السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هذه كلمة سعادة الملحق الثقافي في فرنسا بمناسبة تطوير موقع وزارة التعليم العالي

و تخصيص صفحة كبوابة الكترونية للطلبة المبتعثين في فرنسا

فيما يلي نص كلمة الدكتور عبدالله الخطيب

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة م على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
في البدء وفي مستهل هذا الموقع أرحب بأبناء الوطن داخل حدوده وخارجه، وهم يشاركوننا العمل الواحد والمثمر في هذا الموقع، و يساهمون في الكلمة السواء الظافرة بروح المشاركة والتعاون، وأقدر في طرحهم المصداقية ووجاهة المقترحات متى كانت ضالتها الفائدة وترسيخ الوعي و إحياء قيمة التواصل لما فيه مصلحة ديننا ووطننا.

أبناء الوطن...
إن هذا الموقع الإلكتروني، ما هو إلاّ امتداداً للرعاية المستمرة التي نأملها دائماً في عملنا لأجل المبتعثين لدراسة شتى العلوم، الطبيعية منها والإنسانية بالخارج، ولا يعد هذا الموقع مرجعاً معلوماتياً بحتاً، بل هو بالأحرى كائن متحرك داخل المجتمع الطلابي الذي تمثلونه، مهما بعدت المسافة وتعددت مقار دراستكم؛ لذلك فهو خلية عملكم ومحصلة نتاجكم العلمي والأكاديمي والثقافي بكافة أطواره ومراحله. وهو يمثل قناة لملتقاكم اليومي ووسيلة صوتكم داخل الملحقية الثقافية في فرنسا، وإحدى أدوات استمراريتنا نحو العمل الجاد الذي تأمله وزارة التعليم العالي ممثلة في الملحقيات الثقافية في الخارج.

أبناء الوطن المبتعثين ...
إننا في الملحقية الثقافية، وفي الوقت الذي نسعى فيه لتذليل الصعاب أمامكم، ونمد كامل السبل ونطوعها لمصلحتكم، فإن هذا الموقع، و بكامل الثقة، يبقى حياً ومتحركاً بنشاطكم، وحافظاً لكم على الدوام الفضل الذي أنتم أهله حيثما كنتم.

الملحق الثقافي
أخوكم د. عبدالله بن علي الخطيب

المصدر