الاسم الرسمي : كندا
طبيعة الدولة :فدرالية
المساحة : 140 976 9 كلم²
العاصمة : أوتاوا
عدد السكان : 33,390,141 (2007)
اللغة : الإنجليزية, الفرنسية (رسميتان)




الاقتـصــاد


- تنتمي كندا إلى مجموعة البلدان الأكثر تصنيعا في العالم. ويرتكز النجاح الاقتصادي الكندي على وفرة الموارد الطبيعية والطاقوية وعلى الفلاحة العالية الإنتاجية وعلى قطاع صناعي ناجع وخدمات نشطة جدا.

- تعد كندا أول مصدر للأسماك والقشريات في العالم. وتعتمد الفلاحة المزدهرة على زراعات القمح والزيتونيات وعلى تربية الماشية. وتوفر الصناعة الغابية مناصب الشغل.

- تمثل الثروات المعدنية والطاقوية الوفيرة عاملا أساسيا للتقدم الاقتصادي في كندا : النفط, الغاز الطبيعي, الحديد, النيكل, الأورنيوم, البوتاس, الرصاص, النحاس, الزنك, الذهب والفحم.

- ويتمتع القطاع الصناعي المتنوع برؤوس أموال وتقنيات من الولايات المتحدة الأمريكية. إن القطاعات النشطة في الاقتصاد الكندي هي صناعة التعدين, الصناعات الكيميائية والغذائية, النسيج ومعدات وسائل النقل.

- تلعب المعلوماتية وقطاع الاتصالات دورا مهما في الاقتصاد.

- ويشغل قطاع الخدمات أكثر من ثلثي الطبقة النشطة. وتتمثل أهم فروعه في السياحة والخدمات التجارية والإدارية ( التربية, الصحة...).







التـاريــخ


- كانت القبائل الهندو-أمريكية والإنويت القادمة من قارة أسيا عبر مضيق البرينغ تقطن التراب الكندي الحالي قبل أكثر من عشرة آلاف سنة.

- في حدود السنة 1000 م استكشف الفيكينغ هذه المنطقة في تار نوف واللبرادور.

- ق 15-16 م : الحملة الاستكشافية الأوروبية الثانية للمنطقة، ووصول جون كابوت إلى الساحل الشرقي سنة 1497 لحساب الإنجليز. واستولى جاك كارتيير على موقع الغاسبي باسم ملك فرنسا فرنسوا الأول سنة 1534. كما هيمن الصراع الإنجليزي الفرنسي على تاريخ كندا إلى حدود 1763.

- ق 17 م : بداية احتلال البلاد وتأسيس بور رويال بأكاديا سنة 1605 ثم تأسيس الكبيك سنة 1608. وكان الفرنسيون أول من احتل البلاد فعليا ودمرت القبائل الهندو-أمريكية في احتكاكها بالمستوطنون (الأمراض والمجازر واغتصاب الأراضي).

- ق 18 م : انتهت الصراعات المتوالية بين المستوطنات الفرنسية والمستوطنات البريطانية بتوقيع معاهدة باريس سنة 1763 والتي بدورها أوقفت الهيمنة الفرنسية في كندا.

- نهاية ق 18-19 م : إثر قرار دستوري سنة 1791 تم تقسيم الكبيك إلى إقليمين : كندا العليا (انتاريو حاليا) الناطق أهلها بالإنجليزية وكندا السفلى (الكبيك) الناطق أهلها بالفرنسية. وتم إنشاء حكومة واحدة للإقليمين تحت تأثير لندن سنة 1840. وتم تأسيس الكنفدرالية الكندية سنة 1867 وتتكون من أربع أقاليم (الكبيك, أنتاريو, سكتلاندا الجديدة, برونسويك الجديدة).

- 1931 : اعترف ميثاق وست مينيستر باستقلال كندا.

- 1939 : انضمام كندا إلى صفوف بريطانيا في الحرب العالمية الثانية كما كان الأمر خلال الحرب العالمية الأولى وأعلنت الحرب ضد ألمانيا.

- طالبت الحركة الانفصالية لكبيك باستقلال هذا الإقليم منذ نهاية الستينات وأصبحت اللغة الفرنسية اللغة الرسمية للكبيك سنة 1974. ورفض 60 % من الناخبين الكبيك اقتراح شعار سيادة-شراكة في نطاق استفتاء جهوي سنة 1980 ( السيادة السياسية والشراكة الاقتصادية مع كندا).

- 1982 : توطين الدستور الكندي والذي أصبحت كندا بمقتضاه قادرة على تعديل قوانينها الدستورية بدون استشارة البرلمان البريطاني.

- 1989 : توقيع اتفاقية تبادل حر مع الولايات المتحدة الأمريكية.

- 1992 : توقيع اتفاقية تبادل حر مع المكسيك في إطار أمريكا الشمالية.

- 1995 : عبر 49.9 % من ناخبين الكبيك عن اختيارهم استقلال إقليمهم.

- 1999 : إنشاء إقليم نونافوت كأول تراب كندي يضم أغلبية من السكان الإنويت.







السياحة


السياحة قد أصبحت أحد صناعات كندا الرئيسيّة، ففي عام 1997 زارها حوالي 45 مليون سائح منهم حوالي 90% أتوا من الولايات المتّحدة. وقد وصل دخل كندا السنوي من السياحة حوالي 8 مليار دولار أمريكيّ في عام 1996.

تجذب الفصول المناخية و المناظر الطبيعية في كندا أعدادا كبيرة من السائحين. في الربيع، تزدهر احتفالات تفتح الأزهار عبر أرجاء كندا لا سيّما في وادي أنابوليس في نوفا سكوتشيا ووادي أوكاناجان في كولومبيا البريطانيّة. فضلا عن معرض كالجاري في ألبيرتا المشهور عالميّا.

احتفال العنب في نياجارا و جولات الخريف الملوّنة في وسط أونتاريو و جبال لاورينتيان في كيبيك بين المفاتن الأخريات. يستعمل تساقط الثلج الوفير من قبل عدد متزايد من مراكز التزحلق على الجليد.

حوالي 730,000 كيلومتر مربع المناظر الطبيعية في الدولة تستعمل كمتنزهات برية وبحرية إقليمية ووطنيّة مثل متنزهات جاسبر وبانف الوطنية Jasper and Banff المشهورة عالميّا . إذ يستقبل متنزه بانف أكثر من 4 ملايين زائر سنويّا



البنية التحتية



الطاقة
:

تتمتع كندا بالعديد من الأنهار المتدفقة السريعة، ومن ثم فهي قائدة العالم في إنتاج الطاقة الكهرومائية. وتنتج أكثر من 85% من الطاقة الكهرومائية في مقاطعات كيبيك ونيوفاوندلاند وأنتاريو ولابرادورو كولومبيا البريطانيّة. وقد بدأت في عام 1979 أوّل تسع محطات لتوليد الطاقة الكهرومائية ، وفي عام 1962م استكملت كندا أولى محطاتها لتوليد الطاقة النوويّة. في عام 1998م كان لدى كندا قدرة على توليد طاقة كهربائية قدرها حوالي 551 بليون كيلوواط/ساعة سنويا منها60% بواسطة محطات الطاقة الكهرومائية، 12% بواسطة محطّات توليد الطاقة النوويّة، و 27% بواسطة الوقود الأحفوري التقليدي. وتصدّر كندا حوالي 10% من إنتاجها من الطاقة إلى الولايات المتّحدة الأمريكية وسائل النقل الماء الطبيعيّ و الطبيعة الجبلية لكندا بالإضافة إلى تفرّق التجمعات السكّانية استلزمت إيجاد وسيلة نقل اقتصادية وفعّالة. فمنذ الاستكشافات المبكرة لهذا البلد كانت وسيلة النقل المائية من أهم الوسائل التي لا غنى عنها.بنية تحتية فقد تم توسيع نظام الملاحة في بحيرات سانت لورنس العظمى بحوالي 3,769 كيلومتر من خليج سانت لورنس إلى داخل مركز القارّة. وقد ساهم فتح طريق سانت لورنس البحري في 1959م كثيرا في إحداث تمدّد صناعيّ كبير


الموانيء:


فانكوفر، مونتريال، هاليفكس، سانت جون، خليج ثاندر، الأمير روبرت، و هاملتون





شبكة السكك الحديدية:

شبكة السكك الحديدية في كندا تقدر بحوالي 82,677 كيلومتر.


الطرق

في أواسط التسعينيات بلغ طول شبكة طرق المقاطعات والطرق الفيدراليّة في كندا أكثر من 350 ألف كيلومتر.


خطوط طيران

هناك شركتا طيران رئيسيّتان، اير كندا و الخطوط الكندية الدوليّة وهما تقدمان شبكة من الرحلات الوطنية والدوليّة الواسعة. فضلا عن عدد آخر من شركات الطيران الأصغر.







أتمنى أن يكون موضوعي الملخص المتواضع قد نال إعجابكم
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

للأمانــــــــ منقول ـــــــــــــــــــة