الجزيرة - الرياض:
استقبل معالي وزير التعليم والعلوم الياباني الأستاذ شيؤونويا ريو في مكتبه في طوكيو كلاً من سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان الأستاذ فيصل بن حسن طراد والملحق الثقافي السعودي د. م. عصام أمان الله بخاري حيث تبادل الجانبان النقاش حول أهم القضايا المتعلقة بالتعاون بين البلدين في المجالات الأكاديمية والثقافية والعلمية والتقنية حيث وضح السفير السعودي متانة العلاقة التي تربط البلدين خصوصاً بعد إعلان البيان السعودي الياباني المشترك (نحو تعزيز الشراكة الإستراتيجية متعددة المستويات) عام 2006م والبيان المشترك عام 2007م.. ومن ناحيته قدم الملحق الثقافي عرضاً باللغة اليابانية عن استثمارات المملكة العربية السعودية في التعليم وتطوير الموارد البشرية وبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.. مبيناً أن الطلبة السعوديين المبتعثين استثمار المملكة المستقبلي للشراكة الإستراتيجية السعودية - اليابانية.
من جانبه أكد وزير التعليم والعلوم الياباني على إستراتيجية العلاقات السعودية اليابانية خصوصاً في مجالات الطاقة والتجارة مع أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات العلمية والثقافية والأكاديمية.. كما أبدى معالي الوزير ترحيب اليابان بالمبتعثين السعوديين مع التطلع إلى زيادة أعدادهم في السنوات القادمة والعمل على إتاحة الفرصة للطلاب اليابانيين للدراسة في الجامعات السعودية مستقبلاً.