النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    Arrow جامعة أمريكية تتبنى تسجيل اختراعات ثلاثة مبتعثين سعوديين

    جامعة أمريكية تتبنى تسجيل اختراعات ثلاثة مبتعثين سعوديين

    جامعة أمريكية تتبنى تسجيل اختراعات ثلاثة مبتعثين سعوديين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    المخترعون علي الصامطي ومهنا الشمري وعادل البلوي تتوسطهم إحدى المكفوفات وهي تضع في عنقها الاختراع


    رابط نشر الخبر جريدة الوطن السعوديه

    واشنطن: محمد المسعودي

    تبنت جامعة توليدو الأمريكية تسجيل اختراعات المبتعثين السعوديين في الولايات المتحدة الأمريكية مهنا الشمري وعلي الصامطي وعادل البلوي ، الذين قاموا بإنجازها كفريق بحثي ضمن مشروع تخرجهم، ويهدف الاختراع الأول إلى مساعدة سيارات الطوارئ مثل الإسعاف أو المطافئ أو الشرطة لعبور الإشارات المرورية بسلام، والتحكم بالإشارات الضوئية. والاختراع الثاني هو تصغير حجم صندوق التحكم بالإشارات من حجمه المعتاد والمستخدم حالياً إلى حجم أصغر بكثير، أما الثالث فهو جهاز يساعد المكفوفين على التعرف على الإشارة المرورية.
    مشاريع تكنولوجية
    وعن فكرة المشروع تحدث لـ "الوطن" المبتعث مهنا نزال الخليل الشمري وقال " بدأت الفكرة من الخريف الماضي عندما كنت بصحبة زميلي علي الصامطي ندرس مادة في البرمجة والمعالجات، وكانت من المواد المقررة علينا مادة تتضمن عمل بحث عن أحد المواضيع والتي تهتم بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا، فاقترحنا فكرة اختراع يساعد سيارات الطوارئ مثل الإسعاف أو المطافئ أو الشرطة على عبور الإشارات المرورية بسلام، وقد تدارسنا الفكرة مع بعضنا حتى نضجت، فانضم إلينا الزميل عادل البلوي لمساعدتنا في التصميمات التي تحتاج للهندسة الميكانيكية، حتى طورنا الفكرة بإضافة اختراعين آخرين هما تصغير صندوق التحكم بالإشارات الضوئية، وجهاز يساعد فاقدي البصر على التعرف على الإشارة الضوئية ".
    وعن فكرة التحكم في الإشارات الضوئية أضاف المبتعث علي الصامطي " فكرة التحكم بالإشارة الضوئية عند الطوارئ تتمثل بتثبيت جهاز الاختراع في مركبات الطوارئ مثل سيارات الإسعاف أو الإطفاء، وعند مرورها في الشوارع العامة وعند الإشارات المرورية يتم إرسال ذبذبات من الجهاز إلى دائرة التحكم في الإشارة، والتي بدورها تتحول إلى إشارة حمراء ليتم إيقاف حركة المرور مباشرة لتمر سيارة الإسعاف بسلام، وعندما تبتعد تنقطع الذبذبات المرسلة، فتعود الإشارة لحالتها الطبيعية ، ولله الحمد نجحت الفكرة".
    وقال الصامطي إن أستاذ المادة استحسن الفكرة واقترح عليهم مباشرة تطوير الفكرة بصورة أكبر لتكون هي مشروع التخرج في فصل ربيع 2008 م، وهذا ما حدث بالفعل في هذه المرحلة.
    وأضاف" الاختراع الثاني كان تصغير حجم صندوق التحكم بالإشارات من حجمه المعتاد والمستخدم حالياً إلى حجم أصغر بكثير، حيث قمنا بتصغير حجمه الحالي حتى أصبح بحجم الآلة الحاسبة، وهذا سوف يقلل التكلفة أيضا من آلاف الدولارات إلى قيمة لا تتخطى ثلاثين دولارا ".
    مساعدة فاقدي البصر
    وعن الاختراع الثالث يقول المبتعث عادل البلوي "يهدف الاختراع الثالث إلى مساعدة فاقدي البصر في العبور عند إشارات المرور، وهو عبارة عن جهاز صغير الحجم يحمله الكفيف في عنقه، وعندما تضيء إشارة المشاة تُرسل إشارة للجهاز الذي يحمله الكفيف فيهتز، ليعلم أن بإمكانه عبور الطريق بأمان".
    وأشار إلى أنه بعد التطبيق عرض الفكرة على مركز ذوي الاحتياجات الخاصة، والذي رحب بهذا المشروع الذي سيخدم شريحة كبيرة من المكفوفين ، وأضاف " طبقت الفكرة أمام المركز والمعرض عندما تطوعت إحدى فاقدات البصر من المركز لكي تحضر في يوم العرض للتعرف على طريقة استخدام الجهاز، حيث ذكرت أنها كانت تعاني كثيراً عندما ترغب في عبور الشارع، وكانت تستخدم حاسة السمع لكي تساعدها في تحديد مسار السيارات قبل أن تعبر، وأكدت أنه لو طبق الاختراع الخاص بنا فسوف يقدم خدمة كبيرة جداً، ويزيل الرعب الذي يحس به فاقدو البصر كلما رغبوا في عبور الشارع ".
    تسجيل اختراعات
    وعن بداية المشروع ورأي الجامعة في هذا المشروع يقول مهنا الشمري " في الحقيقة كان هناك مشرفان الأول وهو الدكتور نورمان المشرف على جميع مشاريع التخرج بالجامعة، وقد سر بالمشروع ، وقال إنه من المشاريع النادرة الناجحة، والمشرف الثاني هو الدكتور محمد نعمة وهو المشرف على فريق العمل، وكان مبهوراً جداً بنجاح المشروع، وقال من الصعب أن يتكرر هذا النجاح مع طلاب عاديين ، أما حضور المعرض فقد تفاعل بشكل كبير مع الاختراعات".
    وبالنسبة لتسجيل المشروع كبراءة اختراع ومدى تطبيقه في السعودية يتابع الشمري " الجميل أن الجامعة هي التي طلبت منا تسجيله، وسوف تقوم بجميع تكاليف التسجيل المتطلبة لذلك، أما بالنسبة لتسجيله في السعودية فنتمنى أن يسجل باسم وطننا الغالي، لكن للأسف النظام لا يسمح بذلك، لأن المشروع أقيم تحت مظلة الجامعة، وكان مشروع تخرج، لذلك يجب أن يتم تسجيله عن طريق الجامعة فقط".
    وعن إمكانية تطبيق المشروع بالسعودية قال "نتوقع أن يلاقي المشروع نجاحاً كبيراً وخصوصاً أننا قمنا بالاتصال بإحدى الشركات الكبرى في السعودية، وعرضنا الموضوع على الموظف المختص، وقد سر كثيرا لما يقدمه المشروع من سبل السلامة، ومن توفير كبير في نظام التحكم بالإشارات، خصوصاً أن النظام الحالي يكلف آلاف الدولارات وطلب منا عند الانتهاء من تسجيل المشروع الاتصال به مرة أخرى ، وأتمنى أنا وزملائي أن نرى هذا المشروع على أرض الواقع، وأن يضيف شيئا إلى إنجازات الوطن، وأن نستطيع أن نقدم الكثير للوطن الغالي بعدما أن نعود مسلحين بسلاح العلم "


  2. #2

    افتراضي


    الله يوفقكم


  3. #3
    طالب مجتهد
    الصورة الرمزية محمد العواد

    حالة الإتصال : محمد العواد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 21825
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 130
    محمد العواد غير متواجد حالياً

    افتراضي


    الاخ خفجاوي للابد،

    و الله ان هذا يبعث في النفس التفاؤل و ان ذلك مفخرة لنا كسعوديين و يظل الوطن ينتظر منا الكثير...


    اشكرك على ما سطرت يداك من نقل جيد،

    [align=center]
    ميلاد الحب

    مالي أراك تقسو علي كلما دنوت

    و عيناك تغض الطرف وانا مقبل

    أوليس الهوى يدنيك فما دونك أحد

    فلما الجفا و القلب شوقه ممتد

    لما اتيه في لج امواجك الملتطم

    وانا وانت هنا وهنا ننـــــــتظر

    اعلن الحب فميلاد الحب يتقد

    وربيع الشوق في يديك مزدهر


    [/align]
    [align=center]From frightening facts:
    Of the approximately 6000 languages spoken in the world today, 90% could be dead by the 2100. And now what will we give to serve Arabic language?!!
    [/align]


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator