النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    طالب جديد

    حالة الإتصال : ابو الرها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1444
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    المشاركات : 66
    ابو الرها غير متواجد حالياً

    افتراضي مقال عن معاناة الطلاب المبتعثين

    مقال عن معاناة الطلاب المبتعثين

    مقال عن معاناة الطلاب المبتعثين

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا مقال في جريدة الرياض اعتقد انه يمس معاناة الطلاب المبتعثين في الخارج
    ما ودي أضيق صدوركم لكن للأسف هذا واقع المبتعثين

    المقال:

    http://www.alriyadh.com/2006/05/25/article157305.html

    أخوكم
    عباد



    المبتعثون ورسالة عتب للوطن

    عباد محمد العباد*
    لا يخفى على الكثيرين ما كتب مؤخراً عن المعاناة المادية للطلبة السعوديين المبتعثين إلى الخارج. وفي البداية أتمنى أن لا يفهم من العنوان أن مغزى المقالة هو الاستجداء أو طلب النظر بعين الشفقة والرحمة من أحد إلى هؤلاء المبتعثين الذين يعيشون في دول العالم الأول- إن صح التعبير- أو الدول المتقدمة بمعنى أدق. فرسائل الاستجداء والاستنجاد من واقع المبتعثين المادي الصعب الذي يعيشونه أثناء دراستهم قد ملأت وسائل الإعلام المطبوعة منها والالكترونية ولما تجدي نفعاً. ولست أحسب أن هذه المقالة ستضيف إلى رسائل الاستنجاد السابقة كثير نفع. وما كنت أومن يوماً- ومازلت كذلك- بلهجة التضرع والتمسكن لطلب حق مشروع ولكن... الموضوع في الحقيقة أبعد من هذا بكثير.
    إن المطالبة بحل المشكلة المادية للطلاب المبتعثين لا تعالج اصل القضية وإنما هي منظومة متكاملة يجب أن تعالج بشمولية، لا أن ينظر إليها بعين واحدة أو أن نعالج الجزء الظاهر على السطح ونغفل- أو نتناسى- أن نعالج قواعده المتآكلة في الداخل. فقضية معاناة المبتعثين المادية في استراليا وبريطانيا ونيوزيلندا وغيرها من الدول الاوروبية ليست إلا جزءاً من المشكلة، أو بمعنى أوضح هي الحلقة الثانية في مسلسل المصاعب المادية لعلماء وباحثي وطاقات الوطن الأكاديمية. والذين أحسب- كما يدرك كل منصف- أن هذه الثورة (وهي البحث العلمي ودعمه) هي السر الحقيقي خلف تطور الأمم والشعوب. ولا أخال أمريكا أو غيرها من الدول المتقدمة أدركت ما وصلت إليه من تقدم ورقي إلا بدعمها للبحث العلمي واهتمامها بالعلماء. وقارنوا إن شئتم ميزانيات تلك الدول المخصصة لهذه الأهداف العلمية بنظيراتها في دول العالم الثالث.

    وللنظر لأبعاد المشاكل المادية لعلماء المستقبل من أبناء الوطن ومن يعول عليهم الكثير في مجال البحث العلمي علينا ان نمعن النظر في جميع مراحل هذه المشكلة، ولنبدأ بالحلقة الأولى:

    بداية التحدي بعد التخرج من الجامعة:

    قد نتفق إلى حد بعيد على أن التفوق الدراسي أثناء مرحلة الدراسة الجامعية (البكالوريس) هو دليل على نبوغ الطالب. كما أن اختيار الطالب للإعادة في الكليات- وهي الخطوة الأولى لاستثمار هذا الطالب وتهيئته لأن يكون أحد علماء البلد في التخصص الذي تحتاج إليه الكلية التي رشحته- لهو مؤشر واضح على أن الطالب قد خاض منافسة قوية مع الآلاف من أقرانه حتى يترشح لأن يكون معيداً في تلك الكلية، وعدد هؤلاء المعيدين الذين يتم اختيارهم لا يتجاوز في أغلب الأحيان اثنين أو ثلاثة طلاب في كل فصل دراسي.

    ثم بعد ذلك يحصل المعيد المتفوق في بداية حياته الوظيفية والأكاديمية على مرتب يقرب من الخمسة آلاف ريال في وقت ليس بالبعيد- وهو الوقت الذي حصل فيه أكثر المبتعثين الآن على وظيفة المعيد- كان سوق العمل من تدريس في وزارة التربية والتعليم أو في الوظائف الأخرى الحكومية منها وغير الحكومية (القطاع الخاص) يوفر للخريج عائداً مادياً أكبر من ذلك الذي يتقاضاه المعيد. ولنأخذ مقارنة وظيفة المعيد في الجامعة بخريج اصبح معلماً في وزارة التربية والتعليم على المستوى الخامس (وهو- أي المستوى الخامس- السلم الوظيفي الرسمي للمعلم الحاصل على شهادة تربوية وكذلك المستوى الرابع لغير التربوي الذي لا يفرق في العلاوة السنوية عن المستوى الخامس). فمرتبات المعلمين في قطاع التعليم- الذي لا يستلزم أن يكون الخريج نابغاً أو متفوقاً حتى يتسنى له التوظيف- يكاد يزيد عن مرتب المعيد ب 20٪ تقريباً، إذ يبلغ مرتب المعلم آنذاك 6100 ريال.

    فبمعادلة بسيطة يستطيع كل أحد أن يوجد ناتجها نجد أن هذا المدرس سيكون مرتبه أكثر من هذا المعيد حتى بعد أن ينتهي من دراسته ويعود بشهادة الدكتوراه.

    فإذاً هذا هو التحدي الأول للطالب النابغة الذي يخطط لأن يكون أحد المبدعين وعلماء الوطن في تخصصه يوماً من الأيام، إذ يتحتم عليه أن يتخذ قراراً صعباً. عليه أن يقرر ما إذا كان يريد أن يبدأ حياته الوظيفية مستقراً يعلم بكل وضوح معالم مستقبلة الوظيفي والمادي ويخطط بدون تردد لحياته الأجتماعية واستثماراته المالية وبين إن كان يريد أن يسلك الطريق الشائك والأصعب والمحفوف بالخوف من المستقبل ومن المجهول ماذا سيحمل بين طياته لهذا الشاب الذي للتو بدأ حياته العلمية. فبين هاجس الغربة وعدم الثقة في تحقق احلامه الأكاديمية وعدم الثقة في إمكانية تحمله الغربة والبعد عن الوطن بكل ماتحمله كلمة الغربة عن الديار من هموم اجتماعية وأسرية ونفسية ومالية. ثم فوق هذا كله عدم ثقته في ما إذا كان المردود بعد ذلك يستحق كل هذا العناء. لاشك أن الوطن يستحق أكثر من هذا كله- إذا ما استحضر ابن الوطن حينها حسه الوطني وغيرته على تقدم وطنه وهو في هذا السن الصغير مقابل حجم التضحية الكبير. هو على كل حال قرار صعب اتخذه الكثير من شباب الوطن رغم كل العوائق والمثبطات وترك الراحة واستلام المرتب في نهاية كل شهر وهو بين أهله وأقاربه قرير العين مرتاح البال. اختاروا هذا القرار وانتقلوا بحفظ الله ورعايته إلى الحلقة الثانية.

    المبتعثون في الخارج:

    من المتعارف عليه في جامعات المملكة أنه ما إن يتم تعيين المعيد في الكلية حتى يبدأ يراسل الجامعات في مختلف أصقاع الأرض التي ربما لم يزر المعيد أياً منها في حياته بل إن كثيراً منهم لم يحصل بعد على جواز للسفر. وسرعان ما يبدأ بالسؤال هنا وهناك عن أفضل الجامعات وأفضل التخصصات. ثم ما يلبث أن يضيف إلى قوة الجامعة معايير أخرى وجملة من التساؤلات سرعان ما تتكاثر وتزيد همه هماً. فيهتم بتكلفة المعيشة المادية هناك، أسعار إيجارات الشقق، الأمن في المدينة، هل من سياسة هذه الدولة أن تلغي تأشيرتي في أي وقت دون علم مسبق؟، وعن ما إذا كان هنالك مدارس سعودية إن كان لديه أبناء... وغير ذلك كثير حتى إذا حصل على القبول من الجامعة المبتعث إليها بدأ بالبحث عن مشتر لأثاث بيته وسيارته وما تبقى من ممتلكاته في وطنه لعلها تعينه مع ما استلفه من هنا وهناك لكي يستقر في بلد الغربة دون مشاكل أول الأمر وحتى يبدأ الصرف عليه من الملحقية الثقافية. حينها عليه أن يقترض (أو يدبر مبلغ) لكي يشتري له سيارة علها تغنيه عن وسائل المواصلات العامة.

    حتى إذا وصل صاحبنا إلى بلد الدراسة واستقر هناك بدأت المتاعب المادية (والتي هو محور حديثنا هنا). ولكي تتضح الصورة للقارئ الكريم عن حجم المشاكل المادية هناك سوف أضرب أمثلة لبعض المصاريف التي يتعرض لها جل المبتعثين. والأمثلة هنا من واقع الدراسة في مدينة برزين الاسترالية (والتي أدرس حاليا فيها) وهي- أي مدينة برزين- تعتبر أرخص معيشة من كثير من المدن في استراليا.

    فمكافأة المبتعث الأعزب 1219 دولاراً أمريكياً أي حوالي 1580 دولاراً استرالياً (طبعا ينخفض هذا المبلغ بانخفاض الدولار الامريكي الذي هذا شأنه منذ أكثر من سنتين) ومكافأة الطالب صاحب العائلة الذي لديه طفل واحد حوالي ثلاثة آلاف دولار استرالي. وبعد عرض مدخول الطالب المبتعث يكفي أن تعلم أخي القارئ ان القيمة الشرائية للدولار الاسترالي تعادل القيمة الشرائية للريال السعودي بل وتقل كثيرا عن ذلك في بعض السلع. كما ان المبتعث يدفع شهريا ما لا يقل عن 2000 دولار لايجار السكن والخدمات من كهرباء وهاتف وغيرها. فلا يختلف مبتعثان على أن هم الصرف المادي في بلد الابتعاث بات طاغياً على أهداف التفوق العلمي والتفرغ لذلك.

    وتمر هذه الخطوة بكل صعوبتها وآلامها وآمالها كما مر غيرها من المراحل الصعبة في حياة علماء وباحثي مستقبل الوطن الغالي،ويرجع المبتعث المتسلح بسلاح العلم رافعاً رأسه بكل شموخ حاملاً أعلى شهادة علمية- شهادة الدكتوراه- لينتقل إلى الحلقة الأخيرة في مسلسل معاناته المادية التي بدا واضحاً أنها قد كتبت عليه ما دام مصراً على الطموح والبحث العلمي الذي لا يتوقف.

    ما بعد الدكتوراة:

    يرجع ابن الوطن البار بعد السنين تلو السنين التي قضاه في الغربة عن الوطن والاهل والاصدقاء ليتعين على وظيفة استاذ مساعد في الجامعة أو في جهة أكاديمية أخرى بمرتب أحد عشر ألف ريال!!! وينظر سعادة الدكتور حوله فإذا بزملائه- أثناء دراسته الجامعية- من المدرسين وغيرهم يتقاضون مرتبات أعلى مما ينتظر سعادة الدكتور. ثم يبدأ يبحث عن مسكن له ولعائلته بالإيجار ولعله يهتدي إلى أخذ قرض من أحد البنوك يتناسب مع راتبه لكي يؤثث منزله المستأجر ويبدأ يستقر في حياته الجديدة. كل ذلك وهو يرى زملاءه الذين لم يسلكوا طريقه الشائك قد تملكوا الفلل السكنية التي تليق بهم وقد استقرت حياتهم وبدأوا بالتخطيط لمستقبل أبنائهم.

    ثم بعد هذا كله ألا يجدر بنا أن نعيد النظر في هذه الثغرة التي ما انفكت تزيد اتساعاً، وما زلنا يوماً بعد يوم نشهد إحجام أساتذة الجامعات عن الاستمرار في مسيرة البحث الأكاديمي. ولا نعجب إذا علمنا أن إحصائية استقالة الأساتذة الجامعيين من جامعة الملك سعود فقط بلغ نحو 90 استاذاً جامعياً في سنة واحدة فقط. لقد أدركت الدول المتقدمة ان الاستثمار في الطاقات والعقول البشرية أعظم مردوداً من أي نوع آخر من الاستثمارات. وها هي الدول المتقدمة تسعى بكل ما أوتيت من مغريات لجذب العقول من الداخل والخارج. ولا نعجب بعد هذا كله من هجرة العقول العربية والإسلامية إلى الدول الغربية. فكل ما يحتاجه العالم والباحث هو أن يتفرغ لبحثه العلمي وأن يكفي مؤونة مكابدة المشاكل المادية وتحولها إلى هاجس يؤرقه ليل نهار. ولقد أدركت الدول المتقدمة هذا المطلب وجعلته المحفز الأول للعقول المستوردة. ومع شديد الأسف ظهرت في المملكة منذ بضع سنين ونتيجة طبيعية لضعف الحافز المادي ظاهرة الهجرة الداخلية للعقول الوطنية (وذلك بترك البحث العلمي والاتجاه للجانب التطبيقي والاستشارات المتخصصة في الشركات التجارية). ولن أعجب في المستقبل القريب- إذا ما استمر الوضع على حاله- أن نسمع بهجرة العقول الوطنية للخارج حيث تقدير الباحث والعالم.


    * مبتعث في استراليا


  2. #2
    طالب جديد

    حالة الإتصال : كبير صغير غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9709
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 4
    كبير صغير غير متواجد حالياً

    افتراضي


    لله درك يا استاذنا
    لقد اجدت وافدت

    ياليت المسؤلين يسمعون هذا الكلام ويطبقونه

    لا واذا استقال دكتور سعودي قالو مافيه مشكله كلها خطاب للجامعات المصريه ارسلو لنا دكتور مصري وبكلفه اقل

    الله المستعان


  3. #3

    افتراضي


    في الصميـــــم


  4. #4
    طالب جديد

    حالة الإتصال : إيمان الدخيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 14726
    تاريخ التسجيل : Oct 2007
    المشاركات : 60
    إيمان الدخيل غير متواجد حالياً

    افتراضي


    الله يكون في العون بالغربة

    والكلام والله صحيح

    حتى الدكاترة أصبحوا يهاجرون لدول الخليج

    بدلاً من الدول الأوروبية لأنه على الأقل راح يحصل 30 إلى 40 ألف

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي مع التحية نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  5. #5
    طالب مجتهد
    الصورة الرمزية dar400

    حالة الإتصال : dar400 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9466
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 253
    dar400 غير متواجد حالياً

    افتراضي


    والله انه جاني احباط وبدأت افكر اترك البعثة
    حتى لوجاتني
    تحياتي


  6. #6
    طالب جديد

    حالة الإتصال : m76gmm غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12758
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    المشاركات : 46
    m76gmm غير متواجد حالياً

    افتراضي


    فعلا كلام بالصميم... وواقع مؤلم يذرف الدمع لاجله...


    حسبنا الله ونعم الوكيل



    الى متى؟؟؟

    في احدى الجامعات اقترحنا القيام ببحث بالتعاون مع المستشفى... طبعا البحث يحتاج تكاليف ومصاريف... رئيس القسم تحمس... وبعد الكلام مع عميد الكليه كانت النتيجه اكتب معروض واشرح فيه ماذا تريد وان شاء الله معالى العميد او معالي الرئيس يوافق عليه ... وكانها تسول... بالمحصله وفرنا المواد اللازمه من مواردنا الخاصه...


    في حين هنا باستراليا...
    هناك لجان متخصصه بالدعم... حتى طالب الماجستير او الدكتوراه اول ما يسجل يعنى حساب خاص يوضع له به مبلغ معين سنويا مخصص من القسم لدعم بحثه... فقط اقترح مجالات للبحث ولا تجد الا التشجيع واسال ايا كان لنقح على فكرتك وشجعك (ولم يحسدك او يكسر مجاديفك)...
    اما اذا كنت ذو همة عاليه فلك مجالك فالابحاث تدعم بميالغ خياليه وما عليك الا ان تكتب مشروع بحث وتنافس وتثبت نفسك



    لكن الى الاخ الذي احبط ويريد ترك البعثه... اقول له اياك ثم اياك... لانك بابتعاثك هذا مؤجور اذا كنت تبتغي به وجه الله تعالى فطلب العلم هذا لاجل الاسلام ورفع رايته واعزاز المسلمين ونقل التكنولوجيا الى بلادنا لانه كفانا استيراد الاجهزه لانا يجب ان نصنعها لانفسنا... وكفانا استعمال طرق الاخرين في الابحاث فيجب ان يكون لنا ابحاثنا المستقله...


    وكل طالب مسلم يدرس في بلاد الغرب هو مكسب للاسلام ولو بعد 20 سنه


    والله الموفق


المواضيع المتشابهه

  1. لقاء الملحق الثقافي في بريطانيا مع بعض المبتعثين
    بواسطة عادل الجهني في المنتدى ساحة طلبة المملكة المتحدة و ايرلندا
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-21-2010, 06:44 PM
  2. طالب دكتوراة يتحدث عن معاناة المبتعثين إلى بريطانيا !
    بواسطة شاكر علي في المنتدى ساحة طلبة المملكة المتحدة و ايرلندا
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-25-2007, 04:04 AM
  3. مرافقين المبتعثين،،،،، معاناة وتضحية بدون مقابل!!!!!
    بواسطة أبولجين3 في المنتدى ساحة طلبة ماليزيا و دول شرق اسيا
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-04-2007, 08:35 AM
  4. تنبيه هام على كل الطلاب المبتعثين وغير المبتعثين .....
    بواسطة محمد الحربي في المنتدى ساحة طلبة جمهورية مصر العربية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-05-2007, 05:32 PM
  5. مقال جدا عجبني عن الطلاب في أمريكا
    بواسطة شاكر علي في المنتدى ساحة طلبة الولايات المتحدة الأمريكية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-23-2006, 02:58 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator