؤ بالتغيرات الجوية الطبيعية.

    هدية صغيرة معْدية من المصيف

    ما وجه العلاقة بين الإنسان وعصافير الكنارية؟ إن كلاهما يتأثر بالعلاج ضد الملاريا، وهذا الاكتشاف يرجع إلى الباحثين في معهد برنهارد نوخت Bernhard-Nocht، فهم يبحثون منذ عام 1900 عن مسببات أمراض المناطق الحارة مثل العمى الفلاري والملاريا والزحار الأميبي والحمى اللاسية. ويعتبر معهد برنهارد نوخت أهم معاهد طب أمراض المناطق الحارة في ألمانيا.
    ومن مبادئ العمل في المعهد هي الأبحاث الأساسية والجمع بين التشخيص والعمل السريري، ولهذا نجد أن رعاية المريض تلعب دورا هاما. والباحثون يبذلون قصارى جهدهم في تشخيص الأمراض المعدية وعلاجها، وبهذا يساعد العلماء كل الأطباء في جميع أنحاء أوروبا. ويساعد معهد برنهارد نوخت الكثير من المستشفيات التي ليس لديها إمكانيات للبحث عن مسببات المرض.
    ومن أهم نشاطات المعهد تأهيل المتخصصين في طب أمراض المناطق الحارة، فيوجد حوالي خمسين طبيبا وعالما يدرسون الدكتوراه في المعهد ومن بينهم الكثير من المبعوثين من بلاد ما وراء البحار. والمعهد على اتصال مع علماء في غينيا وفيتنام والهند والبرازيل، ويدير المعهد مركزا للأبحاث في غانا والذي يسمى "مركز كوماسي للتعاون في أبحاث طب المناطق الحارة".

    التفكير العام والعمل المتحد

    هل تعد النظرة الأوروبية إلى العالم هي المعيار الوحيد؟ لا، لأن المعايير الإفريقية والآسيوية والأمريكية اللاتينية تعتبر أيضا مهمة، فالبلاد التي تقف على عتبة التقدم الاقتصادي لا بد أن تندمج مع الكتلة العالمية. وبهذه القاعدة يعمل المعهد الألماني لما وراء البحار (DÜL) ويتعاون مع الباحثين من جميع أنحاء العالم.
    ويوجد في المعهد الألماني لما وراء البحار أقسام لعلوم أفريقيا وعلوم آسيا وعلوم أمريكا اللاتينية ومناطق الكاريببي وعلوم الشرق الأوسط والأدنى، ويشترك العلماء في مشاريع جماعية تحت إشراف معهد علوم ما وراء البحار العامة. ويهتم العلماء بمشاكل الإنشاء والتطور في كل بلد على حده، ويحللون العلاقات بين الدول في الجنوب، ويبحثون في حقيقة العلاقة بين البلاد الصناعية والبلاد النامية، ويهتمون بمشاكل العولمة والوقاية ضد الأزمات وتحقيق السلام. والعلماء لا يجعلون جُل اهتمامهم في نظريات مجردة ولكن في تحليلات واقعية معاصرة.
    هامبورغ Hamburg - بيانات ووقائع



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]ولاية: هامبورغ[/COLOR]


    عدد السكان: حوالي 1.760.300

    عدد الجامعات: 16

    عدد الدارسين: حوالي 70.000

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 18

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 1.600



    معاهد عليا وجامعات 16


    AMD Akademie Mode & Design

    Bucerius Law School - Hochschule für Rechtswissenschaft

    Euro-Business-College Hamburg

    Europäische Fernhochschule Hamburg

    Evangelische Fachhochschule für Soziale Arbeit und Diakonie Hamburg

    HafenCity Universität Hamburg

    Hamburg School of Business Administration

    Hamburger Fern-Hochschule

    Helmut-Schmidt-Universität / Universität der Bundeswehr Hamburg

    Hochschule für Angewandte Wissenschaften Hamburg

    Hochschule für Bildende Künste Hamburg

    Hochschule für Musik und Theater Hamburg

    ISS International Business School of Service Management Hamburg

    MSH Medical School Hamburg

    Technische Universität Hamburg-Harburg

    Universität Hamburg



    مؤسسات البحث 18


    Bernhard-Nocht-Institut für Tropenmedizin (BNI)

    Bundesamt für Seeschiffahrt und Hydrographie (BSH)

    Bundesforschungsanstalt für Fischerei (BFAFi)

    Bundesforschungsanstalt für Forst- und Holzwirtschaft (BFH)

    Forschungsstelle für Zeitgeschichte in Hamburg (FZH)

    Hamburgische Schiffbau-Versuchsanstalt GmbH

    Hamburgisches Welt-Wirtschafts-Archiv (HWWA)

    Hamburgisches WeltWirtschaftsInstitut (HWWI)

    Hans-Bredow-Institut für Medienforschung an der Universität Hamburg

    Heinrich-Pette-Institut für Experimentelle Virologie und Immunologie an der Universität Hamburg (HPI)

    Institut für die Geschichte der deutschen Juden

    Institut für Friedensforschung und Sicherheitspolitik (IFSH) an der Universität Hamburg

    Leibniz-Institut für Globale und Regionale Studien

    Max-Planck-Arbeitsgruppen für strukturelle Molekularbiologie am DESY

    Max-Planck-Institut für ausländisches und internationales Privatrecht

    Max-Planck-Institut für Meteorologie

    Stiftung Deutsches Elektronen-Synchrotron (DESY)

    UNESCO-Institut für Pädagogik



    أحداث وفعاليات 2


    2010/12/15
    Wohin steuert der Irak? Nach US-Truppenabzug – vor Regierungsbildung



    2011/09/14 -
    2011/09/17
    63. Kongress der Deutschen Gesellschaft für Urologie e.V.





    يتبع < الرجاء عدم الرد حتى اكتمال الموضوع


  2. #2
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    افتراضي


    فرايبورغ



    لمحة عن المدينة فرايبورغ Freiburg


    شمس دافئة وقلوب حارة

    تقع "عاصمة البيئة" فرايبورغ في جنوب ألمانيا المتميز عادة بجوه المعتدل. هنا يفضل السكان قضاء جزء كبير من الوقت خارج المنزل، وهو ما يلقى ترحيبا خاصا من قبل الطلاب الأجانب الذين يأتون هنا للدراسة.

    يصدق معظم الألمان ما يشاع عن فرايبورغ بأنها أكثر المدن الألمانية تعرضا لأشعة الشمس. وبالطبع فإن هذا الاعتقاد صحيح إلى حد ما. فكثيرا ما تسطع الشمس في فرايبورغ، في الوقت الذي تخيم فيه سحب الضباب على مناطق أخرى من البلاد. ورغم أنه لا يوجد رقم قياسي رسمي حول سطوع الشمس في المدن الألمانية، إلا أن ذلك لا يزعج كثيرا سكان فرايبورغ ، طالما أنهم مؤمنون بأن مدينتهم هي الأجمل في العالم.

    الجمال والبساطة

    أهم معالم المدينة هو برج مونستر المبني على الطراز الغوطي. كما يوجد أثران قديمان آخران يلفتان الأنظار، وهما بوابتا المدينة اللتان بنيتا في القرون الوسطى: بوابة مارتين وبوابة السوابيين. وماعدا ذلك فإن كل شيء يوحي بالبساطة والهدوء. فالطرق قصيرة والمباني زاهية والأزقة ضيقة ومتشعبة والمدينة القديمة تتباهى بجمالها وبخلوها من السيارات تقريبا، لاسيما وأن للدراجات الهوائية الأولوية في السير. ويمر في وسط المدينة نهر صغير يسمى "دراي زام Dreisam"، تتفرع عنه قنوات ضيقة تتخلل المدينة القديمة يسميها أهل فرايبورغ بفخر بيشله B&#228;chle.

    عاصمة البيئة

    يمكننا أن نفهم سبب اجتذاب فرايبورغ لعدد كبير من الدارسين. فجامعة ألبرت لودفيغ تقع وسط المدينة وتتمتع بسمعة ممتازة. وإجمالا توجد في المدينة خمس جامعات ومعاهد عليا، تترك كلها أثرا واضحا على حياة السكان، هذا بالإضافة إلى أن الجامعة تعتبر أكبر رب عمل في المدينة. وتشتهر فرايبورغ بالأبحاث العلمية والإنتاج في مجال تقنيات الطاقة الشمسية الأمر الذي أدى إلى جذب الكثير من الشركات الصغيرة المتخصصة في الطاقة الشمسية. فقد كانت المدينة من أوائل المدن الألمانية التي كرست اهتمامها بهذه الطاقة البديلة. ولعل انتشار الوعي بأهمية البيئة ساهم أيضا في أن فرايبورغ كانت في أوائل الثمانينات معقلا لحزب الخضر، الذي تأسس حينها. وهي لا تزال تعتبر عاصمة البيئة في ألمانيا.

    إمكانيات كبيرة لقضاء أوقات الفراغ

    كما تلعب الطبيعة دورا كبيرا في قضاء أوقات الفراغ بالنسبة للدارسين وكذلك لسكان المدينة على حد سواء. فالمدينة تقع قرب الغابة السوداء الشهيرة بمناظرها الخلابة. كما تقع فرايبورغ في المثلث الحدودي بين ألمانيا وفرنسا وسويسرا حيث لا تبعد منطقة الألزاس سوى رمية حجر. و ليس هناك أبسط من زيارة قصيرة لمدينة بازل السويسرية أوستراسبورغ الفرنسية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في فرايبورغ Freiburg[/COLOR]


    مدينة مثالية للحياة في الجنوب

    أن تعيش في فرايبورغ يعني أن تعيش في مدينة صغيرة، وتشعر في نفس الوقت وكأنك تقيم في مدينة كبيرة. ففي فرايبورغ يوجد كل شيء تقريبا.


    المدينة توفر كل ما هو ضروري للدراسة. هذا ما يجمع عليه كل الذين يدرسون فيها. فرغم أن فرايبورغ بسكانها البالغ عددهم نحو 220000 نسمة، هي رابع أكبر مدينة في ولاية بادن فورتمبيرغ، إلا أنها صغيرة ومريحة وعملية. فالطرق بين مباني الجامعة المختلفة قصيرة ، وكل شيء يتميز ببساطة لا تتوفر عادة في المدن الكبيرة الأخرى. وبهذا تعتبر فرايبورغ الواقعة في أقصى جنوب ألمانيا مدينة مثالية للحياة.


    ملتقى العالم

    تتميز المدينة بموقعها الجغرافي الفريد في المثلث الحدودي بين ألمانيا وفرنسا وسويسرا. ومن يريد أن يذهب في المساء إلى الحانة لقضاء وقت جميل بإمكانه الذهاب إلى بازل (في سويسرا) أوستارسبورغ أو مولهاوزن (في فرنسا). كما أن فرايبورغ نفسها تتمتع بأجواء عالمية. وهو ما يتجسد أيضا في العدد الكبير من الطلاب الأجانب. فمن أصل قرابة 30000 طالب يدرسون في فرايبورغ في الفصل الدراسي الشتوي في عام 2008/2009 يأتي نحو 17 في المائة من الخارج. ومن يتجول في أزقة المدينة المرصوفة بالأحجار تتناهي إلى مسامعه طوال الوقت محادثات بلغات من شتى أنحاء العالم: كالاسبانية والهندية والصينية والانجليزية والروسية ولغات أخرى كثيرة.

    كل شيء متوفر

    يفضل الكثير من الدارسين العيش في السكن الجامعي أو في شقق مشتركة وذلك لأن إيجاراتها مناسبة. ومن المناطق السكنية المحببة لنفوس الطلاب هو حي شتيلنغر Stühlinger الواقع غرب الحي القديم وذلك لقربه من الجامعة والمستشفى وكذلك للإيجارات المنخفضة نسبياً. وفي هذا الحي توجد بعض المقاهي والحانات، إضافة إلى بعض المحلات التي تعرض خدمات وسلعا خاصة مثل المنتجات العضوية. وتحت شعار "التنوع مفيد" نجح سكان حي شتيلنغر في جمع كل شيء بشكل متناغم تحت سماء واحدة؛ فهناك فئات عدة مختلفة ومتاجر ومطاعم مختلفة، إضافة إلى المحال الحرفية والمرافق الثقافية.

    إمكانيات التنزه في المدينة وضواحيها

    من حي شتيلنغر Stühlinger يمكن الوصول إلى الحي القديم عبر ما يسمى بالجسر الأزرق والذي يعاني أحيانا من اختناق مروري ملفت للنظر، وخاصة في فترة ذروة حركة المرور. حينها لا يزدحم الجسر بالسيارات ، بل بالدراجات التي نراها هنا في فرايبورغ في كل شارع ومنعطف وزاوية. فمن يعيش في فرايبورغ يحتاج كواسطة نقل إلى ساقيه الاثنتين وكذلك إلى دراجة هوائية. فوسط المدينة ممنوع تقريبا على السيارات. وتضم ضواحي فرايبورغ الكثير من المساحات الخضراء. ولدى عشاق الطبيعة والتنزه والتجول الكثير من الخيارات في المناطق المحيطة بالمدينة، حيث يمكنهم الذهاب مثلا إلى الغابة السوداء الشهيرة أو إلى منطقة الألزاس أو إلى الجبال السويسرية. أما أقرب وأسهل طريقة للتنزه فهي التسكع بكل راحة في أزقة المدينة المتشعبة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في فرايبورغ Freiburg[/COLOR]


    من مطعم الطلبة إلى جائزة نوبل


    لايشعر الطالب الأجنبي الذي يدرس في فرايبورغ لن يشعر أبدا بالغربة، فمن بين عدد الطلاب البالغ عددهم نحو ثلاثين ألفا يشكل الطلبة الأجانب 17 في المائة.


    عندما ينظم "النادي العالمي ″Internationale Club″ في فرايبورغ حفلاته المعروفة في البار التابع لمطعم الطلبة، يمكن بالفعل سماع خليط من اللغات. حينها يلتقي مثلا طلاب من اسبانيا والصين وروسيا وبلدان عربية والكاميرون مع زملائهم من ألمانيا والسويد ونيوزيلندا وفرنسا وبولندا من أجل تعلم لغة الآخر، وفي نفس الوقت التعرف بشكل أفضل على بعضهم بعضا.

    هذه الحفلات ليست سوى جزء من النشاط الجامعي الذي ينظمه "النادي العالمي" من أجل الطلاب. إذ يمكن القول إن النادي مسؤول عن تنظيم وملئ وقت فراغ جميع الدارسين الأجانب في فرايبورغ. وقد بادر إلى تأسيس هذا النادي في عام 2004 كل من جامعة ألبرت لودفيغ والكليات والمعاهد الأربعة الأخرى، إضافة إلى الجمعية الطلابية وممثلي الكنيستين البروتستانتية والكاثوليكية. ويهدف النادي بالدرجة الأولى إلى خلق فرص لإقامة علاقات وصلات بين الطلاب الألمان والأجانب. ولا يتحقق ذلك عبر حفلات النادي فقط، وإنما أيضا من خلال الفعاليات الأخرى، مثل تنظيم أمسيات خاصة بالبلدان أو الرحلات المشتركة إلى ضواحي المدينة أو بعض المناطق البعيدة عنها والتي يمكن القيام بها في كل فصل دراسي، وتحظى بشعبية كبيرة في الأوساط الطلابية.

    رعاية الطلبة الأجانب

    في الوقت الذي يتحمل فيه "النادي العالمي" مسؤولية تنظيم وقت فراغ الطلاب، يتولى مكتب العلاقات الخارجية الموجود في مبنى إدارة جامعة ألبرت لودفيغ مهمة تقديم الرعاية للطلاب الأجانب قبل وأثناء الدراسة. ويعتبر هذا المكتب المكان المناسب لطرح الأسئلة حول السكن والقضايا المالية والمنح الدراسية أو التخصصات الدراسية. ومنذ خريف عام 2008 تُقدم خدمة إضافية، وذلك من قبل ما يعرف بمكتب الاستعلامات، والذي يعمل على تجنيب الطلاب متاعب البحث الطويل في الدهاليز الإدارية أو الانتظار أمام المكاتب المزدحمة. ويعمل موظفو مكتب الاستعلامات في أوقات محددة، ويمكنهم تقديم إجابات سريعة وغير بيروقراطية حول الجهات المسؤولة في الجامعة واختصاص كل منها وكذلك الأماكن التي يجب على الطلاب تقديم الطلبات إليها.

    مستوى ممتاز على كافة الأصعدة

    يمكن حاليا لكثير من الدارسين الأجانب البالغ عددهم 3 آلاف طالب متابعة الحصص الدراسية باللغة الانجليزية. وتحرص أقسام العلوم الاجتماعية بشكل خاص ، ومنها الفلسفة وعلم الاجتماع واللغة الألمانية وكذلك قسم تقنية الأنظمة الدقيقة وقسم الغابات، على تعزيز السمعة الجيدة للجامعة العريقة وجاذبيتها. وتعتبر جامعة ألبرت لودفيغ أحدى "جامعات النخبة" التسعة في ألمانيا والتي كرمتها الحكومة الألمانية بمنحها لقب "جامعة ممتازة". ويرتبط تاريخ الجامعة بالسماء تسعة من العلماء الذين نالوا في القرن العشرين جائزة نوبل مقابل أبحاثهم. كما تفتخر الجامعة بأسماء أساتذة وشخصيات لامعة درّسوا فيها، من أمثال عالم اللغات واللاهوت "إيراسموس فون روتردام" والفيلسوف الشهير "مارتين هايديغر".

    علاقات عبر الحدود

    هؤلاء العلماء جميعا قدموا انجازاتهم في هذه المدينة الواقعة في المثلث الحدودي بين ألمانيا وفرنسا وسويسرا، الأمر الذي أتاح ويتيح لها ممارسة تأثير بارز على الأبحاث والعلوم. وقد شكلت فرايبورغ بالتعاون مع جامعات أخرى محاذية لحوض نهر الراين الأعلى، (ومنها مثلا جامعتا بازل وستراسبورغ) ما يسمى بالاتحاد الأوروبي لجامعات حوض الراين الأعلى (EUCOR) . وتتيح هذا الرابطة للدارسين عبر الحدود المشاركة في المحاضرات باللغة الألمانية والانجليزية والفرنسية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في فرايبورغ Freiburg[/COLOR]


    التنظيف الشديد

    الأموال الناتجة عن ارتكاب جرائم غير نظيفة. تُسمّى عملية إدخالها للتداول بشكل شرعي "غسيل الأموال". لكن الأوساخ تترك آثاراً يمكن تتبعها حتى الموقع الذي نشأت عنده. وقد تطورت مراقبة حركة الأموال من أجل مكافحة الجريمة المنظمة أو الإرهاب لتصبح أداة مهمة. وسُنَّت من أجل ذلك قوانين صارمة. وهذا مجال خاص للباحثين في معهد ماكس بلانك لقوانين العقوبات الأجنبية والدولية.

    تعليمات التنظيف

    المراقبة المالية ليست السلاح العجيب في الحرب ضد الجريمة المنظمة. صحيح أن ملاحقة غسيل الأموال يمكن أن تؤدي للكشف عن جريمة فعلية، ولكن نادراً ما يحدث هذا. أكدت دراسة للباحثين أن الفاعل يتمتع في النهاية بأموال نظيفة. أما المحققون فإن ملابسهم تصبح متسخة بسب الإنهاك وقلة الأدلة أو الإثباتات على المتهمين. لذلك لا يمكن التخلي عن الأساليب التقليدية في المراقبة. ومع ذلك تعتبر مكافحة غسيل الأموال عملية متممة مفيدة. وهكذا فإن الرجال النظيفين ستسرهم القوانين الشديدة.

    القيود الإلكترونية

    قيادة السيارة في حالة السُكر أكبر من جنحة عادية. يجب معاقبة الفاعل، ولكن هل يتوجب وضعه مباشرة خلف القضبان ؟ في ولاية هيسن Hessen يتم اختبار مشروع مقدم من قبل باحثي فرايبورغ. يقوم ذلك على وضع الفاعلين في الإقامة الجبرية تحت مراقبة قيد إلكتروني في الرجل. يُرسل القيد المعلومات عن منطقة تواجد الفاعل إلى كومبيوتر مركزي على مدار الساعة. من مزايا هذه الطريقة عدم الحاجة لإرسال الفاعلين إلى السجن مما يوفر الكثير من المال على البلد ويبقي السجون للمجرمين الكبار.

    تأمين تيار كهربائي بواسطة السقوف

    يمكن تشغيل آلة صنع القهوة بواسطة الطاقة الشمسية عن طريق تجهيزات الكهرباء الضوئية التي تحوّل ضوء الشمس إلى تيار كهربائي. تزدهر الطاقة الشمسية في ألمانيا ويؤمل أن يظل الأمر كذلك. يعمل علماء معهد فراونهوفر لمنظومات الطاقة الشمسية ISE في البحث عن خلايا شمسية فعالة ذات بتكاليف مناسبة. الشمس موجودة بلا كلفة على غير القهوة.

    آفاق الطاقة الشمسية

    البلاستيك هو المادة التي يحلم الباحثون في فرايبورغ باستخدامها. ما تزال الخلايا الشمسية من السيليسيوم و زرنخيد الكاليوم. أما إنتاجها فيكلّف الكثير من المال والطاقة. يمكن مستقبلاً صنع الخلايا الشمسية من البلاستيك وجعل السطح الخارجي مادة عضوية مصنوعة من بوليميرات أنصاف نواقل. إلا أن الخلايا البلاستيكية لا تزال غير قادرة على تقديم التيار الكافي. ولا تزال هناك صعوبات على صعيد فترة تخزين الطاقة سيما وأن الشمس لديها الكثير منها.

    إرسال الخلايا الشمسية إلى الصحراء

    يطرح الباحثون أماكن كثيرة لاستخدام الخلايا. يقترحون نقلها من الأسقف إلى الصحراء مثلاً. يعيش في أرياف العالم الثالث مليارا نسمة بلا كهرباء في الوقت الذي تتوفر لديهم الشمس أكثر من الحاجة. في هذه الحالة تعتبر الكهرباء الضوئية الحل الأنسب فنياً واقتصادياً. ألمانيا هي السابقة عالمياً في تقانة الكهرباء الضوئية، ولكنها مسبوقة في تصدير هذه التقانة. تحت إدارة معهد معهد فراونهوفر لمنظومات الطاقة الشمسية ISE تعمل الشركات الألمانية لإنجاز مشروع اسمه سي ل ي C.L.E. بهدف استخدام الطاقة الشمسية إلى الصحراء.
    فرايبورغ Freiburg - بيانات ووقائع



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية بادن- فورتمبرغ

    عدد السكان: حوالي 217.500

    عدد الجامعات: 5

    عدد الدارسين: حوالي 27.560

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 11

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 800



    معاهد عليا وجامعات 5


    Albert-Ludwigs-Universit&#228;t Freiburg

    Evangelische Fachhochschule Freiburg - Hochschule für Soziale Arbeit, Diakonie und Religionsp&#228;dagogik

    Hochschule für Musik Freiburg

    Katholische Fachhochschule Freiburg - Hochschule für Sozialwesen, Religionsp&#228;dagogik und Pflege

    P&#228;dagogische Hochschule Freiburg



    مؤسسات البحث 11


    Alemannisches Institut e.V. Freiburg (AL)

    Arnold-Bergstraesser-Institut für kulturwissenschaftliche Forschung e.V. (ABI)

    Fraunhofer-Institut für Angewandte Festk&#246;rperphysik IAF

    Fraunhofer-Institut für Kurzzeitdynamik - Ernst-Mach-Institut EMI

    Fraunhofer-Institut für Physikalische Messtechnik IPM

    Fraunhofer-Institut für Solare Energiesysteme ISE

    Fraunhofer-Institut für Werkstoffmechanik IWM

    Kiepenheuer-Institut für Sonnenphysik (KIS)

    Max-Planck-Institut für ausl&#228;ndisches und internationales Strafrecht

    Max-Planck-Institut für Immunbiologie

    Walter Eucken Institut Freiburg (WEI)



    أحداث وفعاليات 1


    2011/02/24 -
    2011/02/25
    Fachtagung "Zusammenarbeit mit Eltern"




    ميونخ



    لمحة عن المدينة ميونيخ München


    ميونيخ ليست فقط برميل بيرة بافارية!

    ميونيخ، عاصمة ولاية بافاريا لا تشتهر فقط بأنواع البيرة ومطعم هوفبرويهاوس Hofbr&#228;uhaus ووجباتها البافارية . ميونيخ الواقعة قرب جبال الألب تتميز بأجوائها المنفتحة ومساحاتها الخضراء وطابعها الحديث والمنظم، ما يجعلها جديرة بالاعجاب.

    يجسد سوق "فيكتوالينماركت Viktualienmarkt "للمواد الغذائية روح مدينة ميونيخ: سماء زرقاء وهواء لطيف وبيع وشراء في هذا السوق المكتظ يوميا وسط المدينة. رغم عدد سكانها الذي يزيد عن مليون نسمة تبدو ميونيخ ذات طابع قروي تقريبا. ويتميز سكانها برويتهم وهدوئهم وشعارهم في ذلك:"عش واترك الآخرين يعيشون".

    أكبر من حديقة سينترال بارك

    إلى جانب برلين وهامبورغ تعد ميونيخ أحدى أكبر المدن الألمانية. وهي معروفة للكثيرين من خلال "مهرجان أكتوبر" السنوي. غير أنها تقدم لزائرها أكثر من خيام منصوبة لاحتساء البيرة، حيث يوجد فيها متاحف أكثر من أية مدينة ألمانية اخرى. كما توجد فيها الحديقة الإنجليزية الأكبر من نوعها في أوروبا، بل هي أكبر من حديقة سينترال بارك في نيويورك.
    المدينة الأكثر نجاحا على الصعيد الاقتصادي

    يعود تاريخ المدينة إلى أيام الرومان، وهي اليوم حاضرة اقتصادية هامة. تضم شركات إعلام وتكنولوجيا متطورة وصناعة سيارات. أفادت دراسة قامت بها مجلة "الأسبوع الاقتصادي" بأن ميونيخ أنجح مدينة ألمانية على الصعيد الاقتصادي. ومن ميونيخ أيضا اتخذت معاهد علمية مشهورة مثل معهد ماكس- بلانك ومعهد فراونهوفر مقرات لها.

    هل لي بكأس بيرة من فضلك؟

    هناك حوالي 100 ألف طالب -عدد كبير منهم أجانب- يعيشون ويدرسون في ميونيخ خلال الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009. تضم المدينة أكثر من 12 مؤسسة تعليمية جامعية تقدم كل ما يخطر على البال من اختصاصات. أما أكبر المؤسسات التعليمية الأكاديمية فهي جامعة لودفيغ- ماكسيميليان LMU، الجامعة التقنية TU والمعهد العالي للعلوم التطبيقية. أما من يريد الابتعاد من عناء الدراسة فبإمكانه خلال نهاية الأسبوع التوجه بسرعة وبساطة إلى جبال الألب المجاورة ، وربما إلى مطعم هوفبرويهاوس Hofbr&#228;uhaus ، إذ لا يمكن تصوّر ولاية بافاريا دون بيرة.



    الحياة في ميونيخ München


    المدينة التي لا تعرف الهدوء

    الحياة في ميونيخ عالية الكلفة، لكنها جميلة! يمكن للمرء أن يجد في العاصمة البافارية ما يناسب تصوراته عن الحياة، لكن السؤال: كيف يجد المرء سكنا مناسبا؟ ثم ماذا بعد ذلك؟

    "كي يجد المرء غرفة في ميونيخ، ينبغي عليه البحث عنها قبل الانتقال إلى المدينة"، هذه إحدى النصائح التي تقدمها جمعية الطلاب Studentenwerk للدارسين. لكن الأمر ليس بالسهولة التي يتصورها البعض، لأن ميونيخ إحدى أغلى المدن في ألمانيا. ينطبق ذلك بشكل خاص على سوق السكن حيث العروض ذات الأسعار المناسبة مطلوبة وقليلة.

    ميزانية شهرية بنحو 650 إلى 700 يورو

    لكن لا داع للهلع ! سواء تعلق الأمر بشقة أو بغرفة في سكن جامعي أم بسكن مشترك أو لدى عائلة، فإن سوق السكن في ميونيخ يقدم مختلف عروض الاستئجار. وكل من يبحث سيجد في نهاية المطاف سكنا له. بالطبع لا يتوقف ارتفاع التكاليف عند حدود السكن، فهناك الطعام واللباس ومستلزمات الدراسة. وفي المجموع يحتاج المرء الى نحو 650 إلى 700 يورو في الشهر.

    حياة ثقافية متنوعة الألوان

    إذن، أول ما يحتاج إليه المرء هو السكن. بعد ذلك وخلال أسبوع ينبغي الذهاب إلى دائرة الأحوال المدنية للتسجيل. بعد التسجيل يصبح سجل السكن رسميا، ليأتي بعده السؤال: إلى أين الآن؟

    الحياة الثقافية في ميونيخ متنوعة. فالى جانب ما تقدمه المتاحف والمسارح والحفلات الموسيقية ومهرجان أكتوبر توجد في المدينة أنشطة متنوعة في مجال الثقافة والفن. بالنسبة للطلاب الجدد اسألوا ببساطة زملائكم واخرجوا معهم. كنقطة بداية يُنصح بشارع شيلينغشتراسه المجاور لجامعة لودفيغ- ماكسيميليان (LMU) في حي السهر والطلاب شفابينغ.

    هيا بنا إلى الحديقة العامة

    بالنسبة للذين يودون الخلود للراحة، يمكنهم التوجه إلى المناطق الخضراء. في المنتزه الغربي "فيستبارك Westpark" أو حديقة الأيائل "هيرشجارتن Hirschgarten" يمكن التنزه بشكل رائع مشيا أو على دراجة هوائية ، إضافة إلى الاستلقاء على المروج والمطالعة. كما توجد بحيرات كثيرة داخل ميونيخ للسباحة وقضاء وقت الفراغ مثل بحيرة لانغ فيدير، وبحيرة ليرشيناور أو بحيرة فيرنجا.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في ميونيخ München[/COLOR]


    تخصصات كثيرة

    جميع التخصصات الدراسية تقريبا متوفر ة في جامعة لودفيج- ماكسيميليان في ميونيخ، المصنفة ضمن جامعات النخبة في ألمانيا، كل شيء متوفر وما على الطالب سوى الاجتهاد.

    لا توجد في ولاية بافاريا جامعة بهذا العدد من الاختصاصات مثل جامعة لودفيج- ماكسيميليان LMU في ميونيخ. هناك نحو 150 اختصاصا ضمن عروض كلياتها الثمانية عشر. غير أن الجامعة التي حازت على لقب جامعة نخبة عام 2006 لا تضم تخصصات هندسية بحتة، لأن الأخيرة تُدرّس في الجامعة التقنية لميونيخ TUM. يدرس في الأخيرة 20 ألف طالب، أي نحو نصف عدد الدارسين في جامعة لودفيج- ماكسيميليان.
    تشكل الدراسة في ميونيخ بشكل أو بآخر تحديا رياضيا: مسافات طويلة، قاعات مزدحمة وسباق على المراجع أو مشاكل تتعلق بالاختيار المناسب. ليس من السهل التركيز على الدراسة في أجواء كهذه.

    مائة مكان مختلف، ليس فقط في ميونيخ

    لا بد من التعوّد على المحيط قبل بدء الدراسة. ليس هناك حرم جامعي رئيسي كما هو عليه الحال في الجامعات الأمريكية. تتواجد المنشآت والأبنية التابعة لجامعة لودفيغ ماكسيميليان في 100 موقع مختلف، بعضها خارج المدينة.
    في منطقة "فرايزينغ- فاينشتيفان" على بعد 30 كيلومترا إلى الشمال من ميونيخ يقع على سبيل المثال "المركز العلمي فاينشتيفان للأغذية واستغلال الأراضي والبيئة". ويبعد حرم الجامعة التقنية 15 كيلومترا عن المدينة. أيضا الجامعة العسكرية التابعة للجيش الألماني لم تعد في مدينة ميونيخ، وإنما على أطرافها بمنطقة نويبيبيرغ. الجدير ذكره أن الأخيرة تفتح أبوابها للمدنيين الأجانب الذين يمكنهم دراسة فصل أو فصلين على الأقل في مجالات هندسة البناء والمعلوماتية.

    خدمات خاصة للترحيب والرعاية

    التنوع أيضا متوفر على صعيد خدمات الطعام حيث يوجد 17 مطعما جامعيا. على ضوء ذلك ليس من السهل التواصل. قد يلتقي المرء مرة بأحدهم ولا يراه ثانية، لكن لا خوف من ذلك!

    تقدم جميع الجامعات الرعاية والدعم اللازمين. يوجد في الجامعة التقنية مكتبا خاصا تابعا لقسم العلاقات الخارجية مهمته الترحيب بالطلاب ورعايتهم Welcome Office. يقوم المكتب بتنظيم شؤون الطلاب والباحثين الأجانب. ولدى جامعة لودفيج- ماكسيميليان أيضا برنامج رعاية موسع. أما الهيئة الطلابية في ميونيخ فتقدم - ولو في إطار محدود- حزمة خدمات للدارسين الأجانب القادمين خارج إطار اتفاقات التبادل الطلابي. تتضمن الحزمة عروضا للسكن ومتطوعين يقوم بالرعاية.

    أجواء ألمانية وعالمية

    يكمن الهدف من جميع هذه الفعاليات في مساعدة الطلاب الأجانب على بدء دراستهم، وعلى تعريفهم أكثر بألمانيا كجغرافيا وثقافة وناس. ولكن ماذا لو شبع المرء من النظام الألماني والدقة في المواعيد؟ عندها يمكن له التعرف على طلاب ودارسين من الصين وبولندا وأوكرانيا وتركيا وبلغاريا وغيرها عن طريق مجموعات طلابية خاصة بطلاب كل بلد منها على حده.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في ميونيخ München[/COLOR]


    يفي الله كل ذي حق حقه وهو نائم

    ألمانيا تتثاءب: نصف المرضى الذين يجلسون في غرف الانتظار لدى الأطباء الألمان تقريبا يعانون من الأرق ـ هذا ما جاء به بحث معهد ماكس بلانك للأمراض النفسية وهو أكبر أبحاث النوم في العالم. أغلبية أبناء العصر الناعسين هؤلاء يستيقظون من نومهم ليلا أو أنهم لا تغمض لهم عين إطلاقا. كثيرون من هؤلاء المرضى حديثو سن ـ فيتراوح عمر ربع المصابين بالأرق ما بين 16 إلى 19 سنة.

    تشخيص نائم

    كما ويظهر البحث أيضا أن الأطباء العامين قد فاتتهم صورة مرض الأرق كليا. فهم يقومون بتشخيص ثلث الحالات لديهم فقط بشكل صحيح. الأمر الذي دب الفزع في قلوب الباحثين. فكم من إنسان لا زال يتقلب يمينا ويسارا دون المقدرة على النوم؟ هذا ما يسمى بالأرقام المعتمة، أي عدد الحالات الغير معروفة. الأرق غالبا مرض جدي وطويل الأمد مثل معالجته تماما. فالنوم المريح لا يأتي بين ليلة وضحاها. ولكن الأطباء العاملين عادة ما يكون كاهلهم مثقل بهذه المعالجة. كما ويحذر الخبراء من أن حديث استشاري مع الطبيب ووصفة منه لا تكفي وحدها إطلاقا من أجل ضمان أحلام سعيدة. وهنالك فضلا عن ذلك أدوية كثيرة تؤدي إلى إدمان المريض عليها إذا ما تناولها لمدة طويلة.

    نم تصح!

    تشخيص الخبراء واضح: على الأطباء الألمان أن يتدربوا مستعدين لتيار الآرقين. والبحث يفي بالبيانات العلمية من أجل التنوير واستكمال المعرفة. فالكثير من النوم لا يعمل على تقوية جهاز المناعة لدينا فقط ـ بل وإن النوم الهادئ يحول دون الإصابة بأمراض نفسية مثل الاكتئابات. حسنا، فإن بإمكان المرء أن يتأخر في نومه دون الحاجة إلى الشعور بتأنيب الضمير!


    دعونا نرى أياديكم

    ولكن لماذا نفضل القيام بحركات متناظرة بأيدينا؟ كان الخبراء حتى الآن يرون علة ذلك، في أنه من الأسهل علينا تفعيل العضلات المتشابهة التركيب بشكل مشترك. ولكن الباحثين في معهد ماكس بلانك ينظرون إلى الأمر بشكل مغاير: نحن نميل إلى الحركات المتناظرة، لأن بإمكاننا التحكم بها بشكل أمثل. من الممكن التعرف على التناظر بأشكاله الموحدة ـ فهو محدد من قبل إدراك الحركات التي يمكن مراقبتها من الخارج.

    سعة الخيال بدلا من قوة العضلات

    ولكن لنعد مرة أخرى إلى أصابعنا: إذا ركزنا، يمكننا عندها القيام بسبابتينا بحركات غير مألوفة وغير متناظرة أيضا. ونحن نوفق في ذلك، لأننا نستطيع تخيل تأثير الحركات من حيث المكان. وعندها تقوم العضلات بالعمل من بلقاء نفسها. تمكن الباحثون بتجاربهم هذه من إثبات أن سعة الخيال أقوى من قوة العضلات. وليس علينا إلا أن نقصد ذلك فعلا ـ ولكن من يريد دق إيقاع مختلف بكل سبابة على حدة. ميونيخ München - بيانات ووقائع




    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بيانات و وقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية بافاريا

    عدد السكان: حوالي 1.342.200

    عدد الجامعات: 12

    عدد الدارسين: حوالي 85.120

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 26



    معاهد عليا وجامعات 12


    Akademie der Bildenden Künste München

    Hochschule für Angewandte Sprachen

    Hochschule für Fernsehen und Film München

    Hochschule für Musik und Theater München

    Hochschule für Philosophie München

    Hochschule München

    Katholische Stiftungsfachhochschule München

    Ludwig-Maximilians-Universit&#228;t München

    Macromedia Hochschule für Medien und Kommunikation

    Munich Business School

    Technische Universit&#228;t München

    Universit&#228;t der Bundeswehr München



    مؤسسات البحث 25


    Arbeitsgemeinschaft au&#223;eruniversit&#228;rer historischer Forschungseinrichtungen in der Bundesrepublik Deutschland e.V. (AHF)

    Bayerische Akademie der Wissenschaften

    Collegium Carolinum, Forschungsstelle für die b&#246;hmischen L&#228;nder

    Deutsches Geod&#228;tisches Forschungsinstitut

    Deutsches Jugendinstitut e.V. (DJI)

    Deutsches Museum (DM)

    Forschergruppe Diabetes e.V., Institut für Diabetesforschung

    Fraunhofer-Einrichtung für Systeme der Kommunikationstechnik ESK

    Fraunhofer-Institut für Zuverl&#228;ssigkeit und Mikrointegration IZM

    Fraunhofer-Patentstelle für die Deutsche Forschung PST

    Historische Kommission bei der Bayerischen Akademie der Wissenschaften

    Historisches Kolleg

    Hochschule für Politik München

    ifo Institut für Wirtschaftsforschung (ifo)

    Institut für Ostrecht München e.V. (IOR)

    Institut für Sozialwissenschaftliche Forschung e.V.

    Institut für Zeitgeschichte (IfZ)

    Max-Planck-Institut für ausl&#228;ndisches und internationales Sozialrecht

    Max-Planck-Institut für Geistiges Eigentum, Wettbewerbs- und Steuerrecht

    Max-Planck-Institut für Physik (Werner-Heisenberg-Institut)

    Max-Planck-Institut für Psychiatrie

    Monumenta Germaniae Historica, Deutsches Institut für Erforschung des Mittelalters

    Stiftung für wissenschaftliche Südosteuropa-Forschung (Südost-Institut)

    Südosteuropa-Gesellschaft e.V.

    Ungarisches Institut München e.V



    أحداث وفعاليات 8


    2009/10/01 -
    2013/05/01
    ausbildungsintegrierter Studiengang "Pflege dual"



    2010/10/13 -
    2011/01/12
    Ringvorlesung: Morgen sterben. Leben und Tod im 21. Jahrhundert



    2011/01/18
    Forum Lebensstil und Gesundheit: Früherkennung und Impfprophylaxe



    2011/01/19
    Forum Viscerallmedizin im Klinikum rechts der Isar



    2011/01/20 -
    2011/01/21
    Wissenschaftskommunikation im digitalen Zeitalter - Intern. Tagung zum Onlinegang von recencio.net



    2011/01/22
    4. Patientenforum des RHCCC: "Humanit&#228;t in der Medizin"



    2011/02/01
    Forum Lebensstil und Gesundheit: Den inneren Schweinehund überwinden



    2011/02/15
    Forum Lebensstil und Gesundheit:Event/Diskussion:Gesundheitsf&#246;rderung




    مانهايم



    لمحة عن المدينة مانهايم Mannheim


    "مدينة مبنية بمرح وتناسق"

    " B3؟" ـ إصابة وإغراق!" هذه هي العبارات التي تتبادلها الألسن عادة في اللعبة الألمانية المحبوبة "إغراق السفن". على اللاعب أن يصيب سفن اللاعب الخصم المرسومة عاموديا أو أفقيا، بواسطة تخمين تنسيقها على الورق. ومن يخسر في هذه اللعبة كثيرا عليه الانتقال إلى مدينة مانهايم للتدريب، فهذا الموقع مطابق تقريبا لعرضه على خارطة المدينة. تنسيق المدينة، أحرفها وأرقامها لا تتواجد فقط على الورق، بل وفي الحياة الحقيقية، على لافتات الشوارع وجدران المنازل أيضا.

    3rd Avenue في مانهايم

    من حالفه الحظ، وتجول مثلا في شارع بسمارك ـ الواقع على قرب كبير من القصر وبهذا من الجامعة أيضا ـ فهو يتمتع بميزة نادرة في مانهايم، وهو أنه يسير هناك في شارع. فالزوايا المحيطة بشارع بسمارك لا تحمل ولا بأي شكل من الأشكال أسماء مستشارين ألمان أو أسماء شخصيات تاريخية أو أسماء أية أشخاص وهي لا تحمل عموما أسماء أية أشخاص أو أية أشياء. كلا ـ يحد شارع بسمارك من الجنوب "A2" ومن الشمال "B2". وتنتهي من الغرب بـ "A3" و"B3"، بينما يمر من الناحية الشرقية بـ "M1" و"L1".

    مربعة ـ عملية ـ جيدة

    كان الأمير فريدريش الرابع فون دير بفالتس يميل حتى في أوائل القرن السابع عشر إلى طريقة بناء مربعة ـ عملية ـ جيدة. تعين عندها ربط المدينة التي سكن بها آنذاك المنتمين إلى الطبقة الوسطى (المدينة القديمة حاليا) بالحصن، قلعة فريدريش، عن طريق شبكة شوارع على شكل مشبك، يتكون من وحدات سكنية متساوية الأحجام ـ ما ضحك منه الشاعر الألماني يوهان فولفغانغ فون غوته عقب ذلك بمائتي سنة تقريبا ووصفه بأنه "مبني بمرح وتناسق".

    غير أن التخطيط الأميري للمدينة يبدو وكأنه ساعد على نمو المدينة: ففي مانهايم يعيش اليوم أكثر من 300000 مواطن وهي ثاني اكبر مدينة في ولاية بادن فورتمبيرغ بعد العاصمة شتوتغارت.

    ورود المياه

    إن رمز مدينة مانهايم هو برج المياه، عملاق من الأحجار الرملية يبلغ علوه 60 مترا وينتصب بمحاذاة حديقة الورود مباشرة، التي تشكل هي الأخرى صورة توضع على البطاقات البريدية الخاصة بمانهايم. صمم كلاهما، البرج والحديقة، من قبل المهندس برونو شميتس من برلين، الذي تولى فضلا عن ذلك تصميم ساحة فريدريش بما في ذلك ألعابها المائية وقد جعل كل شيء على طراز عصر الشبيية (أرت ديكو).

    أما بناية البلدية القديمة فتعتبر جل ما يعود إلى عصر الأمراء المنوطين بانتخاب القيصر وبهذا فإنها أقدم بناء معماري في المدينة. وقد أقيم الجناح الغربي منها بداية ككنيسة، إلا أنه تم لاحقا دمجه ببناية البلدية. كما أن الجامعة أيضا غير موجودة في قصر زجاجي حديث، بل في أحد قصور الأمراء الواقع في منتصف المدينة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في مانهايم Mannheim[/COLOR]


    متاحف مانهايم

    "الحمد والشكر للرب، على وجودي ثانية في مدينتي مانهايم الغالية!" لا شك وأن الكرب قد زال عن قلب الملحن النمساوي فولفغانغ أماديوس موتسارت عام 1778 حين قام من جديد بالمكوث في المثلث ما بين نهر الراين ونهر النيكر. وكان على المدينة أن ترد على ضيفها المشهور بالامتنان المناسب: للفنون والثقافة "نفس المقام كما في زمن موتسارت على أقل تقدير"، كما قيل لنا في مكتب السياح اعتزازا بمتاحف مانهايم.

    في مانهايم قام فريدريش شيلر بعرض مسرحيته "قطاعو الطرق" ـ واحدة من أهم المسرحيات الدرامية الألمانية. ويتمتع مسرح مانهايم القومي حتى اليوم بسمعة رائعة. أمجاد ثقافية لا تتكئ مانهايم متكاسلة عليها: ففي مانهايم منذ العام 1994 متحف "كولتورمايله" (Kulturmeile)، وهو متحف عصري في الهواء الطلق يتضمن تماثيلا ومعارضا.

    جبن الماعز على المانغو مع متبل الكيوي

    وما يتسم بعصرية أكثر هو الجو الذي يستسلم إليه أولئك الطلبة الذين يعرضون عن التردد على مطعم الجامعة Mensa الواقع في حديقة فناء القصر، بيد أن عليهم مقابل ذلك تحمل "خطورة" ملاقاة أساتذتهم لدى تناول طعام الغداء. حيث يروق للجيل الأكاديمي الصاعد وبالمثل لرجال أكبر سنا يرتدون نظاراتهم النصفية على أنوفهم تناول طعام الغداء في حانة الكوكتيل، المطعم التايلندي، في المربع التخطيطي B1. وقد تطور مطعم "كاي تيكي" (Kay Tiki) الذي يتميز داخله بالألوان البرتقالية والليلكية التي تكاد أن تكون عدائية والذي علقت على واجهته الخارجية لافتة مفادها "شيئا من تايلاند في استراحة الظهيرة" ليصبح وبسرعة نقطة التقاء غير تقليدية للطلبة والأساتذة، وبالمناسبة فإن هذا التطور ينطبق أيضا على "شيرلوك"
    (Sherlock) الواقع في مربع B2 الذي لا يبعد هو الآخر سوى رمية حجر عن القصر. فيمكن الحصول هنا مثلا لقاء خمسة يورو على جبن ماعز مشوي على المانغو مع متبل الكيوي.

    نزهة للجميع

    من يفضل بدلا من ذلك إحضار طعام الغداء معه وأراد القيام بنزهة لتناوله، بإمكانه القيام بذلك في وسط المدينة: يلذ للعاملين وممارسي رياضة الركض والطلبة الجلوس أثناء استراحة الظهيرة ـ طوال اليوم إذا كان الطقس جميلا ـ في حديقة الورود ويدعون الحياة المعتادة في مانهايم تدور من حولهم. إذا ما كانت حديقة الورود تعج غالبا بالزائرين، فإن الفضل في ذلك يعود إلى شمس مانهايم، التي كاد المثل أن يضرب بها: فمنطقة جنوب غرب ألمانيا بناء على الإحصائيات أشمس المناطق وأكثرها دفئا على مدار السنة في جمهورية ألمانيا الاتحادية.

    مانهايم المغناطيس

    لا بد وأن يكون كل هذا قد شجع سكان مانهايم على ابتداع شعار دعايتهم الحالي: "مانهايم المغناطيس". ونقطة الجاذبية هذه بالذات قد جعلت لنفسها شعارا قريبا في اللغة الدارجة المحلية: "مانيم في المقدمة" كذا تشديد سكان مانهايم في نطق الاسم الصوتي لمدينتهم ولمنزلتها المخصصة لها. وليس بالضرورة أن تكون لهجة مدينة سالتسبورغ الدارجة أو ألفاظ فيينا هي التي تحظى دوما بهذه المنزلة، فقد أطرى النمساوي ليوبولد موتسارت أب فولفغانغ الثناء على الظروف الحياتية المرتبة آنذاك فيما يتعلق بما ولذ وطاب من المأكولات ولا سيما من ناحية جغرافية، قائلا: "إن المدينة جميلة بقدر لا يوصف نظرا إلى تنظيمها"



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في مانهايم Mannheim[/COLOR]


    محاضرة في القصر

    من المؤكد طبعا أن هنالك لافتات على الطرق تشير إلى موقع "جامعة مانهايم" Universit&#228;t Mannheim، حتى أن هذه اللافتات وضعت في وقت مبكر. ولكن هذا لا يعني شيئا البتة. فقصر ما، إذا ما كان عظيم الشأن، فهو لا يبرز للناظر مباشرة من الشارع. وهكذا فإن الزائر لعالم المؤسسات الأكاديمية في مانهايم يلقى أولا بناية قبيحة الشكل على ناصية الطريق، يمكن وصفها من باب اللطف بأنها ورشة بناء مستديمة.

    ولكن خلف ذلك مباشرة تنفتح أبوابها، حديقة القصر، خضراء على مدى البصر، محاطة بمطعم الجامعة Mensa يمينا وبقصر الأمراء يسارا. وينعم الطلبة في مجال العلوم الاقتصادية والعلوم الاجتماعية بالذات بمتعة هذا المحيط المنتقى، وإن كانت قائمة الفروع الدراسية تتضمن أيضا الحقوق والعلوم اللغوية والأدبية والرياضيات وعلم الحاسوب والفلسفة. أما علم إدارة اقتصاد المؤسسات (BWL) وعلوم القانون وعلم النفس فهي تمنح من قبل المكتب المركزي لمنح المقاعد الدراسية
    (ZVS).

    لقاءات عالمية

    ما يميز العرض الدراسي في الجامعة هو مركز اللقاءات العالمية (IBZ)، الذي يقوم بتنظيم الندوات والأماكن السكنية لعلماء ضيوف أجانب ـ بما في ذلك غرفة للموسيقى ومقهى. أقيم المركز بدعم مادي من مؤسسة ألكسندر فون هومبولت العلمية. وهو يستغل بنشاط: فلجامعة مانهايم اتصالات مع ما يزيد عن 450 مرفقا علميا في مختلف أنحاء العالم.

    فردوس لعاشقي القصور

    بما أن هنالك في مانهايم الكثير من الكليات في البناية الرئيسية، هذا يعني، أن محاضرات العلوم الاقتصادية والاجتماعية مثلا تقام في القصر، فإن مانهايم تعتبر بالنسبة لعدد كبير من الطلبة مدينة تتسم طرقها بكونها قصيرة. مطعم الجامعة موجود في نفس الموقع على الجانب المقابل لأرض حديقة القصر الخضراء، أي بجانب القصر.

    السكن ومعاهد عليا أخرى

    تقع ستة مساكن طلابية قيد تصرف الطلبة، كل غرفة فيها مزودة بوصلة للهاتف وأخرى للتلفاز كما وأن هنالك إمكانيات شرائية في الجوار. وهنا أيضا يعود الأمر بالنفع على المولعين بالقصور: فواحد من المساكن الطلابية، المسمى هانس زاكس رينغ (Hans-Sachs-Ring) يوصف من قبل الطلبة أنفسهم على أنه "شبيه بالقصر". وهو يقع على حوض ميناء مانهايم، ومن هناك يمكن الوصول إلى كل المواقع الأكاديمية بسهولة.

    بغض النظر عن الجامعة فإن كل المواقع الجامعية الأخرى و معاهد الدراسات العليا ذات التوجه التقني والفني متواجدة في مدينة مانهايم. وقد أبرم عقدا تعاونيا جديدا مع جامعة روبرشت كارل في هايدلبرغ يتضمن الاعتراف المتبادل بالمحاضرات.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في مانهايم Mannheim[/COLOR]


    من، كيف، ماذا ـ كيف هذا، لماذا وهكذا؟

    ليس التدريس في الجامعة وحده هو باب المتخصص في العلوم الاقتصادية والعلوم الاجتماعية، بل وكذلك الأبحاث قد أخذت حقل المواضيع هذا على عاتقها، وذلك على شكل مركز ZUMA، وهو مركز للاستطلاعات والأساليب والتحاليل. وتكمن وراء هذا استشارة مؤهلة لدى إجراء الاستطلاعات وتقييمها. وفضلا عن ذلك فإن مركز ZUMA ، وهو مركز محلي تابع "لجمعية مرافق العلوم الاجتماعية للبنية التحتية" ، يمكن من الوصول إلى بيانات رسمية ويضع سجلات اجتماعية قيد التصرف.

    خبراء الاستطلاع

    يقوم مركز ZUMAمرة كل عامين بإجراء الاستطلاع العام للعلوم الاجتماعية (ALLBUS) حول مسائل مثل موقف السكان من الأجانب أو تقنين الإجهاض أو المشاركة السياسية.

    أما على الصعيد العالمي فيشترك مركز ZUMA في برنامج الاستطلاع الاجتماعي العالمي International Social Survey Programme (ISSP)، الذي يجري سنويا استطلاع حول قضايا العمل والدين والبيئة والأمة والقضايا الاجتماعية.

    أما الاستطلاعات الصوتية البحتة فيمكن إجراؤها مباشرة في المركز نفسه: ففي غرف المركز في المربع التخطيطي B2 ستة أماكن مدعومة حاسوبيا للاستطلاعات الهاتفية.

    والحلقات الدراسية الحرة تأتي أيضا من ضمن أعمال المركز، بحيث تلقن بانتظام أسس الأبحاث الاجتماعية المبنية على التجارب ـ غير أن هذه الحلقات الدراسية ليست مجانية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]مانهايم Mannheim - بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية بادن- فورتمبرغ

    عدد السكان: حوالي 307.900

    عدد الجامعات: 4

    عدد الدارسين: حوالي 17.760

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 4



    معاهد عليا وجامعات 4


    Hochschule der Bundesagentur für Arbeit

    Hochschule Mannheim

    Staatliche Hochschule für Musik und Darstellende Kunst Mannheim

    Universit&#228;t Mannheim



    مؤسسات البحث 4


    Gesellschaft Sozialwissenschaftlicher Infrastruktureinrichtungen e.V. (GESIS)

    Institut für deutsche Sprache (IDS)

    Zentralinstitut für Seelische Gesundheit

    Zentrum für Europ&#228;ische Wirtschaftsforschung GmbH (ZEW)



    أحداث وفعاليات 1


    2011/03/04 -
    2011/03/05
    SEEK Kick-Off Konferenz "Intelligentes Wachstum mit Wissen und Innovationen" (Going for Smart Growth with Knowledge and Innovations)


    يتبع < الرجاء عدم الرد حتى اكتمال الموضوع

    التعديل الأخير تم بواسطة دكتور الماني ; 12-15-2010 الساعة 04:44 AM

  3. #3
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    افتراضي


    فرايبورغ



    لمحة عن المدينة فرايبورغ Freiburg


    شمس دافئة وقلوب حارة

    تقع "عاصمة البيئة" فرايبورغ في جنوب ألمانيا المتميز عادة بجوه المعتدل. هنا يفضل السكان قضاء جزء كبير من الوقت خارج المنزل، وهو ما يلقى ترحيبا خاصا من قبل الطلاب الأجانب الذين يأتون هنا للدراسة.

    يصدق معظم الألمان ما يشاع عن فرايبورغ بأنها أكثر المدن الألمانية تعرضا لأشعة الشمس. وبالطبع فإن هذا الاعتقاد صحيح إلى حد ما. فكثيرا ما تسطع الشمس في فرايبورغ، في الوقت الذي تخيم فيه سحب الضباب على مناطق أخرى من البلاد. ورغم أنه لا يوجد رقم قياسي رسمي حول سطوع الشمس في المدن الألمانية، إلا أن ذلك لا يزعج كثيرا سكان فرايبورغ ، طالما أنهم مؤمنون بأن مدينتهم هي الأجمل في العالم.

    الجمال والبساطة

    أهم معالم المدينة هو برج مونستر المبني على الطراز الغوطي. كما يوجد أثران قديمان آخران يلفتان الأنظار، وهما بوابتا المدينة اللتان بنيتا في القرون الوسطى: بوابة مارتين وبوابة السوابيين. وماعدا ذلك فإن كل شيء يوحي بالبساطة والهدوء. فالطرق قصيرة والمباني زاهية والأزقة ضيقة ومتشعبة والمدينة القديمة تتباهى بجمالها وبخلوها من السيارات تقريبا، لاسيما وأن للدراجات الهوائية الأولوية في السير. ويمر في وسط المدينة نهر صغير يسمى "دراي زام Dreisam"، تتفرع عنه قنوات ضيقة تتخلل المدينة القديمة يسميها أهل فرايبورغ بفخر بيشله B&#228;chle.

    عاصمة البيئة

    يمكننا أن نفهم سبب اجتذاب فرايبورغ لعدد كبير من الدارسين. فجامعة ألبرت لودفيغ تقع وسط المدينة وتتمتع بسمعة ممتازة. وإجمالا توجد في المدينة خمس جامعات ومعاهد عليا، تترك كلها أثرا واضحا على حياة السكان، هذا بالإضافة إلى أن الجامعة تعتبر أكبر رب عمل في المدينة. وتشتهر فرايبورغ بالأبحاث العلمية والإنتاج في مجال تقنيات الطاقة الشمسية الأمر الذي أدى إلى جذب الكثير من الشركات الصغيرة المتخصصة في الطاقة الشمسية. فقد كانت المدينة من أوائل المدن الألمانية التي كرست اهتمامها بهذه الطاقة البديلة. ولعل انتشار الوعي بأهمية البيئة ساهم أيضا في أن فرايبورغ كانت في أوائل الثمانينات معقلا لحزب الخضر، الذي تأسس حينها. وهي لا تزال تعتبر عاصمة البيئة في ألمانيا.

    إمكانيات كبيرة لقضاء أوقات الفراغ

    كما تلعب الطبيعة دورا كبيرا في قضاء أوقات الفراغ بالنسبة للدارسين وكذلك لسكان المدينة على حد سواء. فالمدينة تقع قرب الغابة السوداء الشهيرة بمناظرها الخلابة. كما تقع فرايبورغ في المثلث الحدودي بين ألمانيا وفرنسا وسويسرا حيث لا تبعد منطقة الألزاس سوى رمية حجر. و ليس هناك أبسط من زيارة قصيرة لمدينة بازل السويسرية أوستراسبورغ الفرنسية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في فرايبورغ Freiburg[/COLOR]


    مدينة مثالية للحياة في الجنوب

    أن تعيش في فرايبورغ يعني أن تعيش في مدينة صغيرة، وتشعر في نفس الوقت وكأنك تقيم في مدينة كبيرة. ففي فرايبورغ يوجد كل شيء تقريبا.


    المدينة توفر كل ما هو ضروري للدراسة. هذا ما يجمع عليه كل الذين يدرسون فيها. فرغم أن فرايبورغ بسكانها البالغ عددهم نحو 220000 نسمة، هي رابع أكبر مدينة في ولاية بادن فورتمبيرغ، إلا أنها صغيرة ومريحة وعملية. فالطرق بين مباني الجامعة المختلفة قصيرة ، وكل شيء يتميز ببساطة لا تتوفر عادة في المدن الكبيرة الأخرى. وبهذا تعتبر فرايبورغ الواقعة في أقصى جنوب ألمانيا مدينة مثالية للحياة.


    ملتقى العالم

    تتميز المدينة بموقعها الجغرافي الفريد في المثلث الحدودي بين ألمانيا وفرنسا وسويسرا. ومن يريد أن يذهب في المساء إلى الحانة لقضاء وقت جميل بإمكانه الذهاب إلى بازل (في سويسرا) أوستارسبورغ أو مولهاوزن (في فرنسا). كما أن فرايبورغ نفسها تتمتع بأجواء عالمية. وهو ما يتجسد أيضا في العدد الكبير من الطلاب الأجانب. فمن أصل قرابة 30000 طالب يدرسون في فرايبورغ في الفصل الدراسي الشتوي في عام 2008/2009 يأتي نحو 17 في المائة من الخارج. ومن يتجول في أزقة المدينة المرصوفة بالأحجار تتناهي إلى مسامعه طوال الوقت محادثات بلغات من شتى أنحاء العالم: كالاسبانية والهندية والصينية والانجليزية والروسية ولغات أخرى كثيرة.

    كل شيء متوفر

    يفضل الكثير من الدارسين العيش في السكن الجامعي أو في شقق مشتركة وذلك لأن إيجاراتها مناسبة. ومن المناطق السكنية المحببة لنفوس الطلاب هو حي شتيلنغر Stühlinger الواقع غرب الحي القديم وذلك لقربه من الجامعة والمستشفى وكذلك للإيجارات المنخفضة نسبياً. وفي هذا الحي توجد بعض المقاهي والحانات، إضافة إلى بعض المحلات التي تعرض خدمات وسلعا خاصة مثل المنتجات العضوية. وتحت شعار "التنوع مفيد" نجح سكان حي شتيلنغر في جمع كل شيء بشكل متناغم تحت سماء واحدة؛ فهناك فئات عدة مختلفة ومتاجر ومطاعم مختلفة، إضافة إلى المحال الحرفية والمرافق الثقافية.

    إمكانيات التنزه في المدينة وضواحيها

    من حي شتيلنغر Stühlinger يمكن الوصول إلى الحي القديم عبر ما يسمى بالجسر الأزرق والذي يعاني أحيانا من اختناق مروري ملفت للنظر، وخاصة في فترة ذروة حركة المرور. حينها لا يزدحم الجسر بالسيارات ، بل بالدراجات التي نراها هنا في فرايبورغ في كل شارع ومنعطف وزاوية. فمن يعيش في فرايبورغ يحتاج كواسطة نقل إلى ساقيه الاثنتين وكذلك إلى دراجة هوائية. فوسط المدينة ممنوع تقريبا على السيارات. وتضم ضواحي فرايبورغ الكثير من المساحات الخضراء. ولدى عشاق الطبيعة والتنزه والتجول الكثير من الخيارات في المناطق المحيطة بالمدينة، حيث يمكنهم الذهاب مثلا إلى الغابة السوداء الشهيرة أو إلى منطقة الألزاس أو إلى الجبال السويسرية. أما أقرب وأسهل طريقة للتنزه فهي التسكع بكل راحة في أزقة المدينة المتشعبة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في فرايبورغ Freiburg[/COLOR]


    من مطعم الطلبة إلى جائزة نوبل


    لايشعر الطالب الأجنبي الذي يدرس في فرايبورغ لن يشعر أبدا بالغربة، فمن بين عدد الطلاب البالغ عددهم نحو ثلاثين ألفا يشكل الطلبة الأجانب 17 في المائة.


    عندما ينظم "النادي العالمي ″Internationale Club″ في فرايبورغ حفلاته المعروفة في البار التابع لمطعم الطلبة، يمكن بالفعل سماع خليط من اللغات. حينها يلتقي مثلا طلاب من اسبانيا والصين وروسيا وبلدان عربية والكاميرون مع زملائهم من ألمانيا والسويد ونيوزيلندا وفرنسا وبولندا من أجل تعلم لغة الآخر، وفي نفس الوقت التعرف بشكل أفضل على بعضهم بعضا.

    هذه الحفلات ليست سوى جزء من النشاط الجامعي الذي ينظمه "النادي العالمي" من أجل الطلاب. إذ يمكن القول إن النادي مسؤول عن تنظيم وملئ وقت فراغ جميع الدارسين الأجانب في فرايبورغ. وقد بادر إلى تأسيس هذا النادي في عام 2004 كل من جامعة ألبرت لودفيغ والكليات والمعاهد الأربعة الأخرى، إضافة إلى الجمعية الطلابية وممثلي الكنيستين البروتستانتية والكاثوليكية. ويهدف النادي بالدرجة الأولى إلى خلق فرص لإقامة علاقات وصلات بين الطلاب الألمان والأجانب. ولا يتحقق ذلك عبر حفلات النادي فقط، وإنما أيضا من خلال الفعاليات الأخرى، مثل تنظيم أمسيات خاصة بالبلدان أو الرحلات المشتركة إلى ضواحي المدينة أو بعض المناطق البعيدة عنها والتي يمكن القيام بها في كل فصل دراسي، وتحظى بشعبية كبيرة في الأوساط الطلابية.

    رعاية الطلبة الأجانب

    في الوقت الذي يتحمل فيه "النادي العالمي" مسؤولية تنظيم وقت فراغ الطلاب، يتولى مكتب العلاقات الخارجية الموجود في مبنى إدارة جامعة ألبرت لودفيغ مهمة تقديم الرعاية للطلاب الأجانب قبل وأثناء الدراسة. ويعتبر هذا المكتب المكان المناسب لطرح الأسئلة حول السكن والقضايا المالية والمنح الدراسية أو التخصصات الدراسية. ومنذ خريف عام 2008 تُقدم خدمة إضافية، وذلك من قبل ما يعرف بمكتب الاستعلامات، والذي يعمل على تجنيب الطلاب متاعب البحث الطويل في الدهاليز الإدارية أو الانتظار أمام المكاتب المزدحمة. ويعمل موظفو مكتب الاستعلامات في أوقات محددة، ويمكنهم تقديم إجابات سريعة وغير بيروقراطية حول الجهات المسؤولة في الجامعة واختصاص كل منها وكذلك الأماكن التي يجب على الطلاب تقديم الطلبات إليها.

    مستوى ممتاز على كافة الأصعدة

    يمكن حاليا لكثير من الدارسين الأجانب البالغ عددهم 3 آلاف طالب متابعة الحصص الدراسية باللغة الانجليزية. وتحرص أقسام العلوم الاجتماعية بشكل خاص ، ومنها الفلسفة وعلم الاجتماع واللغة الألمانية وكذلك قسم تقنية الأنظمة الدقيقة وقسم الغابات، على تعزيز السمعة الجيدة للجامعة العريقة وجاذبيتها. وتعتبر جامعة ألبرت لودفيغ أحدى "جامعات النخبة" التسعة في ألمانيا والتي كرمتها الحكومة الألمانية بمنحها لقب "جامعة ممتازة". ويرتبط تاريخ الجامعة بالسماء تسعة من العلماء الذين نالوا في القرن العشرين جائزة نوبل مقابل أبحاثهم. كما تفتخر الجامعة بأسماء أساتذة وشخصيات لامعة درّسوا فيها، من أمثال عالم اللغات واللاهوت "إيراسموس فون روتردام" والفيلسوف الشهير "مارتين هايديغر".

    علاقات عبر الحدود

    هؤلاء العلماء جميعا قدموا انجازاتهم في هذه المدينة الواقعة في المثلث الحدودي بين ألمانيا وفرنسا وسويسرا، الأمر الذي أتاح ويتيح لها ممارسة تأثير بارز على الأبحاث والعلوم. وقد شكلت فرايبورغ بالتعاون مع جامعات أخرى محاذية لحوض نهر الراين الأعلى، (ومنها مثلا جامعتا بازل وستراسبورغ) ما يسمى بالاتحاد الأوروبي لجامعات حوض الراين الأعلى (EUCOR) . وتتيح هذا الرابطة للدارسين عبر الحدود المشاركة في المحاضرات باللغة الألمانية والانجليزية والفرنسية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في فرايبورغ Freiburg[/COLOR]


    التنظيف الشديد

    الأموال الناتجة عن ارتكاب جرائم غير نظيفة. تُسمّى عملية إدخالها للتداول بشكل شرعي "غسيل الأموال". لكن الأوساخ تترك آثاراً يمكن تتبعها حتى الموقع الذي نشأت عنده. وقد تطورت مراقبة حركة الأموال من أجل مكافحة الجريمة المنظمة أو الإرهاب لتصبح أداة مهمة. وسُنَّت من أجل ذلك قوانين صارمة. وهذا مجال خاص للباحثين في معهد ماكس بلانك لقوانين العقوبات الأجنبية والدولية.

    تعليمات التنظيف

    المراقبة المالية ليست السلاح العجيب في الحرب ضد الجريمة المنظمة. صحيح أن ملاحقة غسيل الأموال يمكن أن تؤدي للكشف عن جريمة فعلية، ولكن نادراً ما يحدث هذا. أكدت دراسة للباحثين أن الفاعل يتمتع في النهاية بأموال نظيفة. أما المحققون فإن ملابسهم تصبح متسخة بسب الإنهاك وقلة الأدلة أو الإثباتات على المتهمين. لذلك لا يمكن التخلي عن الأساليب التقليدية في المراقبة. ومع ذلك تعتبر مكافحة غسيل الأموال عملية متممة مفيدة. وهكذا فإن الرجال النظيفين ستسرهم القوانين الشديدة.

    القيود الإلكترونية

    قيادة السيارة في حالة السُكر أكبر من جنحة عادية. يجب معاقبة الفاعل، ولكن هل يتوجب وضعه مباشرة خلف القضبان ؟ في ولاية هيسن Hessen يتم اختبار مشروع مقدم من قبل باحثي فرايبورغ. يقوم ذلك على وضع الفاعلين في الإقامة الجبرية تحت مراقبة قيد إلكتروني في الرجل. يُرسل القيد المعلومات عن منطقة تواجد الفاعل إلى كومبيوتر مركزي على مدار الساعة. من مزايا هذه الطريقة عدم الحاجة لإرسال الفاعلين إلى السجن مما يوفر الكثير من المال على البلد ويبقي السجون للمجرمين الكبار.

    تأمين تيار كهربائي بواسطة السقوف

    يمكن تشغيل آلة صنع القهوة بواسطة الطاقة الشمسية عن طريق تجهيزات الكهرباء الضوئية التي تحوّل ضوء الشمس إلى تيار كهربائي. تزدهر الطاقة الشمسية في ألمانيا ويؤمل أن يظل الأمر كذلك. يعمل علماء معهد فراونهوفر لمنظومات الطاقة الشمسية ISE في البحث عن خلايا شمسية فعالة ذات بتكاليف مناسبة. الشمس موجودة بلا كلفة على غير القهوة.

    آفاق الطاقة الشمسية

    البلاستيك هو المادة التي يحلم الباحثون في فرايبورغ باستخدامها. ما تزال الخلايا الشمسية من السيليسيوم و زرنخيد الكاليوم. أما إنتاجها فيكلّف الكثير من المال والطاقة. يمكن مستقبلاً صنع الخلايا الشمسية من البلاستيك وجعل السطح الخارجي مادة عضوية مصنوعة من بوليميرات أنصاف نواقل. إلا أن الخلايا البلاستيكية لا تزال غير قادرة على تقديم التيار الكافي. ولا تزال هناك صعوبات على صعيد فترة تخزين الطاقة سيما وأن الشمس لديها الكثير منها.

    إرسال الخلايا الشمسية إلى الصحراء

    يطرح الباحثون أماكن كثيرة لاستخدام الخلايا. يقترحون نقلها من الأسقف إلى الصحراء مثلاً. يعيش في أرياف العالم الثالث مليارا نسمة بلا كهرباء في الوقت الذي تتوفر لديهم الشمس أكثر من الحاجة. في هذه الحالة تعتبر الكهرباء الضوئية الحل الأنسب فنياً واقتصادياً. ألمانيا هي السابقة عالمياً في تقانة الكهرباء الضوئية، ولكنها مسبوقة في تصدير هذه التقانة. تحت إدارة معهد معهد فراونهوفر لمنظومات الطاقة الشمسية ISE تعمل الشركات الألمانية لإنجاز مشروع اسمه سي ل ي C.L.E. بهدف استخدام الطاقة الشمسية إلى الصحراء.
    فرايبورغ Freiburg - بيانات ووقائع



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية بادن- فورتمبرغ

    عدد السكان: حوالي 217.500

    عدد الجامعات: 5

    عدد الدارسين: حوالي 27.560

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 11

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 800



    معاهد عليا وجامعات 5


    Albert-Ludwigs-Universit&#228;t Freiburg

    Evangelische Fachhochschule Freiburg - Hochschule für Soziale Arbeit, Diakonie und Religionsp&#228;dagogik

    Hochschule für Musik Freiburg

    Katholische Fachhochschule Freiburg - Hochschule für Sozialwesen, Religionsp&#228;dagogik und Pflege

    P&#228;dagogische Hochschule Freiburg



    مؤسسات البحث 11


    Alemannisches Institut e.V. Freiburg (AL)

    Arnold-Bergstraesser-Institut für kulturwissenschaftliche Forschung e.V. (ABI)

    Fraunhofer-Institut für Angewandte Festk&#246;rperphysik IAF

    Fraunhofer-Institut für Kurzzeitdynamik - Ernst-Mach-Institut EMI

    Fraunhofer-Institut für Physikalische Messtechnik IPM

    Fraunhofer-Institut für Solare Energiesysteme ISE

    Fraunhofer-Institut für Werkstoffmechanik IWM

    Kiepenheuer-Institut für Sonnenphysik (KIS)

    Max-Planck-Institut für ausl&#228;ndisches und internationales Strafrecht

    Max-Planck-Institut für Immunbiologie

    Walter Eucken Institut Freiburg (WEI)



    أحداث وفعاليات 1


    2011/02/24 -
    2011/02/25
    Fachtagung "Zusammenarbeit mit Eltern"




    ميونخ



    لمحة عن المدينة ميونيخ München


    ميونيخ ليست فقط برميل بيرة بافارية!

    ميونيخ، عاصمة ولاية بافاريا لا تشتهر فقط بأنواع البيرة ومطعم هوفبرويهاوس Hofbr&#228;uhaus ووجباتها البافارية . ميونيخ الواقعة قرب جبال الألب تتميز بأجوائها المنفتحة ومساحاتها الخضراء وطابعها الحديث والمنظم، ما يجعلها جديرة بالاعجاب.

    يجسد سوق "فيكتوالينماركت Viktualienmarkt "للمواد الغذائية روح مدينة ميونيخ: سماء زرقاء وهواء لطيف وبيع وشراء في هذا السوق المكتظ يوميا وسط المدينة. رغم عدد سكانها الذي يزيد عن مليون نسمة تبدو ميونيخ ذات طابع قروي تقريبا. ويتميز سكانها برويتهم وهدوئهم وشعارهم في ذلك:"عش واترك الآخرين يعيشون".

    أكبر من حديقة سينترال بارك

    إلى جانب برلين وهامبورغ تعد ميونيخ أحدى أكبر المدن الألمانية. وهي معروفة للكثيرين من خلال "مهرجان أكتوبر" السنوي. غير أنها تقدم لزائرها أكثر من خيام منصوبة لاحتساء البيرة، حيث يوجد فيها متاحف أكثر من أية مدينة ألمانية اخرى. كما توجد فيها الحديقة الإنجليزية الأكبر من نوعها في أوروبا، بل هي أكبر من حديقة سينترال بارك في نيويورك.
    المدينة الأكثر نجاحا على الصعيد الاقتصادي

    يعود تاريخ المدينة إلى أيام الرومان، وهي اليوم حاضرة اقتصادية هامة. تضم شركات إعلام وتكنولوجيا متطورة وصناعة سيارات. أفادت دراسة قامت بها مجلة "الأسبوع الاقتصادي" بأن ميونيخ أنجح مدينة ألمانية على الصعيد الاقتصادي. ومن ميونيخ أيضا اتخذت معاهد علمية مشهورة مثل معهد ماكس- بلانك ومعهد فراونهوفر مقرات لها.

    هل لي بكأس بيرة من فضلك؟

    هناك حوالي 100 ألف طالب -عدد كبير منهم أجانب- يعيشون ويدرسون في ميونيخ خلال الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009. تضم المدينة أكثر من 12 مؤسسة تعليمية جامعية تقدم كل ما يخطر على البال من اختصاصات. أما أكبر المؤسسات التعليمية الأكاديمية فهي جامعة لودفيغ- ماكسيميليان LMU، الجامعة التقنية TU والمعهد العالي للعلوم التطبيقية. أما من يريد الابتعاد من عناء الدراسة فبإمكانه خلال نهاية الأسبوع التوجه بسرعة وبساطة إلى جبال الألب المجاورة ، وربما إلى مطعم هوفبرويهاوس Hofbr&#228;uhaus ، إذ لا يمكن تصوّر ولاية بافاريا دون بيرة.



    الحياة في ميونيخ München


    المدينة التي لا تعرف الهدوء

    الحياة في ميونيخ عالية الكلفة، لكنها جميلة! يمكن للمرء أن يجد في العاصمة البافارية ما يناسب تصوراته عن الحياة، لكن السؤال: كيف يجد المرء سكنا مناسبا؟ ثم ماذا بعد ذلك؟

    "كي يجد المرء غرفة في ميونيخ، ينبغي عليه البحث عنها قبل الانتقال إلى المدينة"، هذه إحدى النصائح التي تقدمها جمعية الطلاب Studentenwerk للدارسين. لكن الأمر ليس بالسهولة التي يتصورها البعض، لأن ميونيخ إحدى أغلى المدن في ألمانيا. ينطبق ذلك بشكل خاص على سوق السكن حيث العروض ذات الأسعار المناسبة مطلوبة وقليلة.

    ميزانية شهرية بنحو 650 إلى 700 يورو

    لكن لا داع للهلع ! سواء تعلق الأمر بشقة أو بغرفة في سكن جامعي أم بسكن مشترك أو لدى عائلة، فإن سوق السكن في ميونيخ يقدم مختلف عروض الاستئجار. وكل من يبحث سيجد في نهاية المطاف سكنا له. بالطبع لا يتوقف ارتفاع التكاليف عند حدود السكن، فهناك الطعام واللباس ومستلزمات الدراسة. وفي المجموع يحتاج المرء الى نحو 650 إلى 700 يورو في الشهر.

    حياة ثقافية متنوعة الألوان

    إذن، أول ما يحتاج إليه المرء هو السكن. بعد ذلك وخلال أسبوع ينبغي الذهاب إلى دائرة الأحوال المدنية للتسجيل. بعد التسجيل يصبح سجل السكن رسميا، ليأتي بعده السؤال: إلى أين الآن؟

    الحياة الثقافية في ميونيخ متنوعة. فالى جانب ما تقدمه المتاحف والمسارح والحفلات الموسيقية ومهرجان أكتوبر توجد في المدينة أنشطة متنوعة في مجال الثقافة والفن. بالنسبة للطلاب الجدد اسألوا ببساطة زملائكم واخرجوا معهم. كنقطة بداية يُنصح بشارع شيلينغشتراسه المجاور لجامعة لودفيغ- ماكسيميليان (LMU) في حي السهر والطلاب شفابينغ.

    هيا بنا إلى الحديقة العامة

    بالنسبة للذين يودون الخلود للراحة، يمكنهم التوجه إلى المناطق الخضراء. في المنتزه الغربي "فيستبارك Westpark" أو حديقة الأيائل "هيرشجارتن Hirschgarten" يمكن التنزه بشكل رائع مشيا أو على دراجة هوائية ، إضافة إلى الاستلقاء على المروج والمطالعة. كما توجد بحيرات كثيرة داخل ميونيخ للسباحة وقضاء وقت الفراغ مثل بحيرة لانغ فيدير، وبحيرة ليرشيناور أو بحيرة فيرنجا.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في ميونيخ München[/COLOR]


    تخصصات كثيرة

    جميع التخصصات الدراسية تقريبا متوفر ة في جامعة لودفيج- ماكسيميليان في ميونيخ، المصنفة ضمن جامعات النخبة في ألمانيا، كل شيء متوفر وما على الطالب سوى الاجتهاد.

    لا توجد في ولاية بافاريا جامعة بهذا العدد من الاختصاصات مثل جامعة لودفيج- ماكسيميليان LMU في ميونيخ. هناك نحو 150 اختصاصا ضمن عروض كلياتها الثمانية عشر. غير أن الجامعة التي حازت على لقب جامعة نخبة عام 2006 لا تضم تخصصات هندسية بحتة، لأن الأخيرة تُدرّس في الجامعة التقنية لميونيخ TUM. يدرس في الأخيرة 20 ألف طالب، أي نحو نصف عدد الدارسين في جامعة لودفيج- ماكسيميليان.
    تشكل الدراسة في ميونيخ بشكل أو بآخر تحديا رياضيا: مسافات طويلة، قاعات مزدحمة وسباق على المراجع أو مشاكل تتعلق بالاختيار المناسب. ليس من السهل التركيز على الدراسة في أجواء كهذه.

    مائة مكان مختلف، ليس فقط في ميونيخ

    لا بد من التعوّد على المحيط قبل بدء الدراسة. ليس هناك حرم جامعي رئيسي كما هو عليه الحال في الجامعات الأمريكية. تتواجد المنشآت والأبنية التابعة لجامعة لودفيغ ماكسيميليان في 100 موقع مختلف، بعضها خارج المدينة.
    في منطقة "فرايزينغ- فاينشتيفان" على بعد 30 كيلومترا إلى الشمال من ميونيخ يقع على سبيل المثال "المركز العلمي فاينشتيفان للأغذية واستغلال الأراضي والبيئة". ويبعد حرم الجامعة التقنية 15 كيلومترا عن المدينة. أيضا الجامعة العسكرية التابعة للجيش الألماني لم تعد في مدينة ميونيخ، وإنما على أطرافها بمنطقة نويبيبيرغ. الجدير ذكره أن الأخيرة تفتح أبوابها للمدنيين الأجانب الذين يمكنهم دراسة فصل أو فصلين على الأقل في مجالات هندسة البناء والمعلوماتية.

    خدمات خاصة للترحيب والرعاية

    التنوع أيضا متوفر على صعيد خدمات الطعام حيث يوجد 17 مطعما جامعيا. على ضوء ذلك ليس من السهل التواصل. قد يلتقي المرء مرة بأحدهم ولا يراه ثانية، لكن لا خوف من ذلك!

    تقدم جميع الجامعات الرعاية والدعم اللازمين. يوجد في الجامعة التقنية مكتبا خاصا تابعا لقسم العلاقات الخارجية مهمته الترحيب بالطلاب ورعايتهم Welcome Office. يقوم المكتب بتنظيم شؤون الطلاب والباحثين الأجانب. ولدى جامعة لودفيج- ماكسيميليان أيضا برنامج رعاية موسع. أما الهيئة الطلابية في ميونيخ فتقدم - ولو في إطار محدود- حزمة خدمات للدارسين الأجانب القادمين خارج إطار اتفاقات التبادل الطلابي. تتضمن الحزمة عروضا للسكن ومتطوعين يقوم بالرعاية.

    أجواء ألمانية وعالمية

    يكمن الهدف من جميع هذه الفعاليات في مساعدة الطلاب الأجانب على بدء دراستهم، وعلى تعريفهم أكثر بألمانيا كجغرافيا وثقافة وناس. ولكن ماذا لو شبع المرء من النظام الألماني والدقة في المواعيد؟ عندها يمكن له التعرف على طلاب ودارسين من الصين وبولندا وأوكرانيا وتركيا وبلغاريا وغيرها عن طريق مجموعات طلابية خاصة بطلاب كل بلد منها على حده.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في ميونيخ München[/COLOR]


    يفي الله كل ذي حق حقه وهو نائم

    ألمانيا تتثاءب: نصف المرضى الذين يجلسون في غرف الانتظار لدى الأطباء الألمان تقريبا يعانون من الأرق ـ هذا ما جاء به بحث معهد ماكس بلانك للأمراض النفسية وهو أكبر أبحاث النوم في العالم. أغلبية أبناء العصر الناعسين هؤلاء يستيقظون من نومهم ليلا أو أنهم لا تغمض لهم عين إطلاقا. كثيرون من هؤلاء المرضى حديثو سن ـ فيتراوح عمر ربع المصابين بالأرق ما بين 16 إلى 19 سنة.

    تشخيص نائم

    كما ويظهر البحث أيضا أن الأطباء العامين قد فاتتهم صورة مرض الأرق كليا. فهم يقومون بتشخيص ثلث الحالات لديهم فقط بشكل صحيح. الأمر الذي دب الفزع في قلوب الباحثين. فكم من إنسان لا زال يتقلب يمينا ويسارا دون المقدرة على النوم؟ هذا ما يسمى بالأرقام المعتمة، أي عدد الحالات الغير معروفة. الأرق غالبا مرض جدي وطويل الأمد مثل معالجته تماما. فالنوم المريح لا يأتي بين ليلة وضحاها. ولكن الأطباء العاملين عادة ما يكون كاهلهم مثقل بهذه المعالجة. كما ويحذر الخبراء من أن حديث استشاري مع الطبيب ووصفة منه لا تكفي وحدها إطلاقا من أجل ضمان أحلام سعيدة. وهنالك فضلا عن ذلك أدوية كثيرة تؤدي إلى إدمان المريض عليها إذا ما تناولها لمدة طويلة.

    نم تصح!

    تشخيص الخبراء واضح: على الأطباء الألمان أن يتدربوا مستعدين لتيار الآرقين. والبحث يفي بالبيانات العلمية من أجل التنوير واستكمال المعرفة. فالكثير من النوم لا يعمل على تقوية جهاز المناعة لدينا فقط ـ بل وإن النوم الهادئ يحول دون الإصابة بأمراض نفسية مثل الاكتئابات. حسنا، فإن بإمكان المرء أن يتأخر في نومه دون الحاجة إلى الشعور بتأنيب الضمير!


    دعونا نرى أياديكم

    ولكن لماذا نفضل القيام بحركات متناظرة بأيدينا؟ كان الخبراء حتى الآن يرون علة ذلك، في أنه من الأسهل علينا تفعيل العضلات المتشابهة التركيب بشكل مشترك. ولكن الباحثين في معهد ماكس بلانك ينظرون إلى الأمر بشكل مغاير: نحن نميل إلى الحركات المتناظرة، لأن بإمكاننا التحكم بها بشكل أمثل. من الممكن التعرف على التناظر بأشكاله الموحدة ـ فهو محدد من قبل إدراك الحركات التي يمكن مراقبتها من الخارج.

    سعة الخيال بدلا من قوة العضلات

    ولكن لنعد مرة أخرى إلى أصابعنا: إذا ركزنا، يمكننا عندها القيام بسبابتينا بحركات غير مألوفة وغير متناظرة أيضا. ونحن نوفق في ذلك، لأننا نستطيع تخيل تأثير الحركات من حيث المكان. وعندها تقوم العضلات بالعمل من بلقاء نفسها. تمكن الباحثون بتجاربهم هذه من إثبات أن سعة الخيال أقوى من قوة العضلات. وليس علينا إلا أن نقصد ذلك فعلا ـ ولكن من يريد دق إيقاع مختلف بكل سبابة على حدة. ميونيخ München - بيانات ووقائع




    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بيانات و وقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية بافاريا

    عدد السكان: حوالي 1.342.200

    عدد الجامعات: 12

    عدد الدارسين: حوالي 85.120

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 26



    معاهد عليا وجامعات 12


    Akademie der Bildenden Künste München

    Hochschule für Angewandte Sprachen

    Hochschule für Fernsehen und Film München

    Hochschule für Musik und Theater München

    Hochschule für Philosophie München

    Hochschule München

    Katholische Stiftungsfachhochschule München

    Ludwig-Maximilians-Universit&#228;t München

    Macromedia Hochschule für Medien und Kommunikation

    Munich Business School

    Technische Universit&#228;t München

    Universit&#228;t der Bundeswehr München



    مؤسسات البحث 25


    Arbeitsgemeinschaft au&#223;eruniversit&#228;rer historischer Forschungseinrichtungen in der Bundesrepublik Deutschland e.V. (AHF)

    Bayerische Akademie der Wissenschaften

    Collegium Carolinum, Forschungsstelle für die b&#246;hmischen L&#228;nder

    Deutsches Geod&#228;tisches Forschungsinstitut

    Deutsches Jugendinstitut e.V. (DJI)

    Deutsches Museum (DM)

    Forschergruppe Diabetes e.V., Institut für Diabetesforschung

    Fraunhofer-Einrichtung für Systeme der Kommunikationstechnik ESK

    Fraunhofer-Institut für Zuverl&#228;ssigkeit und Mikrointegration IZM

    Fraunhofer-Patentstelle für die Deutsche Forschung PST

    Historische Kommission bei der Bayerischen Akademie der Wissenschaften

    Historisches Kolleg

    Hochschule für Politik München

    ifo Institut für Wirtschaftsforschung (ifo)

    Institut für Ostrecht München e.V. (IOR)

    Institut für Sozialwissenschaftliche Forschung e.V.

    Institut für Zeitgeschichte (IfZ)

    Max-Planck-Institut für ausl&#228;ndisches und internationales Sozialrecht

    Max-Planck-Institut für Geistiges Eigentum, Wettbewerbs- und Steuerrecht

    Max-Planck-Institut für Physik (Werner-Heisenberg-Institut)

    Max-Planck-Institut für Psychiatrie

    Monumenta Germaniae Historica, Deutsches Institut für Erforschung des Mittelalters

    Stiftung für wissenschaftliche Südosteuropa-Forschung (Südost-Institut)

    Südosteuropa-Gesellschaft e.V.

    Ungarisches Institut München e.V



    أحداث وفعاليات 8


    2009/10/01 -
    2013/05/01
    ausbildungsintegrierter Studiengang "Pflege dual"



    2010/10/13 -
    2011/01/12
    Ringvorlesung: Morgen sterben. Leben und Tod im 21. Jahrhundert



    2011/01/18
    Forum Lebensstil und Gesundheit: Früherkennung und Impfprophylaxe



    2011/01/19
    Forum Viscerallmedizin im Klinikum rechts der Isar



    2011/01/20 -
    2011/01/21
    Wissenschaftskommunikation im digitalen Zeitalter - Intern. Tagung zum Onlinegang von recencio.net



    2011/01/22
    4. Patientenforum des RHCCC: "Humanit&#228;t in der Medizin"



    2011/02/01
    Forum Lebensstil und Gesundheit: Den inneren Schweinehund überwinden



    2011/02/15
    Forum Lebensstil und Gesundheit:Event/Diskussion:Gesundheitsf&#246;rderung




    مانهايم



    لمحة عن المدينة مانهايم Mannheim


    "مدينة مبنية بمرح وتناسق"

    " B3؟" ـ إصابة وإغراق!" هذه هي العبارات التي تتبادلها الألسن عادة في اللعبة الألمانية المحبوبة "إغراق السفن". على اللاعب أن يصيب سفن اللاعب الخصم المرسومة عاموديا أو أفقيا، بواسطة تخمين تنسيقها على الورق. ومن يخسر في هذه اللعبة كثيرا عليه الانتقال إلى مدينة مانهايم للتدريب، فهذا الموقع مطابق تقريبا لعرضه على خارطة المدينة. تنسيق المدينة، أحرفها وأرقامها لا تتواجد فقط على الورق، بل وفي الحياة الحقيقية، على لافتات الشوارع وجدران المنازل أيضا.

    3rd Avenue في مانهايم

    من حالفه الحظ، وتجول مثلا في شارع بسمارك ـ الواقع على قرب كبير من القصر وبهذا من الجامعة أيضا ـ فهو يتمتع بميزة نادرة في مانهايم، وهو أنه يسير هناك في شارع. فالزوايا المحيطة بشارع بسمارك لا تحمل ولا بأي شكل من الأشكال أسماء مستشارين ألمان أو أسماء شخصيات تاريخية أو أسماء أية أشخاص وهي لا تحمل عموما أسماء أية أشخاص أو أية أشياء. كلا ـ يحد شارع بسمارك من الجنوب "A2" ومن الشمال "B2". وتنتهي من الغرب بـ "A3" و"B3"، بينما يمر من الناحية الشرقية بـ "M1" و"L1".

    مربعة ـ عملية ـ جيدة

    كان الأمير فريدريش الرابع فون دير بفالتس يميل حتى في أوائل القرن السابع عشر إلى طريقة بناء مربعة ـ عملية ـ جيدة. تعين عندها ربط المدينة التي سكن بها آنذاك المنتمين إلى الطبقة الوسطى (المدينة القديمة حاليا) بالحصن، قلعة فريدريش، عن طريق شبكة شوارع على شكل مشبك، يتكون من وحدات سكنية متساوية الأحجام ـ ما ضحك منه الشاعر الألماني يوهان فولفغانغ فون غوته عقب ذلك بمائتي سنة تقريبا ووصفه بأنه "مبني بمرح وتناسق".

    غير أن التخطيط الأميري للمدينة يبدو وكأنه ساعد على نمو المدينة: ففي مانهايم يعيش اليوم أكثر من 300000 مواطن وهي ثاني اكبر مدينة في ولاية بادن فورتمبيرغ بعد العاصمة شتوتغارت.

    ورود المياه

    إن رمز مدينة مانهايم هو برج المياه، عملاق من الأحجار الرملية يبلغ علوه 60 مترا وينتصب بمحاذاة حديقة الورود مباشرة، التي تشكل هي الأخرى صورة توضع على البطاقات البريدية الخاصة بمانهايم. صمم كلاهما، البرج والحديقة، من قبل المهندس برونو شميتس من برلين، الذي تولى فضلا عن ذلك تصميم ساحة فريدريش بما في ذلك ألعابها المائية وقد جعل كل شيء على طراز عصر الشبيية (أرت ديكو).

    أما بناية البلدية القديمة فتعتبر جل ما يعود إلى عصر الأمراء المنوطين بانتخاب القيصر وبهذا فإنها أقدم بناء معماري في المدينة. وقد أقيم الجناح الغربي منها بداية ككنيسة، إلا أنه تم لاحقا دمجه ببناية البلدية. كما أن الجامعة أيضا غير موجودة في قصر زجاجي حديث، بل في أحد قصور الأمراء الواقع في منتصف المدينة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في مانهايم Mannheim[/COLOR]


    متاحف مانهايم

    "الحمد والشكر للرب، على وجودي ثانية في مدينتي مانهايم الغالية!" لا شك وأن الكرب قد زال عن قلب الملحن النمساوي فولفغانغ أماديوس موتسارت عام 1778 حين قام من جديد بالمكوث في المثلث ما بين نهر الراين ونهر النيكر. وكان على المدينة أن ترد على ضيفها المشهور بالامتنان المناسب: للفنون والثقافة "نفس المقام كما في زمن موتسارت على أقل تقدير"، كما قيل لنا في مكتب السياح اعتزازا بمتاحف مانهايم.

    في مانهايم قام فريدريش شيلر بعرض مسرحيته "قطاعو الطرق" ـ واحدة من أهم المسرحيات الدرامية الألمانية. ويتمتع مسرح مانهايم القومي حتى اليوم بسمعة رائعة. أمجاد ثقافية لا تتكئ مانهايم متكاسلة عليها: ففي مانهايم منذ العام 1994 متحف "كولتورمايله" (Kulturmeile)، وهو متحف عصري في الهواء الطلق يتضمن تماثيلا ومعارضا.

    جبن الماعز على المانغو مع متبل الكيوي

    وما يتسم بعصرية أكثر هو الجو الذي يستسلم إليه أولئك الطلبة الذين يعرضون عن التردد على مطعم الجامعة Mensa الواقع في حديقة فناء القصر، بيد أن عليهم مقابل ذلك تحمل "خطورة" ملاقاة أساتذتهم لدى تناول طعام الغداء. حيث يروق للجيل الأكاديمي الصاعد وبالمثل لرجال أكبر سنا يرتدون نظاراتهم النصفية على أنوفهم تناول طعام الغداء في حانة الكوكتيل، المطعم التايلندي، في المربع التخطيطي B1. وقد تطور مطعم "كاي تيكي" (Kay Tiki) الذي يتميز داخله بالألوان البرتقالية والليلكية التي تكاد أن تكون عدائية والذي علقت على واجهته الخارجية لافتة مفادها "شيئا من تايلاند في استراحة الظهيرة" ليصبح وبسرعة نقطة التقاء غير تقليدية للطلبة والأساتذة، وبالمناسبة فإن هذا التطور ينطبق أيضا على "شيرلوك"
    (Sherlock) الواقع في مربع B2 الذي لا يبعد هو الآخر سوى رمية حجر عن القصر. فيمكن الحصول هنا مثلا لقاء خمسة يورو على جبن ماعز مشوي على المانغو مع متبل الكيوي.

    نزهة للجميع

    من يفضل بدلا من ذلك إحضار طعام الغداء معه وأراد القيام بنزهة لتناوله، بإمكانه القيام بذلك في وسط المدينة: يلذ للعاملين وممارسي رياضة الركض والطلبة الجلوس أثناء استراحة الظهيرة ـ طوال اليوم إذا كان الطقس جميلا ـ في حديقة الورود ويدعون الحياة المعتادة في مانهايم تدور من حولهم. إذا ما كانت حديقة الورود تعج غالبا بالزائرين، فإن الفضل في ذلك يعود إلى شمس مانهايم، التي كاد المثل أن يضرب بها: فمنطقة جنوب غرب ألمانيا بناء على الإحصائيات أشمس المناطق وأكثرها دفئا على مدار السنة في جمهورية ألمانيا الاتحادية.

    مانهايم المغناطيس

    لا بد وأن يكون كل هذا قد شجع سكان مانهايم على ابتداع شعار دعايتهم الحالي: "مانهايم المغناطيس". ونقطة الجاذبية هذه بالذات قد جعلت لنفسها شعارا قريبا في اللغة الدارجة المحلية: "مانيم في المقدمة" كذا تشديد سكان مانهايم في نطق الاسم الصوتي لمدينتهم ولمنزلتها المخصصة لها. وليس بالضرورة أن تكون لهجة مدينة سالتسبورغ الدارجة أو ألفاظ فيينا هي التي تحظى دوما بهذه المنزلة، فقد أطرى النمساوي ليوبولد موتسارت أب فولفغانغ الثناء على الظروف الحياتية المرتبة آنذاك فيما يتعلق بما ولذ وطاب من المأكولات ولا سيما من ناحية جغرافية، قائلا: "إن المدينة جميلة بقدر لا يوصف نظرا إلى تنظيمها"



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في مانهايم Mannheim[/COLOR]


    محاضرة في القصر

    من المؤكد طبعا أن هنالك لافتات على الطرق تشير إلى موقع "جامعة مانهايم" Universit&#228;t Mannheim، حتى أن هذه اللافتات وضعت في وقت مبكر. ولكن هذا لا يعني شيئا البتة. فقصر ما، إذا ما كان عظيم الشأن، فهو لا يبرز للناظر مباشرة من الشارع. وهكذا فإن الزائر لعالم المؤسسات الأكاديمية في مانهايم يلقى أولا بناية قبيحة الشكل على ناصية الطريق، يمكن وصفها من باب اللطف بأنها ورشة بناء مستديمة.

    ولكن خلف ذلك مباشرة تنفتح أبوابها، حديقة القصر، خضراء على مدى البصر، محاطة بمطعم الجامعة Mensa يمينا وبقصر الأمراء يسارا. وينعم الطلبة في مجال العلوم الاقتصادية والعلوم الاجتماعية بالذات بمتعة هذا المحيط المنتقى، وإن كانت قائمة الفروع الدراسية تتضمن أيضا الحقوق والعلوم اللغوية والأدبية والرياضيات وعلم الحاسوب والفلسفة. أما علم إدارة اقتصاد المؤسسات (BWL) وعلوم القانون وعلم النفس فهي تمنح من قبل المكتب المركزي لمنح المقاعد الدراسية
    (ZVS).

    لقاءات عالمية

    ما يميز العرض الدراسي في الجامعة هو مركز اللقاءات العالمية (IBZ)، الذي يقوم بتنظيم الندوات والأماكن السكنية لعلماء ضيوف أجانب ـ بما في ذلك غرفة للموسيقى ومقهى. أقيم المركز بدعم مادي من مؤسسة ألكسندر فون هومبولت العلمية. وهو يستغل بنشاط: فلجامعة مانهايم اتصالات مع ما يزيد عن 450 مرفقا علميا في مختلف أنحاء العالم.

    فردوس لعاشقي القصور

    بما أن هنالك في مانهايم الكثير من الكليات في البناية الرئيسية، هذا يعني، أن محاضرات العلوم الاقتصادية والاجتماعية مثلا تقام في القصر، فإن مانهايم تعتبر بالنسبة لعدد كبير من الطلبة مدينة تتسم طرقها بكونها قصيرة. مطعم الجامعة موجود في نفس الموقع على الجانب المقابل لأرض حديقة القصر الخضراء، أي بجانب القصر.

    السكن ومعاهد عليا أخرى

    تقع ستة مساكن طلابية قيد تصرف الطلبة، كل غرفة فيها مزودة بوصلة للهاتف وأخرى للتلفاز كما وأن هنالك إمكانيات شرائية في الجوار. وهنا أيضا يعود الأمر بالنفع على المولعين بالقصور: فواحد من المساكن الطلابية، المسمى هانس زاكس رينغ (Hans-Sachs-Ring) يوصف من قبل الطلبة أنفسهم على أنه "شبيه بالقصر". وهو يقع على حوض ميناء مانهايم، ومن هناك يمكن الوصول إلى كل المواقع الأكاديمية بسهولة.

    بغض النظر عن الجامعة فإن كل المواقع الجامعية الأخرى و معاهد الدراسات العليا ذات التوجه التقني والفني متواجدة في مدينة مانهايم. وقد أبرم عقدا تعاونيا جديدا مع جامعة روبرشت كارل في هايدلبرغ يتضمن الاعتراف المتبادل بالمحاضرات.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في مانهايم Mannheim[/COLOR]


    من، كيف، ماذا ـ كيف هذا، لماذا وهكذا؟

    ليس التدريس في الجامعة وحده هو باب المتخصص في العلوم الاقتصادية والعلوم الاجتماعية، بل وكذلك الأبحاث قد أخذت حقل المواضيع هذا على عاتقها، وذلك على شكل مركز ZUMA، وهو مركز للاستطلاعات والأساليب والتحاليل. وتكمن وراء هذا استشارة مؤهلة لدى إجراء الاستطلاعات وتقييمها. وفضلا عن ذلك فإن مركز ZUMA ، وهو مركز محلي تابع "لجمعية مرافق العلوم الاجتماعية للبنية التحتية" ، يمكن من الوصول إلى بيانات رسمية ويضع سجلات اجتماعية قيد التصرف.

    خبراء الاستطلاع

    يقوم مركز ZUMAمرة كل عامين بإجراء الاستطلاع العام للعلوم الاجتماعية (ALLBUS) حول مسائل مثل موقف السكان من الأجانب أو تقنين الإجهاض أو المشاركة السياسية.

    أما على الصعيد العالمي فيشترك مركز ZUMA في برنامج الاستطلاع الاجتماعي العالمي International Social Survey Programme (ISSP)، الذي يجري سنويا استطلاع حول قضايا العمل والدين والبيئة والأمة والقضايا الاجتماعية.

    أما الاستطلاعات الصوتية البحتة فيمكن إجراؤها مباشرة في المركز نفسه: ففي غرف المركز في المربع التخطيطي B2 ستة أماكن مدعومة حاسوبيا للاستطلاعات الهاتفية.

    والحلقات الدراسية الحرة تأتي أيضا من ضمن أعمال المركز، بحيث تلقن بانتظام أسس الأبحاث الاجتماعية المبنية على التجارب ـ غير أن هذه الحلقات الدراسية ليست مجانية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]مانهايم Mannheim - بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية بادن- فورتمبرغ

    عدد السكان: حوالي 307.900

    عدد الجامعات: 4

    عدد الدارسين: حوالي 17.760

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 4



    معاهد عليا وجامعات 4


    Hochschule der Bundesagentur für Arbeit

    Hochschule Mannheim

    Staatliche Hochschule für Musik und Darstellende Kunst Mannheim

    Universit&#228;t Mannheim



    مؤسسات البحث 4


    Gesellschaft Sozialwissenschaftlicher Infrastruktureinrichtungen e.V. (GESIS)

    Institut für deutsche Sprache (IDS)

    Zentralinstitut für Seelische Gesundheit

    Zentrum für Europ&#228;ische Wirtschaftsforschung GmbH (ZEW)



    أحداث وفعاليات 1


    2011/03/04 -
    2011/03/05
    SEEK Kick-Off Konferenz "Intelligentes Wachstum mit Wissen und Innovationen" (Going for Smart Growth with Knowledge and Innovations)


    يتبع < الرجاء عدم الرد حتى اكتمال الموضوع


  4. #4
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    افتراضي




  5. #5
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    افتراضي


    بون



    لمحة عن المدينة بون Bonn


    العاصمة القديمة في ثوب جديد

    وداعا للعاصمة! لقد كانت بون قرابة خمسة عقود مقراً للحكومة الألمانية. ومنذ انتقال الحكومة إلى برلين قلّت مكانتها وأصبحت "مدينة اتحادية". ومن يعتقد أن بون لم يعد لديها ماتقدمه، فسوف يندهش، لأن بون قد استطاعت القيام بتغيير جذري، فبدلا من الوزارات قَدِم إلى بون ما يربو على 150 منظمة وهيئة، و استقرت بها. ومنذ عام 1996 أصبحت بون مدينة الأمم المتحدة ومقرا لمؤسسات عديدة تابعة لها.
    إن الطابع الدولي يعتبر من أكبرخصائص المدينة "الصغيرة" الواقعة على نهر الراين.

    تاريخ المدينة يعود إلى ألفي عام

    يعود تاريخ المدينة إلى المعسكر الروماني "كسترا بوننزيا" Castra Bonnensia. وكانت بون تابعة للأسقفية في كولونيا في الفترة ما بين القرنين الثالث والثامن عشر. ومازالت هناك آثار حضارية في كل أرجاء بون كشاهدٍ على هذه الحقبة الزمنية الرائعة، فهناك أبنية من عصر الباروك مثل المبنى الرئيسي للجامعة، وقصر بوبل دورفر Poppeldorfer، أضف إلى ذلك بيوت وفيلات الأغنياء التي تعود إلى عصر القيصر فيلهلم ذات الطراز البنائي لأواخر القرن التاسع عشر.
    كما يعتبر الاهتمام بالفنون في مسقط رأس لودفج فان بيتهوفن Ludwig van Beethoven شيئا مهما، إذْ ينعقد في المدينة مهرجان بيتهوفن السنوي، ويوجد العديد من المتاحف الذي يزيد عددها على الثلاثين متحفاً، من بينها المتحف الجديد "دار تاريخ ألمانيا" الذي يضم مقتنيات للأحداث التاريخية واليومية للخمسة عقود المنصرمة.

    الهدوء على ضفاف نهر الراين

    إن موقع مدينة بون المطلّ على الراين يؤثّر على حياة سُكّانها البالغ عددهم 300.000 نسمة، فالمقيمون على نهر الراين يعشقون الراحة والهدوء. وهذا المنظر الجميل والتيار المائي الذي يحمل سفن الشحن وتلال الجبال السبعة على الجانب الآخر من النهر تعتبر متعة للمقيمين على الراين ، وهذه البانوراما هي التي كان الكسندر فون هومبولت Alexander von Humboldt يحلم بها، وأطلق عليها " معجزة الدنيا الثامنة ".



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في بون Bonn[/COLOR]


    من مقر الرئاسة إلى عاصمة المتاحف

    لقد وصف كاتب الروايات البوليسية جون لي كار John LeCarre مدينة بون في السبعينات بأنها صغيرة ناعسة، ومرتعا للجواسيس ومسرحا للدسائس السياسية. وبعد انتهاء الحرب الباردة انتقل رجال السياسة و"الجواسيس" بعيدا إلى برلين. والمدينة التى كانت تعد مركز القوة الوحيد لـ"جمهورية بون" بما فيها من رئاسة الحكومة والبرلمان - حيث اتُّخذت القرارات الألمانية الهامة لمدة خمسين عاما - أصبحت اليوم متحفا سياسيا مكشوفا في الهواء الطلق.
    وبعد انتقال الحكومة أصبحت الأخبار المهمة تصدر من برلين، وبقيت بون على هدوئها البحت. والمقيمون على الراين لايضنّون على أنفسهم بالوقت، فهم يقضون أوقاتا جميلة في الحانات والمقاهي والبارات العديدة سواء في الحي الواقع جنوب المدينة أم في المدينة القديمة. أما ساهرو الليالي فتعتبر بون غير كافية لهم، ومن أراد منهم أن يقضي ليله في المراقص فعليه أن يسافر إلى كولونيا التي تبعد ثلاثين كيلو مترا من بون.

    شِواء اللحم في الطبيعة

    إن بإمكان الطلبة أن يستمتعوا بجمال المدينة بعد انتهاء محاضراتهم، فهناك حديقة القصر الخضراء أمام المبنى الرئيسي للجامعة، وهي على بُعد خطوات من وسط المدينة، حيث توجد المحلات التجارية الكثيرة وميدان البلدية الرائع بمقاهيه، ناهيك عن منتزه الراين المفضل لحفلات الشواء والتزحلق والركض. إن المرء يستطيع بكل سهولة وبسرعة التنقل في مدينة بون بالدرّاجة وذلك لوجود طرق كثيرة للدراجات، ففي وقت قصير يمكن لراكب الدراجة أن يصلَ إلى أي مكان في المدينة.

    المتاحف المتاخمة

    لقد كان الحي الذي تتواجد فيه الحكومة يجذب الأنظار إلى بون، واليوم أصبح "شارع المتاحف" الذي استحق بالفعل هذه التسمية، فإلى جانب المتاحف الشيقة الكثيرة تُوجد ثلاثة معارض كبيرة على المستوى الأوروبي. كما أن مهرجان بيتهوفن العالمي والمسرح الأوروبي المنعقد كل عامين والذي ذاع صيته حتى خارج البلد، ومهرجان الفيلم الصامت في فناء الجامعة، والألعاب النارية "الراين المتوهج"، كل ذلك يُعَدّ من القمم الحضارية للمدينة. إن بون استطاعت أن تحتفظ بتوازنها، فهي بحق مريحة وهادئة ولكنها غير مملة أو رتيبة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في بون Bonn[/COLOR]


    الدراسة في القصر

    مَنْ مِنّا لم يحلم بالحياة في قصر؟ لقد تحقق هذا الحلم لغالبية الطلبة والطالبات في بون البالغ عددهم حوالي 38.000 ، على الأقل لبعض الطلبة نهاراً حتى وَلَوْ كانت هذه المتعة يتشارك فيها الكثير من الطلبة في قاعات الدراسة المكتظة. هذا لأن جامعة فريدرش فيلهلم الواقعة على الراين ماهي إلا جزء كبير من مقر الأمير المنوط بانتخاب الإمبراطور.

    تنوع التخصصات

    تعد جامعة بون واحدة من أكبر وأقدم جامعات ألمانيا، وقد تأسست عام 1786. ويُوجد بها اليوم خمسون تخصصا دراسيّا، وأكبر كليّات الجامعة هي كلية الآداب، كما توجد تخصصات الطب والحقوق والرياضيات والإقتصاد القومي والزراعة. وكلية الزراعة تفتخر عالميا ببرنامجها المسمى "أرتس ARTS"، وهو عبارة عن برنامج دراسات عُليا بلُغَتَيْن يتلقى فيه المشتركون معلومات موسّعة في مجال إدارة الموارد الزراعية في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية. كما أن الجامعة فخورة جدا بالدورات العلمية العالمية، وهي تنقسم إلى "تسف ZEF" أي "مركز أبحاث التنمية" و "تساي ZEI" أي "المركز الأوروبي لأبحاث الاندماج والتعايش". وهذان المركزان يحاولان سويا الإسهامَ في الاندماج الأوروبي وحل مشاكل التنمية العالمية.

    بدون حرم جامعي

    ليس للجامعة - على النقيض من الجامعات الألمانية الأخرى - حرم جامعي، فالمعاهد والسمينارات والمستشفيات الجامعية منتشرة في جميع أنحاء المدينة، ولأن مدينة بون صغيرة بالفعل فكل فرد يستطيع الوصول إلى السيمينار في أقصر وقت، إما مشيا أو بالدراجة. وطلبة جامعة بون يحبونها لأن الجامعة قريبة من مركز المدينة ومن الراين. والمساحة الواسعة الخضراء أمام القصر تعتبر أحب أماكن الالتقاء للراحة بعد المحاضرة. ومن أراد قراءة كتبه في الطبيعة الخضراء بدلا من القراءة بين أرفف الكتب التّرِبة، فسيجد نفسه في لحظة على مروج الراين القريبة الممتدة على طول النهر.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في بون Bonn[/COLOR]


    قوة الجاذبية الكونية

    إن الباحثين في معهد ماكس بلانك Max-Planck لأبحاث علم الفلك الإشعاعي فخورون لأنهم يملكون أكبر تلسكوب لاسلكي في العالم، يستعملونه في قياس درب التبانة. ووجدوا الآن ما كان يؤرق الكثير منذ مدة، ألا وهو أن في قلب درب التبانة "ثقب أسود" كبير في طور الاتساع.

    صيّادو الثقب الأسود

    يدل الإسم على المسمى: فالثقوب السوداء غامقة اللون ولهذا لايمكن رؤيتها بسهولة، وعندما تهجم بشراسة مثل الوحش يستطيع العلماء تحديدها، وهي تبتلع كمية هائلة من الغاز والمواد في وجبة كهربائية واحدة، ويتحول الغاز والمواد إلى طاقة وإشعاع، وهذا موضوع بحث العلماء، وهم يسمّون ذلك بكل بساطة "قياس حوادث الأفق".

    أزمة الغِذاء

    ماذا لو جاعت الثقوب السوداء؟ إنها تُشِعّ بضعف، حتى لايمكن أن نفرّق بينها وبين النجوم. كما أن تلسكوب هوبل Hubble الفضائي لن يتمكن من اكتشافها، وهذه هي عندئذ فرصة علماء الفلك الإشعاعي، لأن الثقوب السوداء تشع عندئذ في المجال الإشعاعي بطريقة أخرى ولايمكن رؤيتها. ويعتبر البحث في الثقوب السوداء الجائعة خاصية من خصائص بون.

    عنبر الولادة درب التبانة

    مَنْ لديه معرفة بنسبة المواليد في درب التبانة؟ إن الغيوم تتكاثف مع الغبار والغاز في كل مكان ثم تتحول إلى نجوم وكواكب، وهذه النجوم تتكون أساسا من جزيئات الهيدروجين التي لايمكن مشاهدتها بسهولة. ولهذا يركز علماء الفلك على العلاقات الكيمائية الأخرى مع الغيوم مثل النشادر والكحول المثيلي التي يمكن لعلماء الفلك إثبات وجودها ومِنْ ثمّ قياس كثافة وحرارة الغيوم التي تصبح فيما بعد نجوم.

    إقرار السلام

    هل يسود السلام في أجواء معهد أبحاث السلام؟ إن المعهد يؤدي مهامه حقاّ، وعلماء المركز الدولي لتدوير الصناعات الحربية وإعادة تأهيل العسكريينBICC وهيئة أبحاث السلام في بون AFB يعتبرون أنفسهم مركزا للاستعلامات والخدمة، حيث يجمعون ويقيّمون نتائج أبحاث السلام والصراع على مستوى العالم.

    بدون أسلحة

    إنه من الممكن أن نتخلص من الأسلحة، ولا يمكننا الإستغناء عن المنشئات العسكرية، فالأخيرة يرتبط بها فرع من فروع الصناعة والأبحاث العسكرية وحوالي ثمانية مليون وظيفة. إن انتهاء الحرب الباردة قد غيّر أوروبا، ونزع الأسلحة يقدم فرصا جيدة ولكنها مصحوبة بالمخاطر. فكيف يستطيع الإنسان أن يستفيد من هذا التغيير استفادة كبرى؟ هذه مسألة تخص المسؤولين عن نزع السلاح كما يرى الباحثون في المركز العالمي للتحويل.

    بون المسالِمة

    إن جهود الوقاية ضد الصراع وأعمال التنمية تسير جنبا إلى جنب، ويعتبر موقع بون هو أمثل المواقع لمجالات البحث هذه، فقد استوطنت هنا على نهر الراين هيئات مختلفة، منها سكرتاريات الأمم المتحدة UNO. وتلك الأبحاث المتعددة الجوانب من أجل السلام سهلة التحقيق لقرب المؤسسات من بعضها في بون.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بون Bonn - بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية نوردهاين- ويستفاليا

    عدد السكان: حوالي 315.000

    عدد الجامعات: 2

    عدد الدارسين: حوالي 28.170

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 18

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 250



    معاهد عليا وجامعات 2


    Hochschule der Sparkassen-Finanzgruppe Bonn

    Rheinische Friedrich-Wilhelms-Universit&#228;t Bonn



    مؤسسات البحث 18


    Arbeitsstelle Friedensforschung Bonn (AFB)

    Bonn International Center for Conversion (BICC)

    Bundesamt für Bauwesen und Raumordnung (BBR)

    Bundesamt für Naturschutz (BfN)

    Bundesinstitut für Arzneimittel und Medizinprodukte (BfArM)

    Bundesinstitut für Berufsbildung (BIBB)

    Bundesinstitut für Sportwissenschaft (BISp)

    Deutsches Institut für Entwicklungspolitik (DIE)

    Deutsches Institut für Erwachsenenbildung (DIE)

    Informationszentrum Sozialwissenschaften (IZ) der Arbeitsgemeinschaft Sozialwissenschaftlicher Institute (ASI) e.V.

    Institut für Wissenschaft und Ethik e.V.

    Kommission für Geschichte des Parlamentarismus und der politischen Parteien e.V.

    Max-Planck-Institut für Mathematik

    Max-Planck-Institut für Radioastronomie

    Max-Planck-Institut zur Erforschung von Gemeinschaftsgütern

    Stiftung caesar - Center of Advanced European Studies and Research (CAESAR)

    Zentralstelle für Agrardokumentation und -information (ZADI)

    Zoologisches Forschungsinstitut und Museum Alexander Koenig (ZFMK)



    أحداث وفعاليات 1


    2010/12/16
    Die Macht der Musik – Zum weltweiten Erfolg klassischer europ&#228;ischer Musik




    شفيبش هال



    لمحة عن المدينة شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall


    أسبوع الكناسة لا يعرف المزاح

    المكنسة، الفرشاة، والمجرفة الصغيرة ـ هذا ما يحتاج إليه المرء عند اقتراب أسبوع الكناسة. عندها يرتدي من عليه الدور غطاء رأس ومريلة وينطلق إلى رصيف الشارع. منذ مئات السنين وسكان منطقة شفابن يحافظون على تقاليدهم: أسبوع الكناسة أمر في غاية الجدية ونظافة أرصفة الشارع أمام عتبة المنزل واجب على الجميع.

    "السيدة مجرفة" و"السيدة مكنسة"تبوحان بالسر لغير العارفين بصوت جهور. ولكن الأمر يكلف قسطا يسيرا من المال. فالسيدتان صدرتا من معمل فنان يقوم في شفيبش هال وبكامل الدهشة بوضع آلاته على شكل أجسام.

    شفابيون أم فرنكيون؟

    يصف سكان المدينة أنفسهم بعبارة "هاليون" دون كلمة شفابن. سكان المدينة فرنكيون ولهجتهم فرنكية في الأصل. وقد أصبحوا شفابيين بشكل إجباري حين استلمت سلالة شتاوفين زمام الأمور في المنطقة.

    كانت هنالك مدن كثيرة تحمل اسم هال، فكلمة هال تعني ملح، وقد أطلق هذا الاسم على الأماكن التي عثر فيها على الملح. وللحيلولة دون الخلط ما بين الأماكن المختلفة فقد أطلق على المدينة من الآن فصاعدا اسم هال في شفابن وحرف هذه الاسم مع مرور الوقت ليصبح شفيبش هال. ولكن الدهر قد أكل على هذا الأمر وشرب. ورغم ذلك فإن السكان هنا لا يشعرون فعلا بأنهم شفابيون.

    عاش الهاليون فترة طويلة من الملح كمصدر رزق لهم. وحين حصلت المدينة على حق صك القطع النقدية في القرن الثالث عشر، لم يتبق شئ من حقه إيقاف سكان المدينة. فقد انطلقوا يجوبون أرجاء الإمبراطورية كلها، ووصلوا حتى ميلانو ولوكسمبورغ، يحملون في جيوبهم القطع النقدية المصنوعة في هال والملح في متاعهم. سكان هال لم ينقطعوا آنذاك عن مزاولة التجارة وشاهدوا من العالم أكثر بكثير من مجرد أرصفة شوارعهم النظيفة.

    قاعة (بالألمانية هاله) لمدينة هال

    وإجمالا فإن سكان هال منفتحون ـ لضيوف معهد جوته القادمين من مختلف أنحاء العالم كانفتاحهم للفنون الجديدة تماما. وإذا ما جاءت هذه الفنون هدية للمدينة، فذلك افضل: بلغ رجل الأعمال الشفابي ثراءه بفضل البراغي. وقد كان ثراؤه كبيرا إلى درجة أن كان بمقدوره شراء كمية هائلة من الأعمال الفنية، التي لم يرد أن ينفرد وحده بالتمتع بها، فأخذ منذ عام 2001 بعرضها في شفيبش هال، في متحف طبعا. البناية الجديدة التي تتوسط المدينة القديمة تسمى قاعة الفنون. وقد كانت ملفتة للنظر فهي تتناسب مع المدينة القديمة. المنازل القديمة خشبية الهيكل تنعكس انعكاسا معجبا بنفسه على الواجهة الزجاجية الضخمة للبناية. ولكن الدهشة تصيب من يطأ الساحة الأمامية للمتحف: حيث أن بإمكان الناظر أن يرى قلب المدينة القديمة عبر بناء هيكلي معاصر من الزجاج والفولاذ ـ رؤية على جانب من الجمال، ليس بإمكان عمل فني في متحف أن يبلغه.

    الإعلان عن فضيلة شفابن الأصلية

    شفيبش هال يعرفها كل ألماني: كاسم لمؤسسة قروض للبناء. لا عجب في أن مقر هذه المؤسسة موجود في تلك المنطقة التي يعتبر بناء منزل خاص فيها أمرا لا غنى عنه. "اعمل، اعمل، لتبني بيتا"، هذه هو القول المأثور الذي يعمل به سكان المنطقة، والذي يتوافق مع ما تسعى إليه المؤسسة ومع ـ وهذا ما يعتقده الألمان ـ غريزة سكان شفابن الأصلية.

    ولكن كن حذرا: مدينة شفيبش هال تقع في منطقة فرنكونيا ومؤسسة قروض البناء أصلها من برلين. ويقال إن مقر الشركة الحالي كان قرارا عفويا. فقد كانت الأوضاع الأمنية في مدينة برلين أثناء الحرب العالمية الثانية سيئة إلى حد أن أموال الشركة لم تكن آمنة هناك. وبما أن زوجة أحد أعضاء المجلس الإداري للشركة كانت تنحدر من المدينة الصغيرة على نهر كوخر، فقد انتقل أعضاء المجلس جميعا إلى شفيبش هال حاملين خزينتهم تحت ذراعهم. ولا زال هذا القرار سديدا حتى يومنا هذا، فمؤسسة قروض البناء تعتبر أكبر صاحب عمل في المدينة. ولكن هنالك مشكلة واحد تسبب المتاعب لسكان هال، وهي السمعة الخاصة بالشفابين التي تلازمهم.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall[/COLOR]


    اشتري واعجب؟

    الأربعاء، الساعة السادسة صباحا في شفيبش هال: السكان يوقظون من نومهم بشكل غير رقيق. الناقلات تزمجر وتطقطق فوق الحجارة المرصوفة. المزارعون قادمون. فاليوم يوم سوق. تجارة نشيطة على ساحة السوق. الأكشاك تبنى، الفاكهة والخضروات واللحوم القادمة من المنطقة توضع مزينة في مواضعها. وهذا كله في منتصف المدينة، في جو يعجز الناظر عن وصف جماله.

    سلم الدرجات في الخارج مع كنيسة ميشائيل، بناية البلدية الباروكية على الجانب المقابل، منازل العصور الوسطى خشبية الهيكل ومنازل النبلاء الفخمة يمينا ويسارا ـ ساحة أعظم من أن تكون ساحة لسوق أسبوعية. سكان المدينة يتمتعون بعملية الشراء. وبما أنه لا يمكن اعتبار شفيبش هال مدينة كبرى، فإن الأغلبية هنا تعرف بعضها البعض. وهكذا فإن الكثير من الوقت يمضي في طرح السلام وتبادل أطراف الحديث. وفي ساعات الظهيرة يغادر التجار المكان، ويخلفون الساحة وراءهم نظيفة كل النظافة.

    درجات تعادل العالم

    قام مدير مسرح عام 1919 بزيارة لمدينة شفيبش هال، ورأى درجات السلم وكان مندهشا لها كل الدهشة. فالسلم الخارجي الذي يتضمن 54 درجة يعتبر أمرا مميزا. إن كان مصممو خشبات المسرح يبذلون قصارى جهودهم في أماكن أخرى من اجل خلق خلفية مسرحية رائعة، فإن هذه الخلفية موجودة بكل بساطة في شفيبش هال.

    تلقى مدير المسرح بعد نزاعات عدة مع الكنيسة الإذن في التمثيل على السلم. عام 1925 أقيم أول عرض، دهش الجمهور. ومذ ذلك الحين والممثلون يأتون ـ خالين جميعهم من الخوف في الأعالي ـ إلى المدينة ويقومون بعرض مختلف القطع المسرحية. يستمر هذا الحدث الرائع من يونيو إلى أغسطس ويعرض فيه كل ما يتناسب مع درجات السلم.

    كما يطيب لكم

    يبدو سكان شفيبش هال وكأنهم مولعين بالهواء الطلق، على الأقل فيما يتعلق بزيارة المسارح. فهم على كل حال لم يترددوا دقيقة واحدة، حين طرح مخطط بناء مسرح آخر في الهواء الطلق بمناسبة العيد الخامس والسبعين لمسرح السلم.

    هب المهندسون والنجارون المحليون حاملين آلاتهم اليدوية وقاموا مجانا ببناء مسرح غلوب في شفيبش هال. بناية خشبية مستديرة تتسع لـ 500 زائر، هنا يعرض كل ما ينال إعجاب الجمهور على خشبات ثلاث في الهواء الطلق. كما تعرض أيضا مسرحيات لشكسبير أيضا، الذي كان قد كتب مسرحياته من أجل عرضها على خشبة مسرح من هذا النوع. أما الأمر السلبي الوحيد فهو أن موسم المسرح في شفيبش هال أقصر منه في أي مكان آخر.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall[/COLOR]


    الرسم بحرية في السجن

    الساعة الثامنة وخمس وأربعون دقيقة: طلبة يضعون حاملات الرسم في مواضعها في قاعة الرياضة السابقة التابعة للسجن، في الغرف السابقة لإدارة السجن ينشغل مهندسو المستقبل في تصميم الوسائل الإعلامية بوضع أجهزة الكمبيوتر. وإذا ما نظروا عبر النافذة فهم يرون السجناء يعانون في زنزاناتهم. كلا، ليس الأمر سيئ إلى هذا الحد، ليس بمقدور أي أحد النظر إلى داخل السجن مباشرة. وإجمالا فإن هذا السجن سوف ينقل قريبا إلى مكان آخر. ولكن النظرة إلى قضبان السجن ستظل قائمة إلى حين بناء المركز الشرائي الجديد. هذا بيد أن غرف السجن نعمة حقيقية للمعهد العالي، فالمعهد يحصل على هذه الغرف من البلدية مجانا.

    انتقال إلى شفيبش هال

    إن مسألة المال كانت أيضا هي الدافع لاختيار موقع المعهد الجديد. ابتدأ المعهد أعماله كمعهد عال خاص عام 1988 في مدينة ميتسينغن القريبة. وحين اعتزم المعهد التقدم بطلب من اجل الحصول على اعتراف حكومي، كان ينقص المعهد 2 مليون مارك، كان لا بد من دفعها كضمان مسبق. التجارة وليدة الدعاية، مؤسسو المعهد المجتهدون وجدوا أبوابا مفتوحة لدى بلدية شفيبش هال. البلدية تدير مؤسسة ما وتعينها مسؤولة عن المعهد العالي. وبهذا كان قد عثر على المال اللازم، والغرف كانت متوفرة هي الأخرى، إذن فلم يكن هنالك أي مانع من الانتقال. ومنذ عام 2000 ومهندسو المستقبل في تصميم الثقافة ووسائل الإعلام يعملون هنا.

    فكرة مشتركة للأربعة

    تعرف أعضاء "العصابة الرباعية" على بعضهم البعض في مدرسة صغيرة للفنون. جوزيف بويز ومعه اتجاه الفن النموذجي (Concept Art) كان في ذلك الحين على كل الألسن، ولا سيما على السن الفنانين الأربعة الذين اعتبروا الفن الذي يثير الجمهور على القيام بنفسه بإعمال إبداعية أمرا رائعا. وقد اكتشفوا أن هنالك نقصا ما: فلم يكن هنالك في ألمانيا من يساعد الجمهور غير المقتدر من أجل القيام بذلك. وبهذا كانت فكرة دراسة التصميم الثقافي قد ولدت وشرع بالعمل بها. المعاهد العليا القومية، المكاتب الثقافية، نوادي الفنون، كل هذه الأماكن كانت تفتقر إلى المتخصصين في تصميم البرامج. وكان المعهد قد اعتلى موكب نصر وسائل الإعلام الجديدة: والموضوع الدراسي هندسة تصميم وسائل الإعلان يعرض في المعهد العالي منذ عام 1991.

    تطبيق عملي منذ البدء

    المعاهد العليا الخاصة تتطلب رسوما مالية. ومن أجل جعل التكلفة المالية واضحة للطلبة، أتخذ القرار بإقامة أعمال تعاونية مع معامل ومؤسسات من الحقول المهنية الملائمة للفروع الدراسية. يدرس الطلبة في المعهد أربعة أيام في الأسبوع أما في اليوم الخامس فيقضونه في التطبيق العملي.
    الأمر الذي يعود بالنفع على كلي الطرفين: فالطلبة يقومون بتطبيق ما يدرسونه عمليا، والمعامل تقوم بدفع نصف الرسوم الدراسية وتحصل بالتالي على أيد عاملة مؤهلة. إن هذا الأمر وإن كان له وقع نظري جيد، فهو لا يتكلل دوما بالنجاح. فيتعين على الطلبة بذل قصارى جهدهم لكي يحظوا بالرعاية في مهام يزداد شأنها أكثر فأكثر.

    جو خاص

    يريد المعهد العالي استيعاب 250 طالبا على أقصى حد. وقد بلغ عددهم 140 عام 2001. هذا يعني أن الطلبة يتعلمون في مجموعات صغيرة، أي أن الرعاية والتبادل بصفة شخصية أمران مؤكدان.
    الحياة الدراسية اليومية منظمة بشكل صارم. تلقى الحلقات الدراسية Seminar والمحاضرات بين الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة صباحا حتى الساعة الخامسة بعد الظهر، الفعاليات الثقافية الاختيارية تنعقد بين الساعة الخامسة بعد الظهر حتى الثامنة مساء. ومن ثم يفسح مهندسو تصميم الوسائل الإعلامية المكان للعمل على أجهزة الكمبيوتر لمهندسي التصميم الثقافي ويذهبون إلى ورشتهم. للعمل مع الخشب أو الأحجار، للرسم الحر أو المحاضرات حول علم المظاهر اللونية. هذا هو مضمون المرحلة الدراسية الأساسية Grundstudium.
    يسافر الطلبة في الفصل الدراسي Semester الخامس إلى الخارج، أما الفصل الدراسي السادس فيقضونه في إحدى الشركات. وبعد الفصل الدراسي السابع يكون الطلبة قد اختتموا دراستهم. ويغادرون المعهد العالي حاملين شهادة البكالوريوس، وعندها يكون بإمكانهم التحقق من مسألة إن كانوا قد اختاروا الموضوع الصحيح.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall - بيانات ووقائع[/COLOR]

    ولاية: ولاية بادن- فورتمبرغ

    عدد السكان: حوالي 36.700

    عدد الجامعات: 1

    عدد الدارسين: حوالي 170



    معاهد عليا وجامعات 1


    Fachhochschule Schw&#228;bisch Hall - Hochschule für Gestaltung



    غوتينغن



    لمحة عن المدينة غوتينغِن G&#246;ttingen


    ليست كبيرة، لكنها عريقة وفيها كل شيء


    لقد حالف الحظ غوتينغين، حيث سلمت المدينة، الواقعة في جنوب ولاية سكسونيا السفلى، من الدمار في الحرب العالمية الثانية. ولذا يشعر الانسان أثناء تجوله في الحي التاريخي وسط المدينة وكأنه في رحلة إلى أعماق التاريخ الماضي.


    من يتنزه عبر شوارع غوتينغين الضيقة عليه أن يبقي عيونه مفتوحة. وليس القصد من ذلك ألا تفوته رؤية احد البيوت القديمة الجميلة أو احدى الكنائس الكثيرة فحسب، وإنما أيضا لكي يبقى سالما. ففي غوتينغين يفضل السكان والطلبة كذلك قيادة الدراجة الهوائية وبطريقة فيها الكثير من الجرأة!.

    كل شيء متوفر

    تقع مدينة غوتينغين التي يبلغ عدد سكانها 130 ألف نسمة في منطقة تتميز بتدني الكثافة السكانية، وذلك في جنوب الولاية الألمانية "سكسونيا السفلى". ربع سكانها يدرسون أو يعملون في جامعة المدينة. وقد جاء الكثيرون من الطلاب والطالبات عن قصد الى غوتينغين، ليس فقط بسبب السمعة الممتازة لجامعتها، وإنما أيضا للاقبال الكبير الذي تحظى به غوتينيغن لدى الشباب. فهم يقولون : "غوتينغين ليست حاضرة كبيرة، ولكنها عريقة ويوجد فيها كل ما يحتاجه الانسان."

    وسط المدينة التاريخي

    زيارة المدينة أشبه برحلة زمنية عبر الماضي، نظرا لأن الجزء الأكبر من غوتينغين لم يتعرض للدمار أثناء الحرب العالمية الثانية. ويحيط بالمدينة اليوم حزام أخضر هو كل ما تبقى من سور المدينة خلال القرون الوسطى. الكثير من المباني الهامة في وسط المدينة كانت أو لا تزال مبان تابعة للجامعة. الحياة في غوتينغين تتأثر الى حد بعيد بجامعة جورج-أوغست التي تأسست في عام 1737، وذلك على الرغم من أن القسم الأعظم من الدراسة والأبحاث العلمية يُجرى اليوم في الحرم الجامعي الشمالي أو في الحرم الجامعي المخصص للعلوم الانسانية والواقعين خارج الحي القديم من المدينة.

    غوتينغين وأبناؤها الشهيرون

    من يدرس في غوتينغين يسير على خطى أسماء لامعة. هنا عاش وبحث عالم الرياضيات الشهير فريدريش غاوس Gau&#223; وكذلك الشقيقان والكاتبان المعروفان ياكوب وفيلهيم غريم Grimm اللذان وضعا حجر الأساس لقسم " اللغة الألمانية". كما درس في المدينة مستشار بروسيا "أوتو فون بيسمارك" وكذلك المستشار الألماني السابق "غيرهارد شرودر" ، هذا بالاضافة الى حصول اثني عشر باحثا من غوتينغين على جائزة نوبل، وخاصة للكيمياء والفيزياء.

    الفتاة التي يقبلها كل دكتور!

    الساحة المركزية في غوتينغين هي ساحة السوق التي تضم مبنى البلدية القديم وكذلك تمثال "غنزل ليزل" "G&#228;nseliesel". على درجات هذا التمثال يجلس في الأيام المشمسة السياح وبعض سكان غوتينغين، ولكن المكان يزدحم تماما عندما يأتي الحائزون على شهادة الدكتوراه في عربات مزينة الى التمثال. فكل من يحصل على شهادة الدكتوراه في غوتينغين يجب عليه تقبيل تمثال "غنزل ليزل"، وذلك في إطار تقليد متعارف عليه الى يومنا هذا. ومن يقبل تمثال الفتاة البروزنية الذي يترافق عادة مع صياح الزملاء والأصدقاء وأحيانا مع رشقات بالمياه، فإن عليه أن يقدم لها باقة من الزهور. فلا يوجد هنا شيء مجاني.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في غوتينغِن G&#246;ttingen[/COLOR]


    لكل نفس ما تشتهي


    السكن والدراسة والأكل والاحتفال وكل ما ترغب به النفس متوفر في أماكن متقاربة في غوتينغين. أماكن الترفيه فيها كالمقاهي والحانات ودور السينما والمسارح ليست كثيرة جدا ولكنها متنوعة. كما أن جبال الهارتس " Harz" تقع عمليا على مشارف المدينة.

    لا يحتاج المرء هنا لقطع مسافات طويلة، إن كان الأمر يتعلق بالذهاب الى قاعة المحاضرات أو الى المقهي. إذ يمكن الوصول الى أي مكان تقريبا مشيا على الأقدام أو بواسطة الدراجة الهوائية في ظرف عشر دقائق. ورغم أن معظم المعاهد التابعة للجامعة موجودة حاليا في أحد الحرمين الجامعيين خارج وسط المدينة ، إلا أن جامعة "جورجيا ألبرتينا" لا تملك حرما جامعيا تقليديا. فالحياة الجامعية تختلط بشكل كبير مع الحياة اليومية لمدينة غوتينغين. الاستثناء الوحيد هو أن الطلبة يترددون على حانات خاصة بهم وحدهم. ففي حين يفضل الدارسون الذهاب لمحال معينة، يحبذ سكان غوتينغين الالتقاء في أماكن أخرى.

    لقاءت دون مواعيد

    من ينسى في المساء في النادي كتابة رقم تلفون المعارف الجدد، فلا حاجة لديه للقلق. ففي غوتينغين تتوفر عادة فرص الالتقاء من جديد. الكثير من النوادي والحانات توجد في أماكن متقاربة وسط المدينة، ولذا فإن من المألوف أن يلتقي الأصدقاء والمعارف دون مواعيد مسبقة، وخاصة أيام الأربعاء حينما تقدم النوادي والحانات للطلاب أسعار مخفضة للدخول وللمشروبات.

    فعاليات ثقافية متنوعة

    سكان غوتينغين يفعلون الكثير من أجل مدينتهم. وهم فخورون بشكل خاص ببرنامجها الثقافي الحافل حيث توجد ثلاثة مسارح هي: المسرح الألماني ومسرح الشباب والمسرح التجريبي. ويمكن في دور السينما الأربعة رؤية أهم الأفلام وأحدثها. كما تُقام الكثير من الحفلات الموسيقية والترفيهية المتنوعة. وبهذا توفر المدينة إمكانيات للترفيه أكثر بكثير مما يوحي به حجم المدينة.

    شواء واسترخاء

    يتوجه الكثيرون في فصل الصيف إلى مروج شيلر أو إلى ساحة فيلهلم أمام قاعة الجامعة التاريخية أو الى احدى الساحات وسط الحرم الجامعي وذلك لقضاء الوقت في الشواء أو في الاستلقاء تحت أشعة الشمس وأحيانا لانجاز الواجبات الدراسية.

    السكن الجامعي

    من بين 24000 طالب وطالبة في الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009 يسكن خمسة آلاف منهم وسط المدينة مباشرة، ويقيم نصفهم تقريبا في احد مباني السكن الجامعي الكثيرة. أما الآخرون فيعيشون في شقق مشتركة أو في شقق صغيرة خاصة بهم. وما يسري على الأسعار في الحانات أو لدى الحلاق أو في مطاعم الأكلات السريعة ينطبق أيضا على الإيجارات في غوتينغين، فهي أيضا معقولة وتتناسب مع الدخل المتواضع عادة للطلبة.

    التنزه ورياضة التجديف والتزلج على الجليد

    هناك امكانيات كثيرة للتنزه في ضواحي غوتينغين. فقد أصبحت المدينة بعد الوحدة الألمانية عام 1990 تقع وسط البلاد، ولم تعد تعاني من موقعها السابق في الأطراف. وبهذا تحسنت كثيرا وسائل المواصلات التي تربطها بكافة أنحاء ألمانيا. والى الشرق من المدينة تبدأ سلسلة جبال الهارتس " Harz" حيث يمكن التنزه أو التزلج على الجليد. كما يوجد قربها نهرا فيزر "Weser " وفيرا "Werra "



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في غوتينغِن G&#246;ttingen[/COLOR]


    جامعة النخبة التي حصدت 12 جائزة نوبل


    غوتينغين: هنا يمكن دراسة كل شيء تقريبا، ويمكن الربط بين الحياة المريحة والدراسة الناجحة. كل المعاهد التابعة للجامعة تقريبا توجد في حرميين جامعيين حديثين واقعين خارج وسط المدينة، ولكن دون أن يعني ذلك انفصال الحياة الجامعية عن الحياة اليومية للمدينة.

    تأسست جامعة جورج- أوغست في عام 1737 ، وهي تعتبر أكبر وأقدم جامعة في ولاية سكسونيا السفلى. ويدرس في الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009 نحو 24 ألف طالب وطالبة في الجامعة التي تحصل على دعم مالي بصفتها احدى جامعات النخبة في ألمانيا. وتتميز الجامعة بالترابط والتشابك الوثيق بين أقسامها وبين المرافق والمعاهد البحثية الأخرى الموجودة في المدينة. ومنها أكاديمية علوم غوتينغين وفروع معهد ماكس-بلانك والمركز الألماني لأبحاث الطيران والفضاء وكذلك المركز الألماني لأبحاث القرود.

    هنا ليس للعلم حدود

    ما كان في زمن تأسيس جامعة غوتينغين استثنائيا، أصبح اليوم هو المألوف، والمقصود بذلك التفكير والبحث بشكل مستقل. ففي 13 كلية يمكن دراسة كل شيء تقريبا ماعدا العلوم الهندسية. وتضم أقسام البحث والدراسة الكيمياء وفيزياء المواد الصلبة والاحياء والرياضيات وكذلك اللغة الألمانية ودراسات الشرق والحضارات القديمة وعلم اللاهوت. إذ أن الجامعة تولي عناية كبيرة لتعدد التخصصات.

    الكتب ـ كنوز ثقافية ثمينة

    يتمثل أحد الكنوز القيمة لجامعة جورج-اوغست في كتبها الكثيرة. ففي المكتبة القديمة توجد مجموعة هامة ونادرة من الكتب العلمية باللغة الألمانية والتي تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر. ويمكن للطلبة الاطلاع على هذه الكتب، ولكن دون استعارتها. وإذا كانت المكتبة القديمة الواقعة في وسط المدينة تعكس مجد الجامعة في سنواتها الأولى، فإن مكتبة الدولة الواقعة في الحرم الجامعي للعلوم الانسانية تبين الوجه الحديث والمعاصر والمنفتح لجامعة غوتينغين.

    12 جائزة نوبل

    لم تمنح جائزة نوبل مرة واحدة أو اثنتين وإنما لاثنى عشر باحثا مقابل اكتشافاتهم التي توصلوا إليها أثناء عملهم في مدينة غوتينغين. ومنهم على سبيل المثال فيرنر هايزن بيرغ Werner Heisenberg (1901-1976) الذي حصل عام 1932 على جائزة نوبل للفيزياء مقابل أعماله في النظرية الكمية. و بيرت ساكمان Bert Sakmann (المولود في 1942) الذي مُنح جائزة نوبل للطب عام 1991 مقابل اكتشافاته حول وظيفة القنوات الأيونية داخل الخلايا.

    شهرة في الخارج

    لا تحظى جامعة غوتينغين بسمعة جيدة في المانيا فقط ، وإنما ايضا بشهرة كبيرة في الخارج. سنويا يدرس فيها أكثر من 2500 طالب وطالبة من مختلف البلدان. ويأتي أغلبهم من الصين وبولندا وتركيا. وهم يفضلون دراسة الرياضيات وعلوم الغابات وكذلك الفلسفة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في غوتينغِن G&#246;ttingen[/COLOR]

    النظرة إلى الثقافات

    السلم عن طريق التآمر و ثقافة الغفران العصور الوسطى و تطوير معونات الولادة، مواضيع متعددة الجوانب ينهمك ببحثها علماء معهد ماكس بلانك للتاريخ. تهدف الأبحاث لاستكشاف القرون الماضية وتحديد التناقضات التي سادتها. يتم جمع المواد التاريخية ومعالجتها بشغف. ويجري البحث عن أهمية الدين وتقصى تاريخ الاقتصاد والدساتير. كما يستكشف العلماء أسباب الحرب والعنف ويبحثون في تطور العمل والبيئة.
    أحد مجالات البحث المهمة في الجامعة هو علم تاريخ الثقافات. كيف كانت تسير الحياة اليومية في بعض العصور؟ ما الذي أدى إلى تغير الحياة الاجتماعية؟ كيف نشأت الطباع؟ من خلال بحث هذه القضايا اكتسب المعهد اعترافاً حتى على الصعيد العالمي.

    قفص مليء بالقرود

    غرفة سكن مكيفة تماماً – من يمتلك ذلك في ألمانيا؟ قرود مركز أبحاث الرئيسيات الألماني DPZ تتمتع بسكن من هذا القبيل، وهو مشابه للظروف التي تعيش بها على الطبيعة. يعيش هنا أكثر من ألف حيوان تشمل القرود من أنواع مختلفة كالقرود الأمريكية الصغيرة والقردة الأفريقية والآسيوية الضخمة وقصيرة الذيل. ويُعتبر المركز فريد من نوعه في ألمانيا. وهو يقدم يد العون في مجالي المشورة والخبرات لكثير من معاهد البحث الأخرى.

    يختبر الباحثون تكاثر الفيروسات والنظام المناعي للرئيسيات. كما يجندون أنفسهم لطب الحيوانات والجملة العصبية. يراقبون القرود ويحاولون إيجاد استنتاجات تتعلق بالسلوك الإنساني. هدف العاملين هنا هو الحفاظ على الأنواع. ولذا تراهم ساعين لتحسين مستوى رعاية الحيوانات وبحث إمكانات منع الصيد الجائر. وتساعد في ذلك مشاريع المحميات الطبيعية في بلدان المنشأ. أحد خصوصيات مركز DPZ أنه يربي أنواع خاصة من قرود كولومبيا والشرق الأدنى، المعرضة في مواطنها للانقراض مثل العديد من الرئيسيات.

    أفلام للأبحاث

    تواصل العلوم مع بعضها من خلال وسائط الإعلام المتعددة هو هدف مؤسسة محدودة للنفع العام تحمل اسم آي دبليو ف IWF للعلوم ووسائط الإعلام. كانت هذه في السابق معهد الأفلام العلمية. هنا تُنتَج وسائط إعلام للبحث والدراسة بالتعاون مع العلماء. يقدّم البروفيسور مضمون الفيلم الذي يريده، بينما تؤمن له الشركة العاملين في قطاع مونتاج الأفلام cutter والمصورين والتجهيزات.

    لا يقتصر عمل المؤسسة على إنتاج الأفلام. فهي تسعى كذلك لأن تصبح مركزاً لدراسات وسائط الإعلام السمعية- البصرية ومركز معلومات في شبكة علوم عالمية. وقد تحقق لها حتى تواصل عالمي إذ أصبح لها شركاء في بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]غوتينغِن G&#246;ttingen - بيانات ووقائع[/COLOR]

    ولاية: ولاية سكسونيا الّسفلى

    عدد السكان: حوالي 121.600

    عدد الجامعات: 3

    عدد الدارسين: حوالي 23.840

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 9

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 650



    معاهد عليا وجامعات 3


    Clementine von Wallmenich Hochschule - Fachhochschule im Deutschen Roten Kreuz

    Georg-August-Universit&#228;t G&#246;ttingen

    Private Fachhochschule G&#246;ttingen



    مؤسسات البحث 9


    Akademie der Wissenschaften zu G&#246;ttingen

    Deutsches Primatenzentrum (DPZ)

    Laser-Laboratorium G&#246;ttingen e.V.

    Max-Planck-Institut für biophysikalische Chemie (Karl-Friedrich-Bonhoeffer-Institut)

    Max-Planck-Institut für experimentelle Medizin

    Max-Planck-Institut für Geschichte

    Max-Planck-Institut für Str&#246;mungsforschung

    Soziologisches Forschungsinstitut G&#246;ttingen e.V. (SOFI)

    Wissen und Medien gGmbH (IWF )

    يتبع < الرجاء عدم الرد حتى اكتمال الموضوع


  6. #6
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    افتراضي


    بون



    لمحة عن المدينة بون Bonn


    العاصمة القديمة في ثوب جديد

    وداعا للعاصمة! لقد كانت بون قرابة خمسة عقود مقراً للحكومة الألمانية. ومنذ انتقال الحكومة إلى برلين قلّت مكانتها وأصبحت "مدينة اتحادية". ومن يعتقد أن بون لم يعد لديها ماتقدمه، فسوف يندهش، لأن بون قد استطاعت القيام بتغيير جذري، فبدلا من الوزارات قَدِم إلى بون ما يربو على 150 منظمة وهيئة، و استقرت بها. ومنذ عام 1996 أصبحت بون مدينة الأمم المتحدة ومقرا لمؤسسات عديدة تابعة لها.
    إن الطابع الدولي يعتبر من أكبرخصائص المدينة "الصغيرة" الواقعة على نهر الراين.

    تاريخ المدينة يعود إلى ألفي عام

    يعود تاريخ المدينة إلى المعسكر الروماني "كسترا بوننزيا" Castra Bonnensia. وكانت بون تابعة للأسقفية في كولونيا في الفترة ما بين القرنين الثالث والثامن عشر. ومازالت هناك آثار حضارية في كل أرجاء بون كشاهدٍ على هذه الحقبة الزمنية الرائعة، فهناك أبنية من عصر الباروك مثل المبنى الرئيسي للجامعة، وقصر بوبل دورفر Poppeldorfer، أضف إلى ذلك بيوت وفيلات الأغنياء التي تعود إلى عصر القيصر فيلهلم ذات الطراز البنائي لأواخر القرن التاسع عشر.
    كما يعتبر الاهتمام بالفنون في مسقط رأس لودفج فان بيتهوفن Ludwig van Beethoven شيئا مهما، إذْ ينعقد في المدينة مهرجان بيتهوفن السنوي، ويوجد العديد من المتاحف الذي يزيد عددها على الثلاثين متحفاً، من بينها المتحف الجديد "دار تاريخ ألمانيا" الذي يضم مقتنيات للأحداث التاريخية واليومية للخمسة عقود المنصرمة.

    الهدوء على ضفاف نهر الراين

    إن موقع مدينة بون المطلّ على الراين يؤثّر على حياة سُكّانها البالغ عددهم 300.000 نسمة، فالمقيمون على نهر الراين يعشقون الراحة والهدوء. وهذا المنظر الجميل والتيار المائي الذي يحمل سفن الشحن وتلال الجبال السبعة على الجانب الآخر من النهر تعتبر متعة للمقيمين على الراين ، وهذه البانوراما هي التي كان الكسندر فون هومبولت Alexander von Humboldt يحلم بها، وأطلق عليها " معجزة الدنيا الثامنة ".



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في بون Bonn[/COLOR]


    من مقر الرئاسة إلى عاصمة المتاحف

    لقد وصف كاتب الروايات البوليسية جون لي كار John LeCarre مدينة بون في السبعينات بأنها صغيرة ناعسة، ومرتعا للجواسيس ومسرحا للدسائس السياسية. وبعد انتهاء الحرب الباردة انتقل رجال السياسة و"الجواسيس" بعيدا إلى برلين. والمدينة التى كانت تعد مركز القوة الوحيد لـ"جمهورية بون" بما فيها من رئاسة الحكومة والبرلمان - حيث اتُّخذت القرارات الألمانية الهامة لمدة خمسين عاما - أصبحت اليوم متحفا سياسيا مكشوفا في الهواء الطلق.
    وبعد انتقال الحكومة أصبحت الأخبار المهمة تصدر من برلين، وبقيت بون على هدوئها البحت. والمقيمون على الراين لايضنّون على أنفسهم بالوقت، فهم يقضون أوقاتا جميلة في الحانات والمقاهي والبارات العديدة سواء في الحي الواقع جنوب المدينة أم في المدينة القديمة. أما ساهرو الليالي فتعتبر بون غير كافية لهم، ومن أراد منهم أن يقضي ليله في المراقص فعليه أن يسافر إلى كولونيا التي تبعد ثلاثين كيلو مترا من بون.

    شِواء اللحم في الطبيعة

    إن بإمكان الطلبة أن يستمتعوا بجمال المدينة بعد انتهاء محاضراتهم، فهناك حديقة القصر الخضراء أمام المبنى الرئيسي للجامعة، وهي على بُعد خطوات من وسط المدينة، حيث توجد المحلات التجارية الكثيرة وميدان البلدية الرائع بمقاهيه، ناهيك عن منتزه الراين المفضل لحفلات الشواء والتزحلق والركض. إن المرء يستطيع بكل سهولة وبسرعة التنقل في مدينة بون بالدرّاجة وذلك لوجود طرق كثيرة للدراجات، ففي وقت قصير يمكن لراكب الدراجة أن يصلَ إلى أي مكان في المدينة.

    المتاحف المتاخمة

    لقد كان الحي الذي تتواجد فيه الحكومة يجذب الأنظار إلى بون، واليوم أصبح "شارع المتاحف" الذي استحق بالفعل هذه التسمية، فإلى جانب المتاحف الشيقة الكثيرة تُوجد ثلاثة معارض كبيرة على المستوى الأوروبي. كما أن مهرجان بيتهوفن العالمي والمسرح الأوروبي المنعقد كل عامين والذي ذاع صيته حتى خارج البلد، ومهرجان الفيلم الصامت في فناء الجامعة، والألعاب النارية "الراين المتوهج"، كل ذلك يُعَدّ من القمم الحضارية للمدينة. إن بون استطاعت أن تحتفظ بتوازنها، فهي بحق مريحة وهادئة ولكنها غير مملة أو رتيبة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في بون Bonn[/COLOR]


    الدراسة في القصر

    مَنْ مِنّا لم يحلم بالحياة في قصر؟ لقد تحقق هذا الحلم لغالبية الطلبة والطالبات في بون البالغ عددهم حوالي 38.000 ، على الأقل لبعض الطلبة نهاراً حتى وَلَوْ كانت هذه المتعة يتشارك فيها الكثير من الطلبة في قاعات الدراسة المكتظة. هذا لأن جامعة فريدرش فيلهلم الواقعة على الراين ماهي إلا جزء كبير من مقر الأمير المنوط بانتخاب الإمبراطور.

    تنوع التخصصات

    تعد جامعة بون واحدة من أكبر وأقدم جامعات ألمانيا، وقد تأسست عام 1786. ويُوجد بها اليوم خمسون تخصصا دراسيّا، وأكبر كليّات الجامعة هي كلية الآداب، كما توجد تخصصات الطب والحقوق والرياضيات والإقتصاد القومي والزراعة. وكلية الزراعة تفتخر عالميا ببرنامجها المسمى "أرتس ARTS"، وهو عبارة عن برنامج دراسات عُليا بلُغَتَيْن يتلقى فيه المشتركون معلومات موسّعة في مجال إدارة الموارد الزراعية في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية. كما أن الجامعة فخورة جدا بالدورات العلمية العالمية، وهي تنقسم إلى "تسف ZEF" أي "مركز أبحاث التنمية" و "تساي ZEI" أي "المركز الأوروبي لأبحاث الاندماج والتعايش". وهذان المركزان يحاولان سويا الإسهامَ في الاندماج الأوروبي وحل مشاكل التنمية العالمية.

    بدون حرم جامعي

    ليس للجامعة - على النقيض من الجامعات الألمانية الأخرى - حرم جامعي، فالمعاهد والسمينارات والمستشفيات الجامعية منتشرة في جميع أنحاء المدينة، ولأن مدينة بون صغيرة بالفعل فكل فرد يستطيع الوصول إلى السيمينار في أقصر وقت، إما مشيا أو بالدراجة. وطلبة جامعة بون يحبونها لأن الجامعة قريبة من مركز المدينة ومن الراين. والمساحة الواسعة الخضراء أمام القصر تعتبر أحب أماكن الالتقاء للراحة بعد المحاضرة. ومن أراد قراءة كتبه في الطبيعة الخضراء بدلا من القراءة بين أرفف الكتب التّرِبة، فسيجد نفسه في لحظة على مروج الراين القريبة الممتدة على طول النهر.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في بون Bonn[/COLOR]


    قوة الجاذبية الكونية

    إن الباحثين في معهد ماكس بلانك Max-Planck لأبحاث علم الفلك الإشعاعي فخورون لأنهم يملكون أكبر تلسكوب لاسلكي في العالم، يستعملونه في قياس درب التبانة. ووجدوا الآن ما كان يؤرق الكثير منذ مدة، ألا وهو أن في قلب درب التبانة "ثقب أسود" كبير في طور الاتساع.

    صيّادو الثقب الأسود

    يدل الإسم على المسمى: فالثقوب السوداء غامقة اللون ولهذا لايمكن رؤيتها بسهولة، وعندما تهجم بشراسة مثل الوحش يستطيع العلماء تحديدها، وهي تبتلع كمية هائلة من الغاز والمواد في وجبة كهربائية واحدة، ويتحول الغاز والمواد إلى طاقة وإشعاع، وهذا موضوع بحث العلماء، وهم يسمّون ذلك بكل بساطة "قياس حوادث الأفق".

    أزمة الغِذاء

    ماذا لو جاعت الثقوب السوداء؟ إنها تُشِعّ بضعف، حتى لايمكن أن نفرّق بينها وبين النجوم. كما أن تلسكوب هوبل Hubble الفضائي لن يتمكن من اكتشافها، وهذه هي عندئذ فرصة علماء الفلك الإشعاعي، لأن الثقوب السوداء تشع عندئذ في المجال الإشعاعي بطريقة أخرى ولايمكن رؤيتها. ويعتبر البحث في الثقوب السوداء الجائعة خاصية من خصائص بون.

    عنبر الولادة درب التبانة

    مَنْ لديه معرفة بنسبة المواليد في درب التبانة؟ إن الغيوم تتكاثف مع الغبار والغاز في كل مكان ثم تتحول إلى نجوم وكواكب، وهذه النجوم تتكون أساسا من جزيئات الهيدروجين التي لايمكن مشاهدتها بسهولة. ولهذا يركز علماء الفلك على العلاقات الكيمائية الأخرى مع الغيوم مثل النشادر والكحول المثيلي التي يمكن لعلماء الفلك إثبات وجودها ومِنْ ثمّ قياس كثافة وحرارة الغيوم التي تصبح فيما بعد نجوم.

    إقرار السلام

    هل يسود السلام في أجواء معهد أبحاث السلام؟ إن المعهد يؤدي مهامه حقاّ، وعلماء المركز الدولي لتدوير الصناعات الحربية وإعادة تأهيل العسكريينBICC وهيئة أبحاث السلام في بون AFB يعتبرون أنفسهم مركزا للاستعلامات والخدمة، حيث يجمعون ويقيّمون نتائج أبحاث السلام والصراع على مستوى العالم.

    بدون أسلحة

    إنه من الممكن أن نتخلص من الأسلحة، ولا يمكننا الإستغناء عن المنشئات العسكرية، فالأخيرة يرتبط بها فرع من فروع الصناعة والأبحاث العسكرية وحوالي ثمانية مليون وظيفة. إن انتهاء الحرب الباردة قد غيّر أوروبا، ونزع الأسلحة يقدم فرصا جيدة ولكنها مصحوبة بالمخاطر. فكيف يستطيع الإنسان أن يستفيد من هذا التغيير استفادة كبرى؟ هذه مسألة تخص المسؤولين عن نزع السلاح كما يرى الباحثون في المركز العالمي للتحويل.

    بون المسالِمة

    إن جهود الوقاية ضد الصراع وأعمال التنمية تسير جنبا إلى جنب، ويعتبر موقع بون هو أمثل المواقع لمجالات البحث هذه، فقد استوطنت هنا على نهر الراين هيئات مختلفة، منها سكرتاريات الأمم المتحدة UNO. وتلك الأبحاث المتعددة الجوانب من أجل السلام سهلة التحقيق لقرب المؤسسات من بعضها في بون.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]بون Bonn - بيانات ووقائع[/COLOR]


    ولاية: ولاية نوردهاين- ويستفاليا

    عدد السكان: حوالي 315.000

    عدد الجامعات: 2

    عدد الدارسين: حوالي 28.170

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 18

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 250



    معاهد عليا وجامعات 2


    Hochschule der Sparkassen-Finanzgruppe Bonn

    Rheinische Friedrich-Wilhelms-Universit&#228;t Bonn



    مؤسسات البحث 18


    Arbeitsstelle Friedensforschung Bonn (AFB)

    Bonn International Center for Conversion (BICC)

    Bundesamt für Bauwesen und Raumordnung (BBR)

    Bundesamt für Naturschutz (BfN)

    Bundesinstitut für Arzneimittel und Medizinprodukte (BfArM)

    Bundesinstitut für Berufsbildung (BIBB)

    Bundesinstitut für Sportwissenschaft (BISp)

    Deutsches Institut für Entwicklungspolitik (DIE)

    Deutsches Institut für Erwachsenenbildung (DIE)

    Informationszentrum Sozialwissenschaften (IZ) der Arbeitsgemeinschaft Sozialwissenschaftlicher Institute (ASI) e.V.

    Institut für Wissenschaft und Ethik e.V.

    Kommission für Geschichte des Parlamentarismus und der politischen Parteien e.V.

    Max-Planck-Institut für Mathematik

    Max-Planck-Institut für Radioastronomie

    Max-Planck-Institut zur Erforschung von Gemeinschaftsgütern

    Stiftung caesar - Center of Advanced European Studies and Research (CAESAR)

    Zentralstelle für Agrardokumentation und -information (ZADI)

    Zoologisches Forschungsinstitut und Museum Alexander Koenig (ZFMK)



    أحداث وفعاليات 1


    2010/12/16
    Die Macht der Musik – Zum weltweiten Erfolg klassischer europ&#228;ischer Musik




    شفيبش هال



    لمحة عن المدينة شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall


    أسبوع الكناسة لا يعرف المزاح

    المكنسة، الفرشاة، والمجرفة الصغيرة ـ هذا ما يحتاج إليه المرء عند اقتراب أسبوع الكناسة. عندها يرتدي من عليه الدور غطاء رأس ومريلة وينطلق إلى رصيف الشارع. منذ مئات السنين وسكان منطقة شفابن يحافظون على تقاليدهم: أسبوع الكناسة أمر في غاية الجدية ونظافة أرصفة الشارع أمام عتبة المنزل واجب على الجميع.

    "السيدة مجرفة" و"السيدة مكنسة"تبوحان بالسر لغير العارفين بصوت جهور. ولكن الأمر يكلف قسطا يسيرا من المال. فالسيدتان صدرتا من معمل فنان يقوم في شفيبش هال وبكامل الدهشة بوضع آلاته على شكل أجسام.

    شفابيون أم فرنكيون؟

    يصف سكان المدينة أنفسهم بعبارة "هاليون" دون كلمة شفابن. سكان المدينة فرنكيون ولهجتهم فرنكية في الأصل. وقد أصبحوا شفابيين بشكل إجباري حين استلمت سلالة شتاوفين زمام الأمور في المنطقة.

    كانت هنالك مدن كثيرة تحمل اسم هال، فكلمة هال تعني ملح، وقد أطلق هذا الاسم على الأماكن التي عثر فيها على الملح. وللحيلولة دون الخلط ما بين الأماكن المختلفة فقد أطلق على المدينة من الآن فصاعدا اسم هال في شفابن وحرف هذه الاسم مع مرور الوقت ليصبح شفيبش هال. ولكن الدهر قد أكل على هذا الأمر وشرب. ورغم ذلك فإن السكان هنا لا يشعرون فعلا بأنهم شفابيون.

    عاش الهاليون فترة طويلة من الملح كمصدر رزق لهم. وحين حصلت المدينة على حق صك القطع النقدية في القرن الثالث عشر، لم يتبق شئ من حقه إيقاف سكان المدينة. فقد انطلقوا يجوبون أرجاء الإمبراطورية كلها، ووصلوا حتى ميلانو ولوكسمبورغ، يحملون في جيوبهم القطع النقدية المصنوعة في هال والملح في متاعهم. سكان هال لم ينقطعوا آنذاك عن مزاولة التجارة وشاهدوا من العالم أكثر بكثير من مجرد أرصفة شوارعهم النظيفة.

    قاعة (بالألمانية هاله) لمدينة هال

    وإجمالا فإن سكان هال منفتحون ـ لضيوف معهد جوته القادمين من مختلف أنحاء العالم كانفتاحهم للفنون الجديدة تماما. وإذا ما جاءت هذه الفنون هدية للمدينة، فذلك افضل: بلغ رجل الأعمال الشفابي ثراءه بفضل البراغي. وقد كان ثراؤه كبيرا إلى درجة أن كان بمقدوره شراء كمية هائلة من الأعمال الفنية، التي لم يرد أن ينفرد وحده بالتمتع بها، فأخذ منذ عام 2001 بعرضها في شفيبش هال، في متحف طبعا. البناية الجديدة التي تتوسط المدينة القديمة تسمى قاعة الفنون. وقد كانت ملفتة للنظر فهي تتناسب مع المدينة القديمة. المنازل القديمة خشبية الهيكل تنعكس انعكاسا معجبا بنفسه على الواجهة الزجاجية الضخمة للبناية. ولكن الدهشة تصيب من يطأ الساحة الأمامية للمتحف: حيث أن بإمكان الناظر أن يرى قلب المدينة القديمة عبر بناء هيكلي معاصر من الزجاج والفولاذ ـ رؤية على جانب من الجمال، ليس بإمكان عمل فني في متحف أن يبلغه.

    الإعلان عن فضيلة شفابن الأصلية

    شفيبش هال يعرفها كل ألماني: كاسم لمؤسسة قروض للبناء. لا عجب في أن مقر هذه المؤسسة موجود في تلك المنطقة التي يعتبر بناء منزل خاص فيها أمرا لا غنى عنه. "اعمل، اعمل، لتبني بيتا"، هذه هو القول المأثور الذي يعمل به سكان المنطقة، والذي يتوافق مع ما تسعى إليه المؤسسة ومع ـ وهذا ما يعتقده الألمان ـ غريزة سكان شفابن الأصلية.

    ولكن كن حذرا: مدينة شفيبش هال تقع في منطقة فرنكونيا ومؤسسة قروض البناء أصلها من برلين. ويقال إن مقر الشركة الحالي كان قرارا عفويا. فقد كانت الأوضاع الأمنية في مدينة برلين أثناء الحرب العالمية الثانية سيئة إلى حد أن أموال الشركة لم تكن آمنة هناك. وبما أن زوجة أحد أعضاء المجلس الإداري للشركة كانت تنحدر من المدينة الصغيرة على نهر كوخر، فقد انتقل أعضاء المجلس جميعا إلى شفيبش هال حاملين خزينتهم تحت ذراعهم. ولا زال هذا القرار سديدا حتى يومنا هذا، فمؤسسة قروض البناء تعتبر أكبر صاحب عمل في المدينة. ولكن هنالك مشكلة واحد تسبب المتاعب لسكان هال، وهي السمعة الخاصة بالشفابين التي تلازمهم.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall[/COLOR]


    اشتري واعجب؟

    الأربعاء، الساعة السادسة صباحا في شفيبش هال: السكان يوقظون من نومهم بشكل غير رقيق. الناقلات تزمجر وتطقطق فوق الحجارة المرصوفة. المزارعون قادمون. فاليوم يوم سوق. تجارة نشيطة على ساحة السوق. الأكشاك تبنى، الفاكهة والخضروات واللحوم القادمة من المنطقة توضع مزينة في مواضعها. وهذا كله في منتصف المدينة، في جو يعجز الناظر عن وصف جماله.

    سلم الدرجات في الخارج مع كنيسة ميشائيل، بناية البلدية الباروكية على الجانب المقابل، منازل العصور الوسطى خشبية الهيكل ومنازل النبلاء الفخمة يمينا ويسارا ـ ساحة أعظم من أن تكون ساحة لسوق أسبوعية. سكان المدينة يتمتعون بعملية الشراء. وبما أنه لا يمكن اعتبار شفيبش هال مدينة كبرى، فإن الأغلبية هنا تعرف بعضها البعض. وهكذا فإن الكثير من الوقت يمضي في طرح السلام وتبادل أطراف الحديث. وفي ساعات الظهيرة يغادر التجار المكان، ويخلفون الساحة وراءهم نظيفة كل النظافة.

    درجات تعادل العالم

    قام مدير مسرح عام 1919 بزيارة لمدينة شفيبش هال، ورأى درجات السلم وكان مندهشا لها كل الدهشة. فالسلم الخارجي الذي يتضمن 54 درجة يعتبر أمرا مميزا. إن كان مصممو خشبات المسرح يبذلون قصارى جهودهم في أماكن أخرى من اجل خلق خلفية مسرحية رائعة، فإن هذه الخلفية موجودة بكل بساطة في شفيبش هال.

    تلقى مدير المسرح بعد نزاعات عدة مع الكنيسة الإذن في التمثيل على السلم. عام 1925 أقيم أول عرض، دهش الجمهور. ومذ ذلك الحين والممثلون يأتون ـ خالين جميعهم من الخوف في الأعالي ـ إلى المدينة ويقومون بعرض مختلف القطع المسرحية. يستمر هذا الحدث الرائع من يونيو إلى أغسطس ويعرض فيه كل ما يتناسب مع درجات السلم.

    كما يطيب لكم

    يبدو سكان شفيبش هال وكأنهم مولعين بالهواء الطلق، على الأقل فيما يتعلق بزيارة المسارح. فهم على كل حال لم يترددوا دقيقة واحدة، حين طرح مخطط بناء مسرح آخر في الهواء الطلق بمناسبة العيد الخامس والسبعين لمسرح السلم.

    هب المهندسون والنجارون المحليون حاملين آلاتهم اليدوية وقاموا مجانا ببناء مسرح غلوب في شفيبش هال. بناية خشبية مستديرة تتسع لـ 500 زائر، هنا يعرض كل ما ينال إعجاب الجمهور على خشبات ثلاث في الهواء الطلق. كما تعرض أيضا مسرحيات لشكسبير أيضا، الذي كان قد كتب مسرحياته من أجل عرضها على خشبة مسرح من هذا النوع. أما الأمر السلبي الوحيد فهو أن موسم المسرح في شفيبش هال أقصر منه في أي مكان آخر.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall[/COLOR]


    الرسم بحرية في السجن

    الساعة الثامنة وخمس وأربعون دقيقة: طلبة يضعون حاملات الرسم في مواضعها في قاعة الرياضة السابقة التابعة للسجن، في الغرف السابقة لإدارة السجن ينشغل مهندسو المستقبل في تصميم الوسائل الإعلامية بوضع أجهزة الكمبيوتر. وإذا ما نظروا عبر النافذة فهم يرون السجناء يعانون في زنزاناتهم. كلا، ليس الأمر سيئ إلى هذا الحد، ليس بمقدور أي أحد النظر إلى داخل السجن مباشرة. وإجمالا فإن هذا السجن سوف ينقل قريبا إلى مكان آخر. ولكن النظرة إلى قضبان السجن ستظل قائمة إلى حين بناء المركز الشرائي الجديد. هذا بيد أن غرف السجن نعمة حقيقية للمعهد العالي، فالمعهد يحصل على هذه الغرف من البلدية مجانا.

    انتقال إلى شفيبش هال

    إن مسألة المال كانت أيضا هي الدافع لاختيار موقع المعهد الجديد. ابتدأ المعهد أعماله كمعهد عال خاص عام 1988 في مدينة ميتسينغن القريبة. وحين اعتزم المعهد التقدم بطلب من اجل الحصول على اعتراف حكومي، كان ينقص المعهد 2 مليون مارك، كان لا بد من دفعها كضمان مسبق. التجارة وليدة الدعاية، مؤسسو المعهد المجتهدون وجدوا أبوابا مفتوحة لدى بلدية شفيبش هال. البلدية تدير مؤسسة ما وتعينها مسؤولة عن المعهد العالي. وبهذا كان قد عثر على المال اللازم، والغرف كانت متوفرة هي الأخرى، إذن فلم يكن هنالك أي مانع من الانتقال. ومنذ عام 2000 ومهندسو المستقبل في تصميم الثقافة ووسائل الإعلام يعملون هنا.

    فكرة مشتركة للأربعة

    تعرف أعضاء "العصابة الرباعية" على بعضهم البعض في مدرسة صغيرة للفنون. جوزيف بويز ومعه اتجاه الفن النموذجي (Concept Art) كان في ذلك الحين على كل الألسن، ولا سيما على السن الفنانين الأربعة الذين اعتبروا الفن الذي يثير الجمهور على القيام بنفسه بإعمال إبداعية أمرا رائعا. وقد اكتشفوا أن هنالك نقصا ما: فلم يكن هنالك في ألمانيا من يساعد الجمهور غير المقتدر من أجل القيام بذلك. وبهذا كانت فكرة دراسة التصميم الثقافي قد ولدت وشرع بالعمل بها. المعاهد العليا القومية، المكاتب الثقافية، نوادي الفنون، كل هذه الأماكن كانت تفتقر إلى المتخصصين في تصميم البرامج. وكان المعهد قد اعتلى موكب نصر وسائل الإعلام الجديدة: والموضوع الدراسي هندسة تصميم وسائل الإعلان يعرض في المعهد العالي منذ عام 1991.

    تطبيق عملي منذ البدء

    المعاهد العليا الخاصة تتطلب رسوما مالية. ومن أجل جعل التكلفة المالية واضحة للطلبة، أتخذ القرار بإقامة أعمال تعاونية مع معامل ومؤسسات من الحقول المهنية الملائمة للفروع الدراسية. يدرس الطلبة في المعهد أربعة أيام في الأسبوع أما في اليوم الخامس فيقضونه في التطبيق العملي.
    الأمر الذي يعود بالنفع على كلي الطرفين: فالطلبة يقومون بتطبيق ما يدرسونه عمليا، والمعامل تقوم بدفع نصف الرسوم الدراسية وتحصل بالتالي على أيد عاملة مؤهلة. إن هذا الأمر وإن كان له وقع نظري جيد، فهو لا يتكلل دوما بالنجاح. فيتعين على الطلبة بذل قصارى جهدهم لكي يحظوا بالرعاية في مهام يزداد شأنها أكثر فأكثر.

    جو خاص

    يريد المعهد العالي استيعاب 250 طالبا على أقصى حد. وقد بلغ عددهم 140 عام 2001. هذا يعني أن الطلبة يتعلمون في مجموعات صغيرة، أي أن الرعاية والتبادل بصفة شخصية أمران مؤكدان.
    الحياة الدراسية اليومية منظمة بشكل صارم. تلقى الحلقات الدراسية Seminar والمحاضرات بين الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة صباحا حتى الساعة الخامسة بعد الظهر، الفعاليات الثقافية الاختيارية تنعقد بين الساعة الخامسة بعد الظهر حتى الثامنة مساء. ومن ثم يفسح مهندسو تصميم الوسائل الإعلامية المكان للعمل على أجهزة الكمبيوتر لمهندسي التصميم الثقافي ويذهبون إلى ورشتهم. للعمل مع الخشب أو الأحجار، للرسم الحر أو المحاضرات حول علم المظاهر اللونية. هذا هو مضمون المرحلة الدراسية الأساسية Grundstudium.
    يسافر الطلبة في الفصل الدراسي Semester الخامس إلى الخارج، أما الفصل الدراسي السادس فيقضونه في إحدى الشركات. وبعد الفصل الدراسي السابع يكون الطلبة قد اختتموا دراستهم. ويغادرون المعهد العالي حاملين شهادة البكالوريوس، وعندها يكون بإمكانهم التحقق من مسألة إن كانوا قد اختاروا الموضوع الصحيح.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]شفيبش هال Schw&#228;bisch Hall - بيانات ووقائع[/COLOR]

    ولاية: ولاية بادن- فورتمبرغ

    عدد السكان: حوالي 36.700

    عدد الجامعات: 1

    عدد الدارسين: حوالي 170



    معاهد عليا وجامعات 1


    Fachhochschule Schw&#228;bisch Hall - Hochschule für Gestaltung



    غوتينغن



    لمحة عن المدينة غوتينغِن G&#246;ttingen


    ليست كبيرة، لكنها عريقة وفيها كل شيء


    لقد حالف الحظ غوتينغين، حيث سلمت المدينة، الواقعة في جنوب ولاية سكسونيا السفلى، من الدمار في الحرب العالمية الثانية. ولذا يشعر الانسان أثناء تجوله في الحي التاريخي وسط المدينة وكأنه في رحلة إلى أعماق التاريخ الماضي.


    من يتنزه عبر شوارع غوتينغين الضيقة عليه أن يبقي عيونه مفتوحة. وليس القصد من ذلك ألا تفوته رؤية احد البيوت القديمة الجميلة أو احدى الكنائس الكثيرة فحسب، وإنما أيضا لكي يبقى سالما. ففي غوتينغين يفضل السكان والطلبة كذلك قيادة الدراجة الهوائية وبطريقة فيها الكثير من الجرأة!.

    كل شيء متوفر

    تقع مدينة غوتينغين التي يبلغ عدد سكانها 130 ألف نسمة في منطقة تتميز بتدني الكثافة السكانية، وذلك في جنوب الولاية الألمانية "سكسونيا السفلى". ربع سكانها يدرسون أو يعملون في جامعة المدينة. وقد جاء الكثيرون من الطلاب والطالبات عن قصد الى غوتينغين، ليس فقط بسبب السمعة الممتازة لجامعتها، وإنما أيضا للاقبال الكبير الذي تحظى به غوتينيغن لدى الشباب. فهم يقولون : "غوتينغين ليست حاضرة كبيرة، ولكنها عريقة ويوجد فيها كل ما يحتاجه الانسان."

    وسط المدينة التاريخي

    زيارة المدينة أشبه برحلة زمنية عبر الماضي، نظرا لأن الجزء الأكبر من غوتينغين لم يتعرض للدمار أثناء الحرب العالمية الثانية. ويحيط بالمدينة اليوم حزام أخضر هو كل ما تبقى من سور المدينة خلال القرون الوسطى. الكثير من المباني الهامة في وسط المدينة كانت أو لا تزال مبان تابعة للجامعة. الحياة في غوتينغين تتأثر الى حد بعيد بجامعة جورج-أوغست التي تأسست في عام 1737، وذلك على الرغم من أن القسم الأعظم من الدراسة والأبحاث العلمية يُجرى اليوم في الحرم الجامعي الشمالي أو في الحرم الجامعي المخصص للعلوم الانسانية والواقعين خارج الحي القديم من المدينة.

    غوتينغين وأبناؤها الشهيرون

    من يدرس في غوتينغين يسير على خطى أسماء لامعة. هنا عاش وبحث عالم الرياضيات الشهير فريدريش غاوس Gau&#223; وكذلك الشقيقان والكاتبان المعروفان ياكوب وفيلهيم غريم Grimm اللذان وضعا حجر الأساس لقسم " اللغة الألمانية". كما درس في المدينة مستشار بروسيا "أوتو فون بيسمارك" وكذلك المستشار الألماني السابق "غيرهارد شرودر" ، هذا بالاضافة الى حصول اثني عشر باحثا من غوتينغين على جائزة نوبل، وخاصة للكيمياء والفيزياء.

    الفتاة التي يقبلها كل دكتور!

    الساحة المركزية في غوتينغين هي ساحة السوق التي تضم مبنى البلدية القديم وكذلك تمثال "غنزل ليزل" "G&#228;nseliesel". على درجات هذا التمثال يجلس في الأيام المشمسة السياح وبعض سكان غوتينغين، ولكن المكان يزدحم تماما عندما يأتي الحائزون على شهادة الدكتوراه في عربات مزينة الى التمثال. فكل من يحصل على شهادة الدكتوراه في غوتينغين يجب عليه تقبيل تمثال "غنزل ليزل"، وذلك في إطار تقليد متعارف عليه الى يومنا هذا. ومن يقبل تمثال الفتاة البروزنية الذي يترافق عادة مع صياح الزملاء والأصدقاء وأحيانا مع رشقات بالمياه، فإن عليه أن يقدم لها باقة من الزهور. فلا يوجد هنا شيء مجاني.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في غوتينغِن G&#246;ttingen[/COLOR]


    لكل نفس ما تشتهي


    السكن والدراسة والأكل والاحتفال وكل ما ترغب به النفس متوفر في أماكن متقاربة في غوتينغين. أماكن الترفيه فيها كالمقاهي والحانات ودور السينما والمسارح ليست كثيرة جدا ولكنها متنوعة. كما أن جبال الهارتس " Harz" تقع عمليا على مشارف المدينة.

    لا يحتاج المرء هنا لقطع مسافات طويلة، إن كان الأمر يتعلق بالذهاب الى قاعة المحاضرات أو الى المقهي. إذ يمكن الوصول الى أي مكان تقريبا مشيا على الأقدام أو بواسطة الدراجة الهوائية في ظرف عشر دقائق. ورغم أن معظم المعاهد التابعة للجامعة موجودة حاليا في أحد الحرمين الجامعيين خارج وسط المدينة ، إلا أن جامعة "جورجيا ألبرتينا" لا تملك حرما جامعيا تقليديا. فالحياة الجامعية تختلط بشكل كبير مع الحياة اليومية لمدينة غوتينغين. الاستثناء الوحيد هو أن الطلبة يترددون على حانات خاصة بهم وحدهم. ففي حين يفضل الدارسون الذهاب لمحال معينة، يحبذ سكان غوتينغين الالتقاء في أماكن أخرى.

    لقاءت دون مواعيد

    من ينسى في المساء في النادي كتابة رقم تلفون المعارف الجدد، فلا حاجة لديه للقلق. ففي غوتينغين تتوفر عادة فرص الالتقاء من جديد. الكثير من النوادي والحانات توجد في أماكن متقاربة وسط المدينة، ولذا فإن من المألوف أن يلتقي الأصدقاء والمعارف دون مواعيد مسبقة، وخاصة أيام الأربعاء حينما تقدم النوادي والحانات للطلاب أسعار مخفضة للدخول وللمشروبات.

    فعاليات ثقافية متنوعة

    سكان غوتينغين يفعلون الكثير من أجل مدينتهم. وهم فخورون بشكل خاص ببرنامجها الثقافي الحافل حيث توجد ثلاثة مسارح هي: المسرح الألماني ومسرح الشباب والمسرح التجريبي. ويمكن في دور السينما الأربعة رؤية أهم الأفلام وأحدثها. كما تُقام الكثير من الحفلات الموسيقية والترفيهية المتنوعة. وبهذا توفر المدينة إمكانيات للترفيه أكثر بكثير مما يوحي به حجم المدينة.

    شواء واسترخاء

    يتوجه الكثيرون في فصل الصيف إلى مروج شيلر أو إلى ساحة فيلهلم أمام قاعة الجامعة التاريخية أو الى احدى الساحات وسط الحرم الجامعي وذلك لقضاء الوقت في الشواء أو في الاستلقاء تحت أشعة الشمس وأحيانا لانجاز الواجبات الدراسية.

    السكن الجامعي

    من بين 24000 طالب وطالبة في الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009 يسكن خمسة آلاف منهم وسط المدينة مباشرة، ويقيم نصفهم تقريبا في احد مباني السكن الجامعي الكثيرة. أما الآخرون فيعيشون في شقق مشتركة أو في شقق صغيرة خاصة بهم. وما يسري على الأسعار في الحانات أو لدى الحلاق أو في مطاعم الأكلات السريعة ينطبق أيضا على الإيجارات في غوتينغين، فهي أيضا معقولة وتتناسب مع الدخل المتواضع عادة للطلبة.

    التنزه ورياضة التجديف والتزلج على الجليد

    هناك امكانيات كثيرة للتنزه في ضواحي غوتينغين. فقد أصبحت المدينة بعد الوحدة الألمانية عام 1990 تقع وسط البلاد، ولم تعد تعاني من موقعها السابق في الأطراف. وبهذا تحسنت كثيرا وسائل المواصلات التي تربطها بكافة أنحاء ألمانيا. والى الشرق من المدينة تبدأ سلسلة جبال الهارتس " Harz" حيث يمكن التنزه أو التزلج على الجليد. كما يوجد قربها نهرا فيزر "Weser " وفيرا "Werra "



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في غوتينغِن G&#246;ttingen[/COLOR]


    جامعة النخبة التي حصدت 12 جائزة نوبل


    غوتينغين: هنا يمكن دراسة كل شيء تقريبا، ويمكن الربط بين الحياة المريحة والدراسة الناجحة. كل المعاهد التابعة للجامعة تقريبا توجد في حرميين جامعيين حديثين واقعين خارج وسط المدينة، ولكن دون أن يعني ذلك انفصال الحياة الجامعية عن الحياة اليومية للمدينة.

    تأسست جامعة جورج- أوغست في عام 1737 ، وهي تعتبر أكبر وأقدم جامعة في ولاية سكسونيا السفلى. ويدرس في الفصل الدراسي الشتوي 2008/2009 نحو 24 ألف طالب وطالبة في الجامعة التي تحصل على دعم مالي بصفتها احدى جامعات النخبة في ألمانيا. وتتميز الجامعة بالترابط والتشابك الوثيق بين أقسامها وبين المرافق والمعاهد البحثية الأخرى الموجودة في المدينة. ومنها أكاديمية علوم غوتينغين وفروع معهد ماكس-بلانك والمركز الألماني لأبحاث الطيران والفضاء وكذلك المركز الألماني لأبحاث القرود.

    هنا ليس للعلم حدود

    ما كان في زمن تأسيس جامعة غوتينغين استثنائيا، أصبح اليوم هو المألوف، والمقصود بذلك التفكير والبحث بشكل مستقل. ففي 13 كلية يمكن دراسة كل شيء تقريبا ماعدا العلوم الهندسية. وتضم أقسام البحث والدراسة الكيمياء وفيزياء المواد الصلبة والاحياء والرياضيات وكذلك اللغة الألمانية ودراسات الشرق والحضارات القديمة وعلم اللاهوت. إذ أن الجامعة تولي عناية كبيرة لتعدد التخصصات.

    الكتب ـ كنوز ثقافية ثمينة

    يتمثل أحد الكنوز القيمة لجامعة جورج-اوغست في كتبها الكثيرة. ففي المكتبة القديمة توجد مجموعة هامة ونادرة من الكتب العلمية باللغة الألمانية والتي تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر. ويمكن للطلبة الاطلاع على هذه الكتب، ولكن دون استعارتها. وإذا كانت المكتبة القديمة الواقعة في وسط المدينة تعكس مجد الجامعة في سنواتها الأولى، فإن مكتبة الدولة الواقعة في الحرم الجامعي للعلوم الانسانية تبين الوجه الحديث والمعاصر والمنفتح لجامعة غوتينغين.

    12 جائزة نوبل

    لم تمنح جائزة نوبل مرة واحدة أو اثنتين وإنما لاثنى عشر باحثا مقابل اكتشافاتهم التي توصلوا إليها أثناء عملهم في مدينة غوتينغين. ومنهم على سبيل المثال فيرنر هايزن بيرغ Werner Heisenberg (1901-1976) الذي حصل عام 1932 على جائزة نوبل للفيزياء مقابل أعماله في النظرية الكمية. و بيرت ساكمان Bert Sakmann (المولود في 1942) الذي مُنح جائزة نوبل للطب عام 1991 مقابل اكتشافاته حول وظيفة القنوات الأيونية داخل الخلايا.

    شهرة في الخارج

    لا تحظى جامعة غوتينغين بسمعة جيدة في المانيا فقط ، وإنما ايضا بشهرة كبيرة في الخارج. سنويا يدرس فيها أكثر من 2500 طالب وطالبة من مختلف البلدان. ويأتي أغلبهم من الصين وبولندا وتركيا. وهم يفضلون دراسة الرياضيات وعلوم الغابات وكذلك الفلسفة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في غوتينغِن G&#246;ttingen[/COLOR]

    النظرة إلى الثقافات

    السلم عن طريق التآمر و ثقافة الغفران العصور الوسطى و تطوير معونات الولادة، مواضيع متعددة الجوانب ينهمك ببحثها علماء معهد ماكس بلانك للتاريخ. تهدف الأبحاث لاستكشاف القرون الماضية وتحديد التناقضات التي سادتها. يتم جمع المواد التاريخية ومعالجتها بشغف. ويجري البحث عن أهمية الدين وتقصى تاريخ الاقتصاد والدساتير. كما يستكشف العلماء أسباب الحرب والعنف ويبحثون في تطور العمل والبيئة.
    أحد مجالات البحث المهمة في الجامعة هو علم تاريخ الثقافات. كيف كانت تسير الحياة اليومية في بعض العصور؟ ما الذي أدى إلى تغير الحياة الاجتماعية؟ كيف نشأت الطباع؟ من خلال بحث هذه القضايا اكتسب المعهد اعترافاً حتى على الصعيد العالمي.

    قفص مليء بالقرود

    غرفة سكن مكيفة تماماً – من يمتلك ذلك في ألمانيا؟ قرود مركز أبحاث الرئيسيات الألماني DPZ تتمتع بسكن من هذا القبيل، وهو مشابه للظروف التي تعيش بها على الطبيعة. يعيش هنا أكثر من ألف حيوان تشمل القرود من أنواع مختلفة كالقرود الأمريكية الصغيرة والقردة الأفريقية والآسيوية الضخمة وقصيرة الذيل. ويُعتبر المركز فريد من نوعه في ألمانيا. وهو يقدم يد العون في مجالي المشورة والخبرات لكثير من معاهد البحث الأخرى.

    يختبر الباحثون تكاثر الفيروسات والنظام المناعي للرئيسيات. كما يجندون أنفسهم لطب الحيوانات والجملة العصبية. يراقبون القرود ويحاولون إيجاد استنتاجات تتعلق بالسلوك الإنساني. هدف العاملين هنا هو الحفاظ على الأنواع. ولذا تراهم ساعين لتحسين مستوى رعاية الحيوانات وبحث إمكانات منع الصيد الجائر. وتساعد في ذلك مشاريع المحميات الطبيعية في بلدان المنشأ. أحد خصوصيات مركز DPZ أنه يربي أنواع خاصة من قرود كولومبيا والشرق الأدنى، المعرضة في مواطنها للانقراض مثل العديد من الرئيسيات.

    أفلام للأبحاث

    تواصل العلوم مع بعضها من خلال وسائط الإعلام المتعددة هو هدف مؤسسة محدودة للنفع العام تحمل اسم آي دبليو ف IWF للعلوم ووسائط الإعلام. كانت هذه في السابق معهد الأفلام العلمية. هنا تُنتَج وسائط إعلام للبحث والدراسة بالتعاون مع العلماء. يقدّم البروفيسور مضمون الفيلم الذي يريده، بينما تؤمن له الشركة العاملين في قطاع مونتاج الأفلام cutter والمصورين والتجهيزات.

    لا يقتصر عمل المؤسسة على إنتاج الأفلام. فهي تسعى كذلك لأن تصبح مركزاً لدراسات وسائط الإعلام السمعية- البصرية ومركز معلومات في شبكة علوم عالمية. وقد تحقق لها حتى تواصل عالمي إذ أصبح لها شركاء في بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]غوتينغِن G&#246;ttingen - بيانات ووقائع[/COLOR]

    ولاية: ولاية سكسونيا الّسفلى

    عدد السكان: حوالي 121.600

    عدد الجامعات: 3

    عدد الدارسين: حوالي 23.840

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 9

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 650



    معاهد عليا وجامعات 3


    Clementine von Wallmenich Hochschule - Fachhochschule im Deutschen Roten Kreuz

    Georg-August-Universit&#228;t G&#246;ttingen

    Private Fachhochschule G&#246;ttingen



    مؤسسات البحث 9


    Akademie der Wissenschaften zu G&#246;ttingen

    Deutsches Primatenzentrum (DPZ)

    Laser-Laboratorium G&#246;ttingen e.V.

    Max-Planck-Institut für biophysikalische Chemie (Karl-Friedrich-Bonhoeffer-Institut)

    Max-Planck-Institut für experimentelle Medizin

    Max-Planck-Institut für Geschichte

    Max-Planck-Institut für Str&#246;mungsforschung

    Soziologisches Forschungsinstitut G&#246;ttingen e.V. (SOFI)

    Wissen und Medien gGmbH (IWF )

    يتبع < الرجاء عدم الرد حتى اكتمال الموضوع


  7. #7
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    افتراضي


    فرانكفورت



    لمحة عن المدينة فرانكفورت على نهر الراين Frankf./Main


    إلى الأعلى

    البنايات العالية في مدينة فرانكفورت الواقعة على نهر الماين فريدة من نوعها في ألمانيا. ناطحات سحاب، قصور زجاجية براقة، بنايات خرسانية متباهية: 43 عملاقا كبيرا وصغيرا يشرأبون في سماء فرانكفورت. ومن المقرر أن يزداد عددهم. عاصمة رؤوس الأموال تعبر عن أهميتها عبر بنايات للمكاتب عالية وملفتة للأنظار قدر الإمكان. تنتمي تجارة الأموال المسلحة بأكثر شبكات البنوك كثافة ورابع أكبر بورصة في العالم إلى أنشط الفروع الاقتصادية في المدينة. ما يزيد عن 10 بالمائة من مجموع العاملين يعيش هنا من أجل ومن خلال المال، وهم لا يعيشون حياة سيئة أبدا.

    ولكن ليس المال وحده يصنع في فرانكفورت ، بل وكذلك نمط من السياسة: السياسة النقدية. فهنا مقر أعلى حماة النقد في ألمانيا، مقر البنك الاتحادي الألماني. ومنذ عام 1999 والبنك المركزي الأوروبي مقيم هنا هو الآخر ويتحكم بعملة أوروبا كلها، اليورو.

    مهد الديمقراطية

    كانت المدينة دوما، ليس فقط بسبب موقعها على نهر الماين، نقطة التلاقي، فيما يتعلق بطرق المواصلات ولاسيما نظرا إلى التجارة فيها. ولكن للسياسة في فرانكفورت تقاليدها أيضا. ففي صميم المدينة القديمة يكمن مهد الدستور الألماني ومهد الديموقراطية، كنيسة القديس بولوس. فهنا أقيمت "المجالس القومية" لأعضاء برلمانات الدويلات الألمانية في منتصف القرن التاسع عشر. وسنت في كنيسة القديس بولوس في فرانكفورت عام 1849 "مبادئ الحقوق الأساسية للشعب الألماني".

    جوته وكتب كثيرة

    "قمت ، ويالها من معاناة، بدراسة الفلسفة والحقوق والطب، وللأسف علم اللاهوت أيضا، بمجهود عسير شاق." كذا يقول جوته في رائعته "فاوست" التي يعرفها كل طالب في المرحلة الثانوية ـ أو لا بد له من معرفتها. ولد أمير الشعراء الألماني قبل 250 سنة في فرانكفورت. ولا زالت فرانكفورت حتى اليوم مصبوغة بصبغة الأدب، وبالذات في فصل الخريف في فترة معرض الكتاب في فرانكفورت، وهو أكبر معرض للكتاب في العالم. كما أن المدينة مقر لبعض من اشهر دور النشر.

    ضوء وظل

    كانت فرانكفورت حتى قبل سنوات قليلة تحتل أهمية ضئيلة في سياق النشاط الفكري والثقافي العالمي، ولكن هذا قد تغير كليا. فالثقافة هناك، حيث المال: لقد انقلبت مدينة فرانكفورت في السنوات العشرة الأخيرة لتصبح عاصمة للفنون: فقد أقيمت ثلاثة عشر قصرا جديدا للفنون، وضفة المتاحف على نهر الماين بما تتضمنه من مجموعة من معابد المعارض ذات الاتجاه الطلائعي والزاخرة بالتاريخ قد أمسى مكانا تفد إليه أفواج من عشاق الفنون.

    الثقافة والأعمال التجارية، هذه هي اللافتات التي تعلقها المدينة لكي تعرض رخاءها وانفتاحها إلى العالم وتحررها. ولكن: حيث الكثير من الضوء، هناك الكثير من الظل أيضا. المخدرات والأفراد الذين يفتقرون إلى المنازل شهود على الجانب الآخر للواجهة البراقة للمدينة.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الحياة في فرانكفورت على نهر الراين Frankf./Main[/COLOR]


    نبيذ التفاح والتحدث بلهجة ولاية هسن

    ما العمل في فرانكفورت، إن لم يكن المرء رجل أعمال أو عامل أو طالب؟ جيد، سماسرة البورصة لا يفرغون من عملهم حين تغلق البورصة والبنوك أبوابها. بل يظلون منتصبين على أقدامهم في وضع "احترس" حاملين أجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة حتى موعد إغلاق البورصة في نيويورك بعد خمس ساعات من إغلاق البورصة في فرانكفورت. فلا عجب إذن أنه قد ينتهي الأمر بمجموعة من هؤلاء في إحدى حانات نبيذ التفاح التقليدية إلى أن يدب الذعر والنشاط المحموم فيهم. ما يقابله الضيوف الآخرون، الذين يهنئون بفرصة ارتشاف نبيذهم مرتاحين من عناء أعمالهم اليومية، في الحانة بابتسامة لطيفة.

    يعتبر الجلوس في إحدى الحانات أو إحدى حدائق المشروبات إذا كان الطقس جميلا والتحدث باللغة الدارجة من أكبر متع أوقات الفراغ بالنسبة لسكان فرانكفورت. من الممكن هنا التعرف وبسرعة على أشخاص آخرين: على من يجلس مثلا على نفس الطاولة أو على الطاولة المجاورة. ومما من حقه أن يشكل المصاعب في الحديث هي اللهجة الدارجة في فرانكفورت التي تشكل للألمان القادمين من مناطق أخرى في ألمانيا أنفسهم أمرا لا بد أولا من الاعتياد عليه. وبيد أن السكان المحليين يبذلون جهدهم للتحدث مع الزائرين من الخارج باللغة الألمانية الفصحى، إلا أن هذا أمر يزداد صعوبة مع ازدياد نسبة نبيذ التفاح التي يتناولونها.

    خرسانة ونخيل

    نشأت فرانكفورت عن عدد كبير من الأحياء الصغيرة، التي حافظت على طابعها الخاص وعلى مناظرها الطبيعية الجميلة نسبيا. فلا يشعر من يأتي إلى فرانكفورت أنه موجود في مدينة كبرى يتراوح عدد سكانها 650.000 نسمة. والإدعاء أن فرانكفورت قلعة خرسانية ليس إلا حكما مسبقا سببه منظر البنايات العالية على الأفق المثير للانطباع. ورغم أن حي البنوك ببناياته العالية والمتراصة أحد معالم المدينة، إلا إنه لا يصح اعتباره أمرا نموذجيا للمدينة. فما يميز صورة مدينة فرانكفورت بالأحرى هي المناطق الخضراء والحدائق الواسعة، التي تمتد حتى إلى داخل المدينة. وما يجدر ذكره هنا هي حديقة النخيل التي تبلغ مساحتها 20 هكتارا وتحتوي على مجموعة من المشاتل الغريبة الأصل.

    "الحضارة الإبداعية"

    العرض الحضاري المتنوع يسهم هو الآخر في جودة الحياة في فرانكفورت. لدى عشاق الفنون مشقة الاختيار في قاعة الفنون شيرن وعلى ضفة المتحف وعلى شارع الفنون على نهر الماين: معهد المدينة للفنون الذي يحتوي على أعمال تعود إلى فترة تمتد من ريمبرانت حتى وقتنا الحاضر، متحف الفنون المعاصرة، بيت ليبيغ الذي يحتوي على تماثيل تعود إلى العصور القديمة حتى العصور الوسطى، متحف الفنون المعمارية والأفلام، متحف الفنون الحية. جعلت معابد الفنون المختلفة من فرانكفورت مكانا يفد إليه الزائرون من جميع أقطار العالم. أضف إلى ذلك برنامج المسرح والباليه والأمسيات الساهرة الواسع. فرانكفورت هي عاصمة الحضارة الإبداعية.

    الرقص والدهشة والركض

    وبالنسبة للطلبة في فرانكفورت الذين يبلغ عددهم 48.000 طالب وطالبة تقريبا فإن وسائل الاحتفال والمتعة على أفضل ما يكون: مراقص متنوعة بعروض موسيقية مختلفة، نوادي، حانات طلابية ومقاهي ليلية منتشرة في أحياء المدينة المختلفة. أما بالنسبة للمناسبات التقليدية الكبيرة فتلتقي فيها كل فئات الناس في داخل المدينة: شيبا وشبابا، سكانا محليين وسياحا، طلبة ومد راء، عمالا وأصحاب شركات. سيان إن تعلق الأمر "بمهرجان ناطحات السحاب" في شهر مايو أو بالاحتفال في الهواء الطلق الذي يدوم اثنتي عشر ساعة "Sound of Frankfurt" في شهر تموز / يوليو أو باحتفال الماين حول نهر الماين في شهر آب / أغسطس أو بالمرتون الأوروبي "Euro-Marathon" في شهر تشرين أول / أكتوبر ـ سكان فرانكفورت يجعلون من كل واحد من هذه الاحتفالات احتفالا شعبيا صاخبا في شوارع مدينتهم.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]الدراسة في فرانكفورت على نهر الراين Frankf./Main[/COLOR]


    دراسة ما يشتهي القلب

    يمكن في فرانكفورت دراسة مواضيع كثيرة: الطب، الفنون، العلوم الدينية أو العلوم الطبيعية، الفن المعماري أو الحقوق. وطبعا ما لا ينبغي أن تفتقر إلية عاصمة للبنوك، اقتصاد البنوك. تقدم المعاهد العليا الستة في المدينة نطاقا واسعا من المواضيع الدراسية.

    علماء اجتماع وفلاسفة مشهورون

    تنتمي جامعة يوهان فولفغانغ جوته بعدد طلبة يبلغ 37.000 طالب إلى أكبر عشر جامعات في ألمانيا. يدرس في الجامعة 600 أستاذ وأستاذة في 21 كلية. قامت الجامعة التي تأسست تابعة لإحدى المبرات عام 1914 بفضل برنامجها التحرري ومنذ البدء بجذب خيرة العلماء في كل الفروع وخصوصا في الفروع العلمية الحديثة إليها. وأسس هنا أول كرسي تدريسي مستقل لعلم الاجتماع في ألمانيا عام 1918، كما وتأسس معهد الأبحاث الاجتماعية في العشرينات. ولدى استلام النازيين لزمام الحكم في ألمانيا انتقل المعهد بأسره إلى نيويورك، حتى قام الأستاذان ماكس هوركهايمر وتيودور أدورنو عام 1950 بتأسيس المعهد من جديد في فرانكفورت. وسار على اعقابهما يورغن هابرماس وهو ولا شك أشهر فيلسوف ألماني في يومنا هذا.

    معونة للطلبة الأجانب

    التنوع في الدراسة والأبحاث هو أحد ميزات جامعة جوته. تسهم في مستوى التحصيلات العالي مجالات أبحاث خاصة مختلفة تشجعها مجموعة الأبحاث الألمانية ولا سيما دورات الحائزين على شهادة جامعية وأعمال تعاونية مع معاهد ماكس بلانك. قام الطلبة في الفصل الدراسي الصيفي لعام 2001 بإنشاء "المشروع الترحيبي" "Welcome-Projekt": يقف في إطار هذا المشروع الطلبة الألمان إلى جانب زملائهم الأجانب المبتدئين في الدراسة لتقديم المعونة لهم في التعرف على نظام الدراسة في الجامعة Uni ولا سيما في تدبير أمورهم في حياتهم اليومية في فرانكفورت.

    جانب تطبيقي كبير

    والعروض الدراسة في المعهد العالي في فرانكفورت (FH) واسعة النطاق أيضا. تشمل نقاط التركيز في الدراسة على المواضيع الدراسية التقنية ولا سيما مجالات العلوم الاجتماعية والعناية والاقتصاد. يضم المعهد 9000 طالب وطالبة و600 مدرس ومدرسة، بحيث تتوفر إمكانية الاتصال الوثيق بين الجهتين. تتميز الدراسة في المعهد بتطرقها الوثيق للجانب التطبيقي. فتقام في كافة المواضيع الدراسية تقريبا فصولا دراسية تطبيقية. كما وتنتمي إلى نادي تشجيع المعهد العالي شركات ورابطات وشخصيات من قطاع الاقتصاد ولا سيما من قطاع السياسة والعلوم.

    جل ما يكون من اجل الفنون

    ينتمي المعهد العالي للفنون التشكيلية إلى أشهر أكاديميات الفنون في ألمانيا. لدى الطلبة الذين يبلغ عددهم ما يقارب 170 طالب وطالبة إلى جانب الفروع الكلاسيكية للفنون الحرة الإمكانية أيضا في دراسة مواضيع أخرى في المجالات وسائل الإعلام الجديدة والأعمال الفنية ما بين الفروع المختلفة. يعرض في مجال الفن المعماري الموضوع الدراسي التكميلي "تصميم المشاريع" الذي يدوم أربعة فصول دراسية. تشكل نسبة الطلبة الأجانب ثلث مجموع الطلبة في المعهد.

    انبثق Hochschule für Musik und Darstellende Kunst Frankfurt am Main أي المعهد العالي للموسيقى والفنون التشكيلية في فرانكفورت / ماين عن مدرسة الدكتور هوكس للموسيقى، التي افتتحت عام 1878 بتبرع من أحد سكان فرانكفورت. وقد وسع نطاقها بعد الحرب العالمية الثانية ،عام 1947 متمتعة الآن بمكانة المعهد، من خلال إضافة الفروع: الأوبرا والتمثيل والإخراج المسرحي والباليه لتصبح معهدا عاليا للموسيقى والمسرح. ويمتد نطاق الدراسة في مجال الموسيقى من الموسيقى القديمة في الموضوع الدراسي تقنية التفسير الموسيقي التاريخي إلى موسيقى الجاز والموسيقى الشائعة (موسيقى البوب).

    العلوم الدينية

    معهد القديس جيورجن الفلسفي الديني معهد كنائسي علمي معترف به دوليا ويتسم بالتقاليد التدريسية الخاصة بالمذهب اليسوعي. الاختصاصات علم الدين الكاثوليكي والفلسفة الكاثوليكية مصحوبة بندوات دراسية بين فرعية مثل ندوات الطب أو ندوات العلوم الاقتصادية. غالبية الأساتذة والطلبة تسكن في المدينة الجامعية، مما يعزز تبادلا نشيطا للمعرفة.

    حيث يدرس مدراء البنوك

    المعهد العالي السادس في فرانكفورت هو معهد اقتصاد البنوك / معهد عالي خاص تابع لأكاديمية البنوك (مؤسسة مسجلة قانونيا). يعتبر المعهد الخاص المعترف به دوليا الشريك التعليمي للاقتصاد المالي واقتصاد القروض ويقوم بعرض المواضيع الدراسية: إدارة المؤسسات بالشهادة النهائية دبلوم ولا سيما الشهادات النهائية البكالوريوس Bachelor والماجستير Master في مجال إدارة البنوك والإدارة المالية Banking & Finance. وبالإمكان في أكاديمية البنوك كمواضيع مرافقة للحياة المهنية دراسة موضوع الشئون البنكية والإدارة.

    السكن في فرانكفورت بسعر مرتفع

    لا يمكن وصف الحالة السكنية للطلبة في فرانكفورت بأنها جيدة، فهنالك على وجه الخصوص نقص في الأماكن السكنية في مساكن الطلبة. وعلى غرار هذا النقص تكونت شبكة من المساكن الجماعية. الأجور السكنية في فرانكفورت مرتفعة جدا، فمن أجل غرفة مساحتها 12 متر مربع في أحد المساكن الطلابية أو في سكن جماعي أو في سكن خاص لا بد من دفع أجرة شهرية تتراوح ما بين 160 إلى 240 يورو.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]البحث العلمي في فرانكفورت على نهر الراين Frankf./Main[/COLOR]


    النافذة المطلة على العقل

    هي أدق من كل ما هو دقيق وتحتوي رغم ذلك على يقارب المائة مليون خلية عصبية: شبكية العين. تتم هنا ترجمة رؤية العالم إلى "نموذج إثارة عصبي" ومن ثم تصفيتها ومعالجتها: ألوان فاتحة أم قاتمة، معالم خشنة أم رقيقة، حركات، ألوان. تحال كل هذه المعلومات إلى العقل. حيث يتم هناك أولا تركيبها لتصبح صورة واحدة. فإذا قام الإنسان "برؤية اللون الأحمر"، فإن هذا إنجاز حسابي مثير للانطباع من قبل العقل.

    العين، آلة التصوير

    العين ـ آلة تصوير تحتوي على عشرة أفلام مختلفة على الأقل. يمكن فيلم ذو نسبة انحلال عالية من "رؤية" الحركات. أما الفيلم ذو الحبيبات الدقيقة فهو مخصص للتفاصيل. ومن ثم هنالك فيلم خاص لكل من الألوان الأحمر والأخضر والأزرق. وكل الألوان متوفرة بنموذج مزدوج للألوان الفاتحة والقاتمة كل على حدة. ففي الشبكية خلايا قنوات السير التي يقوم الضوء بتهييجها بينما يقوم بعرقلة خلايا أخرى. إذن فإن "إشعال الضوء" يؤدي إلى تشغيل خلايا مختلفة عن التي يقوم "إطفاء الضوء" بتشغيلها.

    كل شئ هنا بالألوان الجميلة

    إن الطرق التي يعمل بها علماء البيولوجيا الجزيئية في معهد ماكس بلانك لأبحاث العقل البشري تلقي ضوءا أشمل على طرق عمل جهازنا العصبي. فهنا يمكن صبغ الهياكل البنيوية لخلايا معينة وجعلها مرئية. الأيدي المساعدة هي الأجسام المضادة، جنود جهاز المناعة خاصتنا. وظيفة هذه الأجسام هي التعرف على الهياكل وربطها بهذه الخلايا. وليس على العلماء الآن سوى أن يقوموا بوضع الألوان المختلفة في أيدي الأجسام المضادة. فيصبح عالم الأجهزة العصبية المعقد ملونا أكثر وواضحا أكثر.

    الحقوق، مصلحة الضرائب

    كانت الآلة البخارية هي البداية ـ قامت الثورة الصناعية بصياغة الدولة والمجتمع من جديد، وجلبت معها الكثير من العمل لرجال القانون في القرن التاسع عشر. فقد دعت الحاجة على غرار الثورة الصناعية إلى إعادة تنظيم كل شئ من جديد: الشروط التجارية وشروط العقود التجارية مثلا أو التأمينات.

    حيز خالي من القوانين

    بيد أنه لم يسر كل شئ حسب القانون، كما يعتقد مؤرخو القانون في معهد ماكس بلانك لتاريخ القانون الأوروبي. كانت الحاجة ماسة لإكساب جبي الضرائب صفة قانونية. والدولة لم تكن قادرة على القيام بمهامها كمشرع نظرا لكثرة هذه المهام. القانون: قواعد محددة ومقيدة لغويا تهتم بحل النزاعات القائمة. مجازفة ما بين حل وسط عملي وما بين فكرة العدالة. القواعد سارية المفعول ـ في زمن تغيير بسرعة هائلة من حقها أن تتكون أيضا دون الدولة الأب.

    التاريخ، الكنز الدفين

    كان جهاز الكمبيوتر هو البداية ـ واليوم تقوم وسائل الإعلام الإلكترونية بقلب مجتمعنا رأسا على عقب. وهنا يصبح تاريخ القانون بلمح البصر أمرا حاضرا. يرى الباحثون مهمتهم في التعلم من التاريخ من أجل صنعه اليوم بشكل أمثل.

    أوروبا، الكنز الدفين

    المعهد هو المنشأة المركزية لأبحاث القانون التاريخية في أوروبا. قام العاملون في المعهد ومنذ عام 1964 بمواكبة ومراقبة التغيرات الهامة في أوروبا باهتمام. فهم يبحثون دوما عن أمور مشتركة في حضارة القانون الأوروبي ـ في الماضي وفي الحاضر. هذا من أجل أن تسير الأمور في المستقبل أيضا حسب القانون.



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]فرانكفورت على نهر الراين Frankf./Main - بيانات ووقائع[/COLOR]

    ولاية: ولاية هيسن

    عدد السكان: حوالي 667.600

    عدد الجامعات: 7

    عدد الدارسين: حوالي 46.990

    عدد مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية: 12

    عدد الباحثين خارج الجامعات: حوالي 480



    معاهد عليا وجامعات 7


    Fachhochschule Frankfurt am Main

    Frankfurt School of Finance & Management

    Hochschule für Musik und Darstellende Kunst Frankfurt am Main

    Johann Wolfgang Goethe-Universit&#228;t Frankfurt am Main

    Philosophisch-Theologische Hochschule Sankt Georgen

    Provadis School of International Management and Technology

    Staatliche Hochschule für Bildende Künste - St&#228;delschule Frankfurt am Main



    [COLOR="rgb(139, 0, 0)"]مؤسسات البحث 12[/COLOR]


    Deutsches Institut für Internationale P&#228;dagogische Forschung (DIPF)

    Forschungsinstitut und Naturmuseum Senckenberg der Senckenbergischen Naturforschenden Gesellschaft (FIS)

    Fraunhofer-Anwendungszentrum Computergraphik in Chemie und Pharmazie AGC

    Fritz Bauer Institut, Studien- und Dokumentationszentrum zur Geschichte und Wirkung des Holocaust

    Frobenius-Institut e.V. an der Johann Wolfgang Goethe-Universit&#228;t

    Hessische Stiftung Friedens- und Konfliktforschung (HSFK)

    Institut für sozial-&#246;kologische Forschung GmbH (ISOE)

    Institut für Sozialforschung an der Johann Wolfgang Goethe-Universit&#228;t

    Max-Planck-Institut für Biophysik

    Max-Planck-Institut für europ&#228;ische Rechtsgeschichte

    Max-Planck-Institut für Hirnforschung

    Sigmund-Freud-Institut, Forschungsinstitut für Psychoanalyse und ihre Anwendungen



    أحداث وفعاليات 8


    2011/01/12
    Materialien für eine ressourceneffiziente Industrie und Gesellschaft - MatRessource



    2011/01/20
    Synthesegaserzeugung und -verarbeitung



    2011/02/03 -
    2011/02/04
    Functional Genomics - Next Generation Applications & Technologies



    2011/02/10
    Absicherung von Mehrzweckanlagen



    2011/02/17
    Reaktionstomographie und Chemical Imaging



    2011/02/24
    Mechanische Flüssigkeitsabtrennung in der Biotechnologie



    2011/03/10
    DFG- und AiF-F&#246;rdermittel erfolgreich einwerben



    2011/03/24
    Nachhaltigkeit von Laboratorien






    تم بحمد الله الانتهاء من المرحلة الاولى من المشروع الاضخم للتعريف بمدن المانيا
    فان اصبت فمن الله وان اخطات فمن نفسي ومن الشيطان
    (تمنياتي منكم دعوة خالصة في ظهر الغيب لي انا كاتب هذا الموضوع بتوفيق من الله وباجتهاد شخصي وبمساعدة من صديقي واخي ريشة ابداع(عبدالله))
    ملاحظة:الرجاء ممن يريد معلومات عن مدن لم تذكر سابقا ان يضيف ردا لطلب ذلك


  8. #8
    طالب جديد


    حالة الإتصال : سنووايت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75572
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 12
    سنووايت غير متواجد حالياً

    افتراضي


    مرحبا بك هنا مرة اخرى Dr.toto
    تشرفت بالرد على الموضوع نفسه بالمنتديين
    يعطيك العافية وماشاء الله تبارك الله مجهود ابداع
    الله يوفقكم وينور دروبكم ويتمم امورك على كل خير يارب
    مشكور مرة ثانية يادكتورنا وشكر كبير للاخ ريشة ابداع
    تحياتي


  9. #9
    طالب جديد


    حالة الإتصال : دكتور الماني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75659
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات : 13
    دكتور الماني غير متواجد حالياً

    Wink


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سنووايت مشاهدة المشاركة
    مرحبا بك هنا مرة اخرى Dr.toto
    تشرفت بالرد على الموضوع نفسه بالمنتديين
    يعطيك العافية وماشاء الله تبارك الله مجهود ابداع
    الله يوفقكم وينور دروبكم ويتمم امورك على كل خير يارب
    مشكور مرة ثانية يادكتورنا وشكر كبير للاخ ريشة ابداع
    تحياتي
    الشرف لنا اختي لكن ايش اسمك (اشك انه Dr.Special)
    الله يعافيك ويوفقك
    امين وياك ان شاء الله
    لكي اجمل التحيات


  10. #10
    طالب جديد


    حالة الإتصال : سنووايت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 75572
    تاريخ التسجيل : Nov 2010
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 12
    سنووايت غير متواجد حالياً

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور الماني مشاهدة المشاركة
    الشرف لنا اختي لكن ايش اسمك (اشك انه Dr.Special)
    الله يعافيك ويوفقك
    امين وياك ان شاء الله
    لكي اجمل التحيات

    وإياك يارب
    ماشاء الله عليك
    أصبت >>>بس كيف عرفت ؟!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تدري بالاول كنت رح اقول Dr.toto عنك
    ترى واحد خطف موضوعك بمنتدى اتحاد الطلبة السعوديين
    بس بالاخير عرفتك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الله يبارك فيك وتستمر بعطاءك


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator