تحية الله

في الآونة الأخيرة، أصدرت الأمم المتحدة ( الهيئة ) قرار يحمي الحيوانات من الانقراض، على سبيل المثال منع التجارة في سن ( ناب) الفيل ( العاج)، إذ قام الصيادون بقتل الفيلة من أجل التجارة بأنيابها، مما أدى إلى انقراض الفيلة.
فأصدرت الهيئة هذا القرار الدولي الذي شمل جميع إدارات الجمارك في مطارات العالم بحجز أنياب الفيلة.
ولكن لم يقف هواة ( العاج) أنياب الفيل مكتفين الأيدي، فبعضهم قام بالتهريب، وآخرون بالرشوة، ناهيك عن السوق السوداء لبيع العاج، وخصوصا في أفريقيا.

وبعد اشتمل أيضا التماسيح وجلودها وأنيابها ورؤوسها، وتجريم المتاجرة فيها خوفا من الانقراض.

فقام تجار أمريكا برصد هذه المعلومة، بأنه لا يمكن لهذا القرار أن يكون صائبا من الهيئة والدليل :
1- هناك خمسة ملايين تمساح في فلوريدا، فكانت حكومة ولاية فلوريدا تخصص أيام في السنة للاصطياد وقتل التماسيح للحد من نسبة تكاثرها لأن نسبة التماسيح ستصل أكثر من عدد المواطنيين والمقيمين في هذه الولاية.

2- لو كان قرار هيئة الأمم المتحدة دفاعا عن حقوق الحيوان، فكانت اسبانيا أولى لمنع تعذيب الثيران في الحلبات والمصارعة.