صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 43
  1. #1
    المشرف الأكاديمي للجامعات الخاصة بالقاهرة
    الصورة الرمزية علي الدليم

    حالة الإتصال : علي الدليم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26944
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 90
    علي الدليم غير متواجد حالياً

    افتراضي حُـريّةُ الكَلِمة

    حُـريّةُ الكَلِمة




    سلام عليكم من الرحمن
    تبتهج قلوبكم بـسعادةٍ منه
    ورحماتٍ تترى على أرواحكم الى قيام الساعة
    وصلاةً على المبعوثِ الأمين
    نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه وآل بيته الطيبين الطاهرين
    ومن سار على هداه وأتبع سنته وسنة خلفائه الراشدين
    وبعد :

    كُنْتُ أجوسُ خلال وريّقاتِ هذه الساحةِ الْمكْتظةِ
    بشرائحَ مُخْتَلِفةً لبعضِ الأقْلام
    مابين شاجِبٍ وصادِقٍ وظالمٍ ومظلوم
    وشريحةً ترتادُ تلك الساحة تُمارِس إختلاس نظرةَ الإنصاتِ لترحل
    وشريحةً أُخْرى تُطبِّقُ ما غزتْ بهِ غُزيّة فإن تُرْشدْ غُزيّةُ تُرْشَدُ
    فليس لهم في العير ولا في النفير
    وشرائح تبْتَسِمُ وتقْذِفُ بكؤوسٍ مُمْتلئةً بـ السُمِّ الزُّعافْ
    لـ تسّكِبَهَهُ في كؤوسِ القُراءْ الذين يكتفون بقراءةِ ما فوق السطور

    إنهُ لأمرٌ مُحْزِنٌ ومُجْهِضُ لحقيقة الروحِ الصادقة
    كيف نكْتُبُ وقد أدْميَّ القلب
    كيف نصدقُ وقد تساقطت أوراقُ الخريف بأشجارها
    كيف ننقدُ الأخرين ووريقاتُ التوت التي نحتفِظُ بها قد تلاشت في رياح الغضبْ

    قد نكْتُب الكثير .. ونشجبُ الأكثر
    وقد يكون ذلك المكتوب أمراً وارداً لا غُبارَ فيه
    والعكسُ صحيحٌ تماما قد يكونْ


    رأيتُ من خلال تصفحاتي السابقة
    بعضاً من النقد الذي لا يليقُ بالمسلم إتِّباعُهُ منهجاً
    والبعضُ الأخرين يُمارِسُ إضفاء رداءَ الباطلِ على هندامِ الحق
    لـ يُلْبِسَ بهِ الأخرين .. نظراً لقضية الإسْتِعْجال في القراءة


    ما هكذا توردُ الإبل ... وربِّ الكعبة

    وما هُكذا تُؤخذُ أكْتافُ النقد على الغير

    قد يقولُ قائل ممن يُعانون من قضيةٍ حقيقة
    يجتاحُها الظُّلم :

    ليستُ النائحةُ الثكلى كالنائحةِ المُستأْجَرة


    فأقول لهُ :

    صدقت ورب الكعبة
    ولكن ....


    أليس لنا في رسول الله أُسْوةٌ حسنة

    سألتُكم بالله ثلاثاً

    ماذا نفعل بقول رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام

    ليس الشديدُ بالصرعة
    وإنما الشديد الذي يملكُ نفسه عند الغضب


    بل ماذا نفعلُ بقوله تعالي :

    وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

    لن نذهبَ بعيداً يا أحبتي
    لـ ننظرَ الى يعقوب عليه الصلاة والسلام
    وقصة إبنه معه إخوته يوسف عليهم الصلاة والسلام
    قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا
    فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا
    إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
    وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ
    وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ

    فلما تعرف عليهم يوسف عليه الصلاة والسلام
    قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ
    قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا
    إِنَّهُ مَنَّ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ

    وفي المقابل
    يُقابِلُهم بالصفح والدعاء لهم قائلاً :
    قال سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    إن الكلمةُ أمانة
    والحرفُ عهدٌ يُكْتبَ لكَ أو عليك
    في يومٍ تخشعُ فيه القلوبُ والأبْصارُ لـ خالِقِها

    فماذا بالله عليك يا أخي أنتَ فاعِلٌ حينها


    إن الكلمة الصادقة
    والحرف الصادق
    هو في مجملها فن وأخلاق
    ومسئولياتٍ عِظامْ يتحملها
    كُلٌّ من يعمل في تلك الساحةِ
    الْمكتظة بضجيج الأفكارْ

    وكلما كان الإنسان حريصاً على صورة مجتمعة
    وملتصقا بتراث أمته ، بأريحية الفكر الناضج
    وسهولة إحتوى ماعند الأخر بصدرٍ رحب
    كلما كان إحساسه بتلك الحرية أكثر وعياً والتزاماً
    وأقل خوضاً فيما يسيءُ للعاداتِ والتقاليد
    التي يتكون منها ذلك المجتمع بشكلٍ عام
    أو الأفراد بشكلِ خاص .

    أما أن يكون ذلك المجال ميداناً للردود الشخصية والفردية
    من خلال بعض ما يطرح من بعض المواضيع المُختَلفة
    بإختلاف أنواعها التي تفتقدُ أهميتها
    من حيث المصداقية والشفافية
    والتي لا تمت بأخلاقيات أصحاب ذلك المجال
    فأنه ليس من الحرية النقدية
    وإنما هي عبارة عن مهاترات شخصية
    قد تسيء لذلك المجال
    بشكل عام من حيثُ لا نشعر
    بل إن الكلمة في ذلك المجال :
    هي عبارة عن أخلاقيات مثالية راقيــة
    يتحلى بها أهل ذلك المجال من خلال تنمية المهارات
    والاهتمام بها وتشجيع أصحاب المواهب
    وأهلُ القدرات في شتى المجالات في هذه الحياة .


    عزيزي الكريم .. أختي الفاضلة

    إن الأمةَ هي أحوجُ ما تكون الى ذلك :
    لأن أهل الاختصاص في هذا المجال
    هم بمنزلة المزارع الذي يبذل قصارى جهده
    في الحفاظ على ما يكون في زراعته من ثمار يانعة
    وذلك عن طريق كل العوامل المساعدة
    لاخراج ما يكون في تحقيقه
    تحقيقاً للأهداف السامية للمجتمع الذي يتكون منه .

    إذا كان كذلك
    فما أحوجنا جميعاً أن نرتقي لتلك الحرية
    بمفهومها الصحيح وفق ضوابط هادِفة
    متعارف عليها في ذلك الجانب
    حتى نستطيع تقديم إي مادةٍ مطروحة بالشكل المناسب
    وفي المقابل نسعى جاهدين لغلق الأبواب
    أمام الكتابات التي لا تمت
    بأي صلة إلى أخلاقيات الحرية الحقيقية للكلمة
    لأهل الكتابات الرمادية
    من أصحاب الأفق الضيق والنظرة القريبة
    الذين ليس همهم إلا أن يكون ذلك المجال متشبعاً
    وميداناً للردود الشخصية والمهاترات الغير لائقة ..

    ومن خلال متابعتي لبعض ما يُنشر
    في هذه الساحة العذراء
    نلمسُ بأن هناك مبالغة في نقد الغير
    قد تكاد تخلو من أي ضابط
    من ضوابط النقد البناء الهادف
    كالموضوعية والمنطقية الواقعية ...
    والنظر بعين الاعتبار إلى المصلحة
    التي يترتب عليها طرح أي مادة كانت
    وهي أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح
    وذلك في شتى المصالح
    وتلك التي اشرتُ اليها إحدى القواعد الشرعية
    التي بُنيت عليها أصول الفقة الإسلامي في ديننا الحنيف
    سواءً كانت تتعلق بمصالح علمية
    أو اجتماعية أو ثقافية أو اقتصادية
    أو في شتى مجالات الحياة .

    ومما يجدر الإشارة إلية :

    عند نقد أي مادة كانت
    كان لزاماً علينا جميعاً :
    أن نحرص كل الحرص
    على أن نكون بعيدين كل البعد
    عن حظوظ الأنفس
    والمبالغة الغير منطقية
    عند توجيه النقد للآخرين
    التي تنفي مصداقية النجاح الصحفي لتلك الكلمة
    وفي نفس الوقت نتقبلُ الأخر
    بحقيقة نقده بغض النظر
    عن محتوى ذلك النقد
    وننطلق من مبدأ واضح وصريح
    ليس فيه تجريح ولا تشهير
    ولا همز ولا لمز
    ولا أي نوع من أنواع الإساءة للآخرين
    وهي من الأمور التي لا تقبلها النفس البشرية السوية .

    حينما أطرح هذه القضية في هذا الوسط:
    فإنني لا أرفض فكرة النقد البناء الهادف
    والذي يسعى أصحابه من خلاله
    إصلاح ما يكون في إصلاحه
    الحصول على نتائج مثمرة
    تنعكس على الأوساط الطُلابية هُنا
    والتي هي أحوج ما تكون إلى نقد هادف بَنَاءْ
    وفق ضوابط موضوعية متوازنة
    حتى نستطيع من خلال ذلك
    أن نجني ثمار ذلك النقد البناء الهادف .

    إن حرية الكلمة

    يسعى من خلالها أولوا الألْباب في ذلك المجال لإيصالها
    بشكل مناسب إلى ذهن القاريء الكريم
    وإذا كنا حريصين على نجاح ذلك العمل
    فإنه ينبغي علينا أن نعرض
    ونعفوا عن كل من أساء إلينا في ذلك المجال
    وأن لا نشغل أنفسنا في قضايا ثانوية
    ونستغرق في التفكير فيها
    وتصبح شغلنا الشاغل عن الهدف السامي
    الذي من أجلهِ أتينا الى هُنا
    ، ولربما تصرفنا عن الهدف الأكبر
    الذي نسعى جاهدين لتحقيقه
    وذلك بخطى ثابتة ومتوازنة
    في إطار الموضوعية
    والنظرة الشاملة للقضايا
    والأمور التي تخصُّ المجتمع الطُلابي ككل أو قطاعاً كبيراً منه
    وعدم التركيز على القضايا أو العيوب الشخصية
    أو الفردية والتي قد تميت ذلك النجاح البارز .

    أخي الكريم ..... أختي الفاضلة.....

    حينما يَشِعُ بصرُك من خلال إطلاعك المستمر
    لأغلب الساحات في الشبكة العنكوتية بشتى ألوانها وأقلامها
    فانك تتعجب لبعض التصرفات المتعجلة
    التي قد تحدث فيه بين الفينةِ والأخرى
    من خلال الحُكمُ مطلقاً والتعجل في نقد الأخر
    وعدم النظر بعين الاعتبار الى هذه الركيزة
    والتي تعتبر هي أساس حُريّة الكلمة
    ان لم تكن كل الفنون في شتى مجالات الحياة

    وما يعنيني هنا هو ذلك المجال الذي أشرت اليه سابقاً
    أننا من أمةٍ تقرأُ وتكتب وتفهم ما يدور حولها
    وكما قال عمر رضي الله عنه : لستُ بالخُب ولا الخُب يخدعني


    ومن هذا المنطلق كان لزاماً على أصحاب ذلك المجال أن ينظروا
    أويعيدوا النظر في اصدار الحكم على الأخر
    وذلك عن طريق مراجعة تلك الأنفس البشرية
    التي نحسبُ أنها ترتقي الى الأهداف السامية في حياتها وبعد مماتها

    إن حقيقةُ النقدْ:
    إن صح ذلك التعببير هي :
    الحصيلة المثلى لوسائل نقد الأخر
    وهي من أعظمها لحماية المجال الاعلامي بشتى أنواعه
    من تخبطات المتخبطين واستعجال المستعجلين
    الذين ليس همهم
    الا أن يملؤا ذلك المجال بالكم قبل الكيف

    فالشهرة هي :
    غايتهم ومبلغُ علمهم
    بغض النظر عن ما يطرح
    سواءً كان ذلك يعود بالفائدة لفكر تلك الأمة وأجيالها
    أو من عدمه .
    فغاية من يجهل ذلك هي في متناول يديه
    وهدفه السامي في واد وهو في واد
    ذلك مبلغهم من العلم
    أما من ناحية ثوابت الأمة ومستقبلها
    فياليت الأمة تسلم منهم ومن تخبطاتهم الفكرية
    التي قد تُمرض تلك الأمة وشعوبها
    وياليتهم يلْتَزِمون الصمت
    فانها صدقةٌ منهم على أنفسهم
    وياليت جُهدهم في تخصصهم المثمر لكان الأمر أهون

    وانما قد تجدهم يدلونُ في كل جانب
    وكأن أحدهم سُقراط زمانه :
    فصاحبٌ صنعتين كذاب كما قيل الا من رحم الله
    ورحم الله امرء عرف قدر نفسه

    أخي الكريم .. أختي الفاضلة

    إن البعض قد يفتقد ثوابت ذلك المجال
    والتي من غيرها يصعب النجاح في تحقيق النقد المثمر(البناء)
    فما أحوجنا جميعاً
    من خلال ما نكتب في الساحة الاعلامية سواءً كانت
    عن طريق الشبكة العنكبوتية أو غيرها
    الى تقديم حسن الظن بالأخر
    من خلال النظرة المنطقية
    ذات الأفق الأوسع والنظرة البعيدة
    والتجرد من حظوظ النفس
    والرفق به بأسلوبٍ مهذب مصحوباً باللطف
    ممزوجاً بلين الجانب بخفض الجناح له
    والأدب الجمّ معه و مراقبة الله في ذلك
    وعدم التسرع
    وذلك بالتسلُّحِ بالعلم والعدل
    والانصاف والعبرة بكثرة فضائل الأخر
    وكما قال أصحابُ القواعد الفقهية :
    فان الماء اذا بلغ القلتين لم يحمل الخبث
    وكما أن المرء الواحد غالباً ما يجتمع فيه أمران.

    أخي الكريم .. أختي الفاضلة

    ان الميزان في ذلك هو العدل
    وعدم النظر الا بالميزان الشرعي
    من خلال تلك الواجهة
    لاسيما أن هناك مقاصد شرعية
    ومصالح الخاصة والعامة
    لأن تلك الركيزة في الناقد الهادف
    هي التي تجعله يعمل بجهد متواصل
    بقوته ونشاطه العلمي والعقلي في توازن
    أكثر ما يكون للشمولية أقرب
    ان العقلُ الناجح والناقد الهادفْ
    هو الذي يحاول الارتفاع الى مرضات الله
    فيسعى جاهداً بقلمه وفكره لخدمة أمته بجهده وبحثه
    وعلمه للحقيقة العلمية المتوازنة
    مع مقاصد تلك الشريعة الغراء


    اخي الكريم ... اختي الكريمة

    اننا أحوج ما نكون اليه هي الانتاجية الايجابية في حياتنا في ذلك المجال
    والدعوة اليها ، وفي المقابل نسعى جاهدين
    الى الابتعاد عن السلبية والتقوقع والتحذير منهما
    من خلال احترام مواضيع الأخرين وأفكارهم واجتهاداتهم
    فكلنا ذوخطأ والعصمة للرسل عليهم الصلاة والسلام
    من خلال استفادتنا بالدرجة الأولى من أخطاءِنا
    والارتقاء بتفكيرنا في ردودنا بأسلوب مميز وبارز
    بعيداً عن المثالية الزائفة والابتعاد عن أي محاولة للتجريج
    بشكل مباشر او غير مباشر
    وتشجيع الأخرين على مواصلة الكتابة والنقد الهادف
    بعبارات راقية من أجل البناء والتكاتف والتميز والابداع

    إن ذلك التميز والرقي والابداع والفكر الناضج والنقد الهادف
    هو الهدفُ المنشود الدي ينشدهُ أصحابُ العقول السليمة



    وفقنا الله جميعاً لكلِ خير
    والله من وراء القصد
    بصحبة
    تحيةٌ مُباركةٌ
    بحجم إنصاتِكُمْ وقراءَتكُمْ لهذه السطور
    التي أُجْبِرَ القلبُ على البوح بها












    التعديل الأخير تم بواسطة علي الدليم ; 04-22-2008 الساعة 05:46 AM

  2. #2
    طالب مجتهد


    حالة الإتصال : عثمان آل عثمان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10417
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 364
    عثمان آل عثمان غير متواجد حالياً

    افتراضي


    وعليكم السلام ورحمة الله

    لا فُضَّ فُوكَ ، وَلا انْطَوَى لَكَ مِنْبَرٌ يَا مُتْعَةَ الآذَانِ ، وَالأحْدَاقِ

    موضوع يحمل بجنباته الكثير من الدرر والمواعظ واستدليت بكتابه تعالى وسنة نبيه خير استدلال ولقد

    لا مست ما نعانيه من نقد للتجريح لا للتصحيح وكنت خير من ينصح ويوعظ بألطف العبارات و أنسب

    الكلمات التى ترق لها القلوب وفقك الله لك خير ..


  3. #3
    طالب جديد

    حالة الإتصال : بازار الجامعة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25777
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات : 17
    بازار الجامعة غير متواجد حالياً

    افتراضي


    ويحك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .... هادا هو الكلام الحلو


  4. #4
    المشرف الأكاديمي للجامعات الخاصة بالقاهرة
    الصورة الرمزية علي الدليم

    حالة الإتصال : علي الدليم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26944
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 90
    علي الدليم غير متواجد حالياً

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عثمان آل عثمان مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله

    لا فُضَّ فُوكَ ، وَلا انْطَوَى لَكَ مِنْبَرٌ يَا مُتْعَةَ الآذَانِ ، وَالأحْدَاقِ

    موضوع يحمل بجنباته الكثير من الدرر والمواعظ واستدليت بكتابه تعالى وسنة نبيه خير استدلال ولقد

    لا مست ما نعانيه من نقد للتجريح لا للتصحيح وكنت خير من ينصح ويوعظ بألطف العبارات و أنسب

    الكلمات التى ترق لها القلوب وفقك الله لك خير ..




    سُرِرْتُ بـ نفثِ الياسمين
    وبهطولك الثمين يا عثمان
    وأسأل الله أن يُباركَ لنا جميعاً
    في أعْمارِنا واوقاتنا






  5. #5
    المشرف الأكاديمي للجامعات الخاصة بالقاهرة
    الصورة الرمزية علي الدليم

    حالة الإتصال : علي الدليم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26944
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 90
    علي الدليم غير متواجد حالياً

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بازار الجامعة مشاهدة المشاركة
    ويحك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .... هادا هو الكلام الحلو


    وحضُورك أخي هو الأحلى

    لكَ شتلاتٌ من السرور




  6. #6
    طالب مجتهد


    حالة الإتصال : مكاوي اجرح واداوي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4387
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : cairo
    المشاركات : 130
    مكاوي اجرح واداوي غير متواجد حالياً

    افتراضي


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    يسلمو يا كاتب الكلمات وبارك الله فيك وموضوعك في قمة العقلانيه والواقعيه واتمنى انها توصل لاذن كل طالب مننا والله يوفق الجميع

    [align=right]تواضع تكن كالنجم لاح لناظر[/align]
    [align=left]على صفحات الماء وهو رفيع[/align]
    [align=right]ولا تك كالدخان يعلو بنفسه[/align]
    [align=left]
    الى طبقات الجو وهو وضيع
    [/align]

  7. #7
    طالب مجتهد

    الصورة الرمزية عبداالله

    حالة الإتصال : عبداالله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1085
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : >
    المشاركات : 114
    عبداالله غير متواجد حالياً

    افتراضي


    لاهنت على الكتابه يالغالي ولا نقول الا سلمت يداك والى الامام بكتاباتك الجميله يا........ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  8. #8
    المشرف الأكاديمي للجامعات الخاصة بالقاهرة
    الصورة الرمزية علي الدليم

    حالة الإتصال : علي الدليم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26944
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 90
    علي الدليم غير متواجد حالياً

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مكاوي اجرح واداوي مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    يسلمو يا كاتب الكلمات وبارك الله فيك وموضوعك في قمة العقلانيه والواقعيه واتمنى انها توصل لاذن كل طالب مننا والله يوفق الجميع


    وحضُورك أخي هو قِمْةُ الإنْصات

    لكَ شُكْراً يصْدحُ في أرجاءِ السماء




  9. #9
    المشرف الأكاديمي للجامعات الخاصة بالقاهرة
    الصورة الرمزية علي الدليم

    حالة الإتصال : علي الدليم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26944
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 90
    علي الدليم غير متواجد حالياً

    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبداالله مشاهدة المشاركة
    لاهنت على الكتابه يالغالي ولا نقول الا سلمت يداك والى الامام بكتاباتك الجميله يا........ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    وتبْقى أنتَ الأجملْ يا عبدالله


    لا عدمتك




  10. #10
    طالب مجتهد

    الصورة الرمزية شاهد زمن

    حالة الإتصال : شاهد زمن غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 26288
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : at home
    المشاركات : 133
    شاهد زمن غير متواجد حالياً

    افتراضي


    مشالله الله عليك اخوي ع هالكلام وع هالمعاني

    والله يجزاك خير ان شاء الله

    وانا معاك في كل كلمه"

    لكن ورب الكعبه ان حنا انظلمنا ومحدن استجاب لنا

    حتى بعض الطلاب هنا سواء اعضاء او مشرفين

    عارفين ان حنا ع حق ويوقفون ضدنا وهذا اللي يزيد قهرنا"

    اخوي الفاضل هالحين لما ابي انقد احد انقده في تعارض افكار او مبادئ ولا فيه اضرار شخصيه"

    لكن المشكله في موضوع صار ضرر علينا كبير وش اقعد انقد فيه وهم مب حاسين فينا

    والله سبحانه والرسول صلى الله عليه وسلم مايرضون الظلم لاحد او السكوت عنه"

    والساكت عن الحق شيطان اخرس وامرنا نبعد ونغير الخطأ"

    مب نقعد ننقد ونزخرف الخطوط والردود وبيوت تنهدم وابرد ماعندهم احر ماعندنا

    وربي طلاب تضرروا نفسيا وتألموا"

    " لكن اللهم اني انسئلك بأن لك الحمد لا اله الا انت الواحد الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد بديع

    السموات ذو الجلال والاكرام يارب يارب يارب تنصرنا على من ظلمنا بالدنيا والاخره وتاخذنا حقنا منه

    دنيا واخره سواء وترجع الظلم في نفسه لاجل يحس بلي حسينا فيه من داخل الملحقيه او خارجها ياالله

    يالله يالله يارب "


    ***

    شاكرك اخي واعذرني وربي مغبون ومكسور

    [align=center]دع المقادير تمشي في أعنتها
    ولا تبيتن إلا خالي البال

    *****

    فما بين طرفة عين وانتباهتها
    يغير الله من حال إلى حال [/align]

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator