تزامنا مع الزيادة الغير مسبوقة في أعداد المبتعثين لأمريكا الشمالية صدر قرار السفارة السعودية بواشنطن باغلاق الأندية و المراكز التعليمية السعودية.

وحث القرار على ضرورة الانخراط في أنشطة الجامعات. يشار الى أن تلك لأندية كانت تلعب دورا في جمع شمل أبناء الوطن و الحفاظ على هوية أبنائهم في بلد الغربة حيث تقام بها احتفالات الأعياد و المناسبات الوطنية اضافة الى استقبال و تسهيل أمور المبتعثين الجدد. ولا يخفى ما كانت تقوم به من دور ريادي في عكس الوجه الحضاري لوطنهم.


الخبر منقول من صيحفة الوئام الالكترونية واتمنى انه غير صحيح