نيويورك (سبق) خاص :
تصاعدت في الولايات المتحدة دعوات لمقاطعة مطاعم الوجبات السريعة "مكدونالدز" بسبب تأييدها ودعمها للشذوذ الجنسي وزواج المثليين.

وقالت "رابطة الأسرة الأمريكية "- والتي تقود المقاطعة – ان الخطوة تأتي بعد ان اتضح ان مكدونالدز تضع ثقلها كاملا وراء الترويج للشذوذ بما في ذلك زواج الجنس الواحد , مشيرا الى ان الشركة تبرعت مؤخرا بمبلغ 20 الف دولار لجمعية خاصة بالشاذين والسحاقيات.

واضافت ان مكدونالدز تجاوزت كل الحدود بعد ان وضعت اعلانا للترويج لوجبة اطفال "هابي ميل" على موقع للشاذين, مطالبة الأمريكيين بمقاطعة كل وجباته.

يذكر ان رابطة الأسرة الأمريكية تضم الملايين من الأعضاء, واستطاعت مؤخرا اقناع المواطنين بمقاطعة شركة فورد للسيارات , مما ادى لنزول نسبة مبيعاتها بمقدار 8 % شهريا لمدة سنتين, وذلك لأن فورد كانت قد أقدمت على خطوة مشابهة لخطوة مكدونالدز لدعم الشذوذ في الولايات المتحدة.