النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    طالب جديد

    حالة الإتصال : مهم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 30194
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 1
    مهم غير متواجد حالياً

    افتراضي من الذي سووف ينقضنا من عبدالله الخطيب

    من الذي سووف ينقضنا من عبدالله الخطيب

    > بسم الله الرحمن الرحيم> > رسالة إلى كل من يهمّه الأمر، إلى كل من كان له يد وسلطة في تغيير نصاب الأمور، إلى المسؤولين في وزارة التعليم العالي، إلى وزير التعليم العالي، رسالة إلى الإعلام السعودي..> > السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..> > رسالة هي لكشف المستور، وإظهار الحقيقة، لتغيير الوضع، ولتعديل الأمور، وتنبيه الغافل عما هو غافل عنه، وأشهد الله على ما أقول بأنها ليست لإسقاط شخص من منصب، أو لتشويه سمعة، أو لثأر شخصي والله على ما أقول شهيد.> > تشهد المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي نهضة ملحوظة في جميع المجالات ولله الحمد وهذا بفضل الله ثم بفضل العاملين على تقويم هذه الدولة حفظهم وهداهم، ومما تشهده مملكتنا الحبيبة من تطور ملحوظ ( التعليم ) وبالأخص التعليم العالي، ودعوني أكون أكثر تحديداً فسوف أتكلم عن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، هذا المشروع الجبّار الذي يرصد له مبالغ باهظة كل عام من الميزانية العامة للدولة في سبيل تخريج أجيال ذو عقول مستنيرة ومتفتحة، وأيدٍ قادرة على العطاء، والابتكار، بما لا يتنافى مع ديننا الحنيف وتقاليده الإسلامية، فجزى الله القائمين على ذلك كل خير.> > سأرصد لكم معاناة عاشها ويعيشها وسيعيشها قرابة الـ 200 طالب وفي دولة لا تسمعون عنها الكثير ولا تعرفون عنها الكثير، علماً بأنها واحدة من أكثر 10 دول تقدماً في العلم والحضارة، وفي المجال السياسي أيضاً!> > ( فــــرنــسـا )، بلد الحضارة، بلد واعد، وقوي، ومؤثر كبير في حضارات العالم الحديث، بدأت المعاناة قبل ثلاثة أعوام تقريباً، عندما فتحت وزارة التعليم العالي بوابة الابتعاث للخارج، كانت هذه الدولة على قائمة الابتعاث ( برنامج المتميزين ) والذي يختلف عن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي إلى أمريكا ودول شرق آسيا، حيث إن هذا البرنامج يتطلب الحصول على درجات معينة في المواد العلمية، و على درجات معينة في القياس، والاختبارات التحصيلية وفي اللغة الانجليزية، بعد ذلك يتم فرز الطلاب حسب الأفضلية والدرجات العليا، والبقاء للأفضل دوماً.> > فتحت الوزارة بوابة الابتعاث إلى فرنسا ( برنامج المتميزين ) وفي تخصص واحد فقط، وهو دراسة الطب البشري وذلك لتقدم هذه الدولة في هذا المجال وخصوصاً الطب التجميلي وجراحة العظام والجلدية، وكما تعلمون أن لكل إنسان طموح، وفكر معين، وحلم يتمنى تحقيقه ليرفع رأسه عالياً، ورأس والديه، و ينفع بعلمه الدين والوطن، فما تعب هذا الطالب 12 عاماً وتخرج من الثانوية العامة بالأمتياز إلا بحثاً عن ذلك الشيء الذي يرضيه ويشبع رغبته من العلم.> > ابتعثت المملكة أولا عام 2005م قرابة 80 طالباً وطالبة، والحقتهم في العام التالي قرابة 80 طالباً وطالبة، كلهم مليئين بالطموح، تاركين الغربة، وبعد الوطن، والأهل جانباً حتى يعودوا بتلك الشهادة التي لطالما كانت حلماً لهم.> > بدأ الطلاب متحمسين في دراسة اللغة الفرنسية، وبالتأكيد لم تكن لغة من السهل تعلمها أبداً، ولكنه لم يكن من المستحيل إطلاقاً! بعد ذلك انخرط الطلاب في الدراسة الجامعية وفي التحصيل الأكاديمي، وهنا ... كانت الصدمة للجميع !!! فوجئ الجميع بأن الحصول على الطب في فرنسا هو بالأصح ( شبه المستحيل ) !!!> > فنسبة الطلبة الفرنسيين الذين ينجحون في السنة الأولى من الطب يعادل 17% فقط وذلك حسب تقرير وإحصائية أعدتها وأشارت إليها أحد الصحف الفرنسية، هذا وهم أصحاب اللغة الأم. بعد ذلك تجلّت معاناتهم مع ملحقهم الثقافي الدكتور عبدالله الخطيب، والذي ينظر إليه الجميع نظرة غير ملائمة كصاحب لهذا المنصب الذي يجب على صاحبه أن يكون صديقاً وأخ عزيز للطالب قبل أن يكون مسؤولاً حريصاً على الطالب ونجاحه! الدكتور الخطيب، رجل ناجح بشهادته التي تحصل عليها من نفس الدولة التي يشرف الآن فيها على الطلاب، ولكن ليس بشهادة الطلاب الذين يعيشون معانتهم ويحاكونها في اليوم والآخر.> > سأقوم بتلخيص المشاكل في عدة نقاط حتى يتسنى للجميع فهم الوضع الذي يعيشه الطلاب هنا في فرنسا:> > 1- المشاكل الدراسية :> > · وهذه تبدأ من اللغة التي تعد الأساس في دراسة الطالب، حيث يتم ربط الطالب بمعهد معين و مدينة معينة، بل حتى بنوع سكنه وفرض نوع السكن عليه في السنة الأولى، بافتراض أن العائلات الفرنسية هي الحل الأمثل لبداية قوية في اللغة، متجاهلين أن اللغة يمكن تعلمها من خلال ممارستها مع أي فرنسي. وهنا سأضرب مثالين الأول: أن هناك الكثير من الطلاب واجهوا مشاكل كبيرة في الاتصال مع عائلاتهم بفرض الحواجز الثقافية بين المواطن السعودي المحافظ والمواطن الفرنسي المتفتح، وبالتالي فإن الحديث بين الطرفين لا يتجاوز العشرة دقائق في بعض الأحيان وذلك بالسؤال عن الحال والأحوال، و نأخذ بعين الاعتبار أن أكثر العائلات الفرنسية تتكون من أب وأم هم دائما طاعنين في السن، مما يؤكد وجود حواجز عمرية أيضاً في الاتصال بين الطرفين. المثال الثاني : الكثير من الطلاب الأجانب والذين قدموا للدراسة في فرنسا أيضاً ومن دول مختلفة، حققوا نتائج باهرة في اللغة علماً بأنهم كانوا في سكن خاص، بل وتحدثوا اللغة في فترة وجيزة لا تتعدى عشرة أشهر.> > · تكدس الطلاب في معاهد اللغة حيث يصل العدد أحياناً إلى 30 طالباً وطالبة في معهد لغة واحد وفي مدينة ريفية ذو تعداد سكني ضئيل، مما يكون سبباً في تأخير تعلم اللغة وذلك باحتكاك الطالب بصديقه الآخر وتحدثهم لنفس اللغة، علماً بأن فرنسا دولة هي أساس الفرنكفونية وداعية كبيرة لها ولانتشارها، وتحتضن عددا كبيراً من معاهد اللغة لا يكاد يحصى!> > · تفاوت مستويات التعليم في معاهد اللغة، فبعض المعاهد كانت تجارية لا أقل و لا أكثر ولم يستفد الطلاب منها إلا القليل القليل، وذلك بسبب سوء معاملة المعلمين للعرب ( عنصرية ) ودعوتهم للتفتح، وأيصاً لسوء مراعاة الطلاب من قبل الملحق الثقافي عند الشكوى إليه في أحيان أخرى!> > · سوء أسلوب التعليم في الجامعات، وذلك باختيار أعضاء هيئة التدريس والذين غالباً ما يكونون من أصول عربية، ظناً من الملحق أن ذلك قد يساعد الطالب على فهم المنهج، متجاهلين بأن دراسة الطب سوف تكون باللغة الفرنسية ومعلمين فرنسيين الأصل.> > · ضعف مستوى التعليم، بحيث يتم دراسة المناهج الثانوية الفرنسية، والتي تعد عالية في بعض الأحيان ولكنها ليست بالضرورة من المنهج الذي سيتم دراسته في السنة الأولى في الطب.> > · ضغظ الجدول الدراسي بدرجة رهيبة، بحيث لا يكون للطالب متنفس للدارسة ومراجعة ما تم دراسته، والعكس صحيح بحيث يكون الانفلات الكبير وجدول فارغ تماماُ وبمعدل ساعة ونصف في اليوم فقط! ويجد الطالب بعد فترة نفسه وكأنه في إجازة مفاجأة وكأن هناك تخبط من الملحق الثقافي وعدم وجود خطة مدروسة.> > · اختلاف الجدول الدراسي من مدينة لأخرى وعدم المساواة بين الطلاب من ناحية المدن ومواقعها، ونسبة الفرنسيين الأصل فيها، و قوة المعهد.> > · بعض المدن يضطر الطلبة فيها للسفر يوميا، والتنقل ما بين مدينتين لحضور معهد اللغة صباحاً و الجامعة مساءً مما يسبب ضغطاً وارهاقاً نفسيا كبيرين ودون تعويض مادي يذكر.> > · النتائج : رسوب جميع الطلاب في السنة الأولى في الطب !!!! بل إنهم لم يتحصلوا حتى على نصف المعدل أي 50 من 100 !!!( وهذا رداً على ما ورد في جريدة الحياة من تكريم للمتفوقين في العام الماضي حيث ذكر الخطيب تفوق الطلاب وحتى على الطلاب الفرنسيين وفي الحقيقة لم ينجح أحد ) !> > 2- المشاكل الإدارية :> > · انقطاع شبه تام ما بين الملحق الثقافي والطلاب، وسوء الاهتمام بهم وبمشاكلهم بالرغم من قلة عددهم! فحتى تحصل على أبسط الأمور التي هي من حق الطالب ومن واجب الملحقية توفيرها له حيث يجب عليه الذهاب إلى باريس والتي تحتاج إلى سفر 6 ساعات في بعض الأحيان.> > · لا يمكن للطالب مقابلة الدكتور عبدالله الخطيب وكأنه قد وصل إلى مرتبة عالية جداً بحيث الدخول عليه يتطلب موعداً فهو في أغلب الأحيان في اجتماع أو مشغول! علماً بأن هناك لافتة في مكتب الملحقية كتب عليها ( ممنوع دخول الطلاب ) !!!! ومن غير الطلاب سيحتاج لقاء الخطيب متجاهلاً بأنانية أنه موظف فقط وذو منصب !> > · انعدام الاتصال الالكتروني بين الطالب والملحقية، مع العلم أن موقع الملحقية تم تدشينه العام الماضي ولم يتم تحديثه حتى اللحظة !! إلا بوجود عدة دعايات للملحقية وما قامت به عند حضور الوزير إلى باريس وعرض عليه النظام الإلكتروني الذي غير متوفر أصلاً.> > · النتائج : عدم المبالاة بوجود الملحق الثقافي والارتجال في اتخاذ القرارات التي لا تكون صائبة بالعادة بل زيادة المشاكل الدراسية والنقاط السلبية في دراسة وتحصيل الطالب العلميين!!> > 3- المشاكل الاجتماعية :> > · الابتعاث إلى فرنسا كان منذ حوالي 20 عاماً ولكن الغريب في الأمر، هو عدم وجود أي نادي طلابي هناك بالرغم من توفر عدد الطلاب واستلزام هذه النشاطات وطلبها منذ عدة سنوات دون مجيب.> > · النتائج : انحراف الطالب عن مساره الصحيح واختلاطه بالحضارة الأخرى والاندماج فيها بأقوى صورة ممكنة والتأثر الديني والأخلاقي وتدمير نخبة من الطلبة الخريجين إزاء عدم اللامبالاة من الملحق !!!> > 4- المشاكل المادية :> > · لا يتم تعويض الطلاب عن مستحقاتهم المالية عند التنقلات، وفي الاختبارات، مع علم الملحق بها، إلا عندما يحاول الطالب الحصول على مستحقاته المالية التي يطول به الزمن حتى يحصل عليها.> > · عدم توعية الطالب لما هو من حقه، من حضور للمحاضرات والندوات التعليمية، بل والضغط عليه في بعض الأحيان بحيث يجب إبلاغ الملحقية قبل الذهاب إلى الندوة وبمدة لا تقل عن شهر أو ثلاثة أشهر في بعض الأحيان !!> > · كثير من اختبارات اللغة يتم دفعها من قبل الطالب نفسه مع العلم بأن الاختبارات شبيهه باختبار التوفل الانجليزي الذي يعتبر ضرورة لدخول الجامعة.> > · النتائج : الحد من زيادة التحصيل العملي للطالب، وامتناعه عن المشاركة في الكثير مما يميل له و ويعود عليه في دراساته إيجابياً !> > 5- المشاكل النفسية :> > · وهنا نتذكر ان الغربة بحد ذاتها مشكلة نفسيه كبيرة والبعد عن الأهل والوطن والتضحية بكل هذا في سبيل الحصول على العلم، إلا أن المشاكل أعلاه تضغط على الطالب كثيراً مما تكون سبباً سلبياً في تحصيله الدراسي والاكاديمي، ونذكر من ذلك الغياب والتأخير والانحراف الاخلاقي والديني.> > · عدم وجود مستشار نفساني أو قريب للطالب حتى يمكن مصارحته بالمشاكل التي يواجهها فما هؤلاء الطلاب سوى أبناء الـ18 من العمر!!> > · النتائج : الانحراف الاخلاقي، الانحراف الديني، هبوط المستوى الدراسي!> > هذا القليل من الكثير أعرضه عليكم هنا ..> > بعد ذلك أود أن أعرض عليكم القليل عن الملحق الثقافي الدكتور عبدالله الخطيب واهتمامه بمنصبه أكثر من اهتمامه بالطالب، وعدم تأديته عمله على أكمل وجه ممكن ونحن لا ننسى أن الوزير والسفير وهم أعلى رتبة وشأنا منه هم (( موظفين )) لخدمة المواطن والوطن مثلهم مثل الجندي الذي يحمي وطنه ويدافع عن أمنها.> > - عندما وضع الدكتور الخطيب ملحقاً ثقافيا عام 2006م برز بشكل كبير أمام الجميع وذلك بموهبة اللسان التي يملكها، ولكن الجميع يعلم بأن اللسان هو العضو الوحيد لنطق الأكاذيب والتعبير عنها!! فما رأى الطلاب من وعود الخطيب شيئاً.> > - محاولة الخطيب في الظهور الإعلامي والبروز دوماً بعكس الملحق السابق الدكتور الذياب ( رحم الله أيامه )، و نحن هنا لا نحسد الشخص على البروز الإعلامي أبداً ولكن نعتب على البروز الذي يظهر غير الحقيقه، فأحاديثه مع السفير دوماً تقول غير حقيقة الوضع للطلاب.> > - تنظيم ملتقى ( لتعارفوا ) عام 2007م وذلك لإثبات نجاح الطلاب في فرنسا وهذه هي الكذبة التاريخية في تاريخ هذا الرجل حيث ذكر أن الطلاب تفوقوا على زملائهم الفرنسيين مع العلم أنه لم ينجح أحد، وذلك رداً على جريدة الحياة التي نشرت الخبر.> > - تنظيم ملتقى ( لتعارفوا ) كان فقط لإبراز النقطة السابقة، فلو لا حظنا فلم يتم تنظيم أي ملتقى في فرنسا للطلاب منذ عام 1990م ، وبعد ذلك لم يتم تنظيم ملتقى بعده أصلاً فقد كان الأول والأخير.> > - الترحيب واستقبال وزير التعليم العالي في باريس، وتعتيم الخبر على الطلاب، والظهور أمام الوزير بمظهر الملحقية المتكاملة بالنظام الالكتروني مع العلم بانعدام هذا النظام، بل وإن الخطيب كان هو الشخص الذي قام بربط جميع ملحقيات المملكة في العالم بنظام إلكتروني واحد !!!!!!!!! فما هذا التناقض بالله !> > - ترحيل الطلاب من البعثة وتغيير مقر البعثة وذلك بعد عامين أو ثلاثة من الدراسة ذهبت هباءً منثوراً فمن 160 طالباً للطب تقريباً لم يتبق سوى 90 طالبا وطالبة والملحق مستمر في مضايقة الطلاب والضغط عليهم.> > هذه حقائق و لا أحد يستطيع إنكارها و لا الخطيب بذاته ..> > وأخيراً وليس آخراً ..> > فوالله ثم والله ثم والله ما كتبت كل هذا لإلحاق الضرر بهذا الشخص، ولكن كتبته حتى يمكنه أن يسمع صوت الطالب الحر، فلست أنا من يعاقب على الإهمال في العمل، ولا الوزير و لا الملك، بل الرب سبحانه أولاً، ولكن إن كان هذا الشخص لا يستطبع القيام بعمله على أكما وجه ممكن، فبالتأكبد هناك من يستطيع وجدير به..> > و لا ينسى هذا الشخص بأن هناك من يقوم بالدعاء عليه وطلب الإنصاف منه.. وعلى من يعلم بشأنه و لا يغير منه !> > وفي الختام :> > أوجه رسالة إلى وزير التعليم العالي، من عدة كلمات معبرة، (إن كنتم لا تستطيعون رعايتهم، إذا أوقفوا تدمير شبابنا، أوقفوا البعثات) !!!> > صورة مع التحية .. للدكتور عبدالله الخطيب.> > صورة لمعالي وزير التعليم العالي.> > صورة للإعلام السعودي الغافل.> > صورة للساحات مع الشكر.> > إبنكم وأخوكم \ طالب مبتعث في ديار لا يجد فيها سوى ما لا يجد !!


  2. #2
    طالب جديد
    الصورة الرمزية ولد السعودية

    حالة الإتصال : ولد السعودية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9678
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 79
    ولد السعودية غير متواجد حالياً

    افتراضي


    1- من انت ؟؟؟( اقصد من الدفعه الاولي ولا الدفعه الثانيه )
    2- متي كتبتوا هذا الخطاب
    3- لمن ارسلتوه
    5- وبعدين ودي اعرف اخبار المدن الثانية ؟؟؟ وش صار ؟؟؟
    6- هل الخطاب بعد نكسة أميان ؟؟؟
    7- رجاء أتمني ان نطرح جميع المواضيع والمشاكل هنا ؟؟و أخص الاحداث الأخيره
    .................................................. ..............................................


    الا ياصاحبي لك مني حـــــــكايه = بطلها شخص ما بقــــــلبه هــــــداية
    فليب اوبريه مايعـــــــــطي نهايه = يلف ويدور ولا تعـــرف جــــــوابه
    ثمانية شهور وحن نطلب جوابه = سؤلا سهل مو بصــــــــعب لمقــامة
    باز ان كــــوغ هو هذا جوابـــــه = تعب قلبي وانا استنــى حظـــــوره
    واخرها ان جويي هو زبدة كلامه = الاياصاحبي فقع قلبي وش اسويبه
    وما بقالي ياصاحبي من وسيله = الا اردد ياليل مطولك من ليلـــــه


    ]متى يا فليب اوبريه تقرر وش مصير الدفعه حنا سنه تحضيريه ولا جامعه

  3. #3
    طالب جديد

    حالة الإتصال : ابوغريب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10047
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 25
    ابوغريب غير متواجد حالياً

    افتراضي


    والله يا اخوي كلامك صحيح لكن وش نسوي الوضع هنا صعب جدا
    ربك يفرجها


  4. #4
    طالب مجتهد

    حالة الإتصال : sweet moon غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28229
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : الشرقية
    المشاركات : 193
    sweet moon غير متواجد حالياً

    افتراضي


    الله المعين ربي يسهل عليكم قولو امين


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator