الكاتبة الكويتية المعروفة "غنيمة الفهد" رئيسة تحرير مجلة "اسرتي" والناشطة السابقة في مجال "النسوية" سجلت إعترافاً مدوياً نشرته في مقال بعنوان "وحي الكلمات" نشر في مجلة "المجلة" تقول فيه:
( كبرنا وكبرت آمالنا وتطلعاتنا .. نلنا كل شيء .. نهلنا من العلم والمعرفة ما يفوق الوصف ....
أصبحنا كالرجل تماما : نسوق السيارة , نسافر للخارج لوحدنا , نلبس البنطلون ,

أصبح لنا رصيد في البنك , ووصلنا إلى المناصب القيادية ....

واختلطنا بالرجال ورأينا الرجل الذي أخافنا في طفولتنا ....

ثم ... الرجل كما هو .... والمرأة غدت رجلا : تشرف على منـزلها ، وتربي أطفالها, و تأمر خدمها،

وبعد أن نلنا كل شيء .. و أثلجت صدورنا انتصاراتنا النسائية على الرجال في الكويت .. أقول لكم، وبصراحتي المعهودة :

ما أجمل الأنوثة , و ما أجمل المرأة .... المرأة التي تحتمي بالرجل , و يشعرها الرجل بقوته ,

و يـحرمها من السفر لوحدها .. و يطلب منها أن تجلس في بيتها ..

ما أجمل ذلك ... تربي أطفالها و تشرف على مملكتها .. وهو السيد القوي ..

نعم ... أقولها بعد تجربة :

(أريد أن أرجع إلى أنوثتي التي فقدتها أثناء اندفاعي في مجال الحياة و العمل)

أ.هـ




--
حين تسود شريعة الله في الوطن تعني رفاهية ونماء وعدلا
نريدها بلدا
ً ذا هوية عربية اسلامية فالإسلام دين للمواطن وهوية حضارية للمواطن غير المسلم