نداء الى اخوي ابراهيم 888 تكفى وانا خوك خبرني وش صار معك