النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    أبوحبيب
    بإنتظار تفعيل العضوية

    افتراضي الابتعاث للخارج قرار حكيم يحتاج إلى ترشيد!!!

    الابتعاث للخارج قرار حكيم يحتاج إلى ترشيد!!!

    الابتعاث للخارج قرار حكيم يحتاج إلى ترشيد



    د. أحمد بن محمد العيسى
    تحدث في المقال السابق عن التحولات العميقة التي تحدث اليوم في قطاع التعليم العالي في المملكة، وأشرت إلى أن من أبرز التحولات التي سيكون تأثيرها عميقاً في المستقبل هو برنامج الابتعاث الطموح الذي تنفذه وزارة التعليم العالي وبدأ منذ عام تقريباً ويستهدف ابتعاث آلاف من شباب المملكة للدراسة في الخارج في جامعات وكليات معترف بها أكاديمياً وعلمياً وتتوزع في مختلف بلاد العالم المتقدم. هذا البرنامج الطموح سيوفر لقطاع الأعمال ولمؤسسات التعليم العالي نوعية مختلفة من الكفاءات البشرية التي تأخرنا كثيراً في تأهيلها وظننا لفترة أن مؤسساتنا التعليمية والتدريبية أصبحت في نفس المستوى من التأهيل والفكر والمعرفة.
    لا أريد أن أطيل في شرح إيجابيات الابتعاث ولا أظن أن هناك من أهل الرأي والحكمة يجادل في أهميته وحاجة الوطن له، والمتأمل يرى أن أبرز قيادات العمل في مؤسساتنا الحكومية والخاصة.. في المؤسسات التعليمية والاقتصادية هم ممن تعلم ودرس وتدرب في جامعات أو معاهد دولية. وهذا بالطبع لا يعني أن مؤسساتنا التعليمية والتدريبية لا يمكن أن تصل إلى مستوى متقدم مقارنة بغيرها، أو أننا يجب أن نركز على الابتعاث ونخفض اهتمامنا بمؤسساتنا المحلية، بل نحن نحتاج إلى الاثنين، نحتاج إلى تطوير مؤسساتنا والاعتماد عليها، ونحتاج إلى الابتعاث للحصول على تأهيل أعلى أو تأهيل متخصص أو تأهيل إضافي مثل برامج اللغة الإنجليزية وغيرها.

    وبما أن للابتعاث إيجابيات كثيرة، فإن له أيضاً سلبيات كثيرة.. وكما أن هناك من يعظم الإيجابيات ولا يرى غيرها ومن أجل ذلك يدعو إلى مزيد من فرص الابتعاث وفي مختلف التخصصات ويتأفف من الآراء التي تبدي اعتراضاً أو تنادي بالترشيد، فإن هناك من يعظم السلبيات ولا يرى غيرها وينادي بوقف هذا الشر المستطير وبإغلاق هذا الباب الذي لا يأتي بخير!!

    ولكن الخير في الرأي الوسط فلا جدال - كما أشرت - في أهمية الابتعاث وحاجة البلاد له، ولا جدال أيضاً في أن هناك سلبيات كثيرة للابتعاث تحتاج إلى دراسة وتأمل، وكلما استطعنا تحقيق مزيد من الإيجابيات وتكثيرها وتقليل السلبيات وتحجيمها نكون قد نجحنا في الاستفادة القصوى من هذا البرنامج الطموح، ونجحنا في تحقيق أفضل العوائد لبلادنا ولمستقبل التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.. وأعتقد أن من الحكمة الاستفادة من تجربة الابتعاث السابقة، فهذا الأمر ليس بجديد علينا.. فقد كانت حركة البعثات الدراسية نشيطة في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وكاتب هذه السطور قد استفاد من تلك الفرص ويعترف بالفضل لله أولاً ثم للدولة التي وفرت وشجعت تلك البرامج، ثم للمسؤولين الذين تغلبوا على العوائق البيروقراطية والمالية وساهموا بفتح فرص الابتعاث للشباب الطموح للدراسة في جامعات لها وزنها العلمي والتعليمي على مستوى العالم.

    إذن تلك التجربة تحتاج إلى دراسة وتمحيص وتأمل ونقد، واستغرب حقيقة بأنه على الرغم من أن التجربة كانت ثرية والأعداد التي استفادت من فرص الابتعاث في الماضي كثيرة، ولكن لا تجد دراسات علمية رصينة تناقش الموضوع وترصد الإيجابيات والسلبيات وتعرض نتائجها في مؤتمرات وندوات وتطرح رؤاها على المسؤولين والمهتمين والمخططين لبرامج الدراسات العليا في جامعاتنا لعلها تستفيد فتطور برامجها وتعمل وفق المعايير والأسس التي تفوقت بها جامعات دولية تساهم اليوم مساهمة عظيمة في الثروة المعرفية والتقدم التكنولوجي والنمو الاقتصادي العالمي.

    وأعتقد أنه لا يوجد مبرر منطقي ولا عقلاني بعد تلك التجربة الثرية أن نفتح الباب بهذه الضخامة وبهذه السرعة لابتعاث شباب غض تخرَّج للتو من المرحلة الثانوية وبدون برامج للتهيئة والإرشاد والتوجيه وبدون متابعة حقيقية، وفي ظل قصور في أداء الملحقيات الثقافية وضعف في دورها، وفي زمن صعب، ولدول أصبحت كل يوم تضيف قوانين وأنظمة وإجراءات جديدة ومعقدة للأمن وللهجرة والانتقال والسكن وللقبول في الجامعات، ولبيئات أيضاً فيها التطرف الفكري الديني وغير الديني وفيها الانسلاخ الأخلاقي ثم نقول إن الشباب مسؤولون قانونياً عن تصرفاتهم وعن متطلبات الدراسة والسكن والانتقال، وأن ما من أحد يستطيع التدخل - إلا بتكاليف ومحامين وقضايا - فيما لو تعرض أحدهم لقضية أمنية أو سلوكية أو غير ذلك.

    إن الدولة ممثلة في وزارة التعليم العالي والسفارات السعودية مسؤولة تماماً عن أولئك الشباب ولا ينبغي التقليل من هذه المسؤولية، ويجب وضع آليات فعالة للمتابعة والمساعدة في حالة وجود حاجة للمبتعث أو تعرضه لمشاكل صغيرة كانت أم كبيرة، ويجب توفير معلومات متكاملة للمبتعثين عن الأنظمة الجامعية وغير الجامعية، كما يجب فتح قنوات مباشرة عبر شبكات المعلومات مع المبتعثين وعرض التجارب والأنشطة الناجحة التي بذلها بعض المبتعثين، وكذلك عرض التجارب غير الإيجابية ليتعرف عليها المبتعثون والمهتمون.. كما ينبغي التفكير في آليات لربط الأسرة مع المبتعث من خلال المحلقيات مباشرة، وجعلها تعيش مع المبتعث في كل صغيرة وكبيرة ووسائل الاتصال اليوم ميسرة وشبه مجانية.

    إنني أعرف أن المسؤولين في وزارة التعليم العالي مهتمون بإنجاح التجربة وقد بذلوا جهوداً كبيرة في تنظيم برامج الابتعاث فقد استقبلوا آلاف الطلبات ونسقوا مع عدد من الجهات ومع السفارات الأجنبية، ولكن يفترض أن الوزارة قبل أن تعلن عن برامج الابتعاث شكلت فريقاً علمياً من أصحاب الخبرة والرأي ودرست كل الاحتمالات ووضعت الضوابط اللازمة، فهذه منح دراسية غالية ومهمة تكلف الخزينة العامة ملايين الريالات، ولذا من حق الدولة والمجتمع وضع الضوابط والشروط الصارمة للحصول على المنحة، ويجب على المتقدم اجتياز اختبارات تحريرية ومقابلات شخصية، ويجب دراسة ملفات المتقدمين وإخضاعها للتقويم بشفافية وعدالة.. وكان يمكن أيضاً قيام الوزارة بجهد أكبر في ترتيب برنامج الابتعاث بحيث يمكن اختيار جامعات معينة لها سمعة أكاديمية وعلمية في مختلف البلدان المتقدمة، والتفاوض معها رسمياً باسم الحكومة السعودية للحصول على قبول مباشر للمبتعثين وبحصص معينة وفي تخصصات معينة، بدلاً من فتح الباب أمام الطلاب والطالبات للبحث عن قبول بجهد شخصي فتجده يطرق أبواب من يعرف ومن لا يعرف أو لمؤسسات تجارية تساعده في الحصول على قبول وفي جامعات متوسطة أو متدنية المستوى.

    لقد كتبت هذه الأفكار بعد أن تلقيت ملاحظات قيمة من مسؤولين في جامعات أجنبية عديدة ترقبوا برنامج الابتعاث بفارغ الصبر، ولكن مع وصول أول دفعات المبتعثين تبين لهم أن عدداً غير قليل من الطلاب يحتاجون إلى تهيئة وإرشاد وتعريف بطبيعة الدراسة وكثير من الطلاب يفتقرون لقيم الاعتماد على النفس والمثابرة والتحدي إضافة إلى مهارات الاتصال وقدرات اللغة، وهذه الملاحظات نجدها نحن هنا في مؤسسات التعليم العالي السعودية، حين يأتي كثير من الطلاب من المرحلة الثانوية - بغض النظر عن درجاتهم العلمية - وهم في حاجة كبيرة إلى التوجيه والإرشاد والمتابعة فبعضهم يعتبر الدراسة الجامعية مجرد محاضرات ومجرد نزهة يومية لمكان اسمه جامعة.. وهم بحاجة أيضاً إلى نقلة نوعية كبيرة في مهارات التعلم وفي مهارات الاتصال وفي الاهتمام بالوقت وبمهارات التنظيم والمذاكرة.. وهم بحاجة كبيرة إلى الثقة بالنفس وبالقدرات الشخصية وبالمسؤولية الشخصية عن القرارات الفردية.

    وهذه الملاحظات أكتبها بدافع الحرص على نجاح برامج الابتعاث وتعزيز إيجابياتها وتقليل سلبياتها، فإن البلاد غالية والأبناء يستحقون الدعم والتوجيه والمتابعة.. والأوقات مهمة.. والفرص قد لا تتكرر بسهولة.


  2. #2
    أبوحبيب
    بإنتظار تفعيل العضوية

    افتراضي


    ساهمت وزارة التعليم العالي بترشيده مشكورة...

    وسيتم ارسال 2000 طالب فقط الى الولايات المتحدة....


    شكراً للمخلصين والذين ساهموا في ترشيد الابتعاث..


  3. #3
    طالب جديد

    حالة الإتصال : polite غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 375
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 11
    polite غير متواجد حالياً

    افتراضي


    2000 طالب قليل يجب اعادة الأبتعاث كما كان في ايام الثمانين ميلادي حوالي 47000 طالب وطالبه من الحكومه والشركات

    تمناياتي للكل بالأبتعاث


  4. #4
    أبوحبيب
    بإنتظار تفعيل العضوية

    افتراضي


    اخي بولايت..

    العدد سابقاً له ظروفه المعروفة...

    ويجب أن يتم ترشيد الابتعاث كماً وكيفاً ونوعاً....

    من الذي يذهب الى البعثات.؟؟؟

    دعونا نكون صادقين !!!!!!!


    هم أصحاب المعدلات المتدنية في الثانوية والسوابق الاستهتارية..

    والفاشلون في الجامعات المحلية...


    تجربة الثمانينات ...يجب أن تدرس وتقيم تقييم محايد..كما أشار الدكتور العيسى....


    شكرا على المشاركة...


  5. #5
    أبوحبيب
    بإنتظار تفعيل العضوية

    افتراضي


    لقد كتبت هذه الأفكار بعد أن تلقيت ملاحظات قيمة من مسؤولين في جامعات أجنبية عديدة ترقبوا برنامج الابتعاث بفارغ الصبر، ولكن مع وصول أول دفعات المبتعثين تبين لهم أن عدداً غير قليل من الطلاب يحتاجون إلى تهيئة وإرشاد وتعريف بطبيعة الدراسة وكثير من الطلاب يفتقرون لقيم الاعتماد على النفس والمثابرة والتحدي إضافة إلى مهارات الاتصال وقدرات اللغة، وهذه الملاحظات نجدها نحن هنا في مؤسسات التعليم العالي السعودية، حين يأتي كثير من الطلاب من المرحلة الثانوية - بغض النظر عن درجاتهم العلمية - وهم في حاجة كبيرة إلى التوجيه والإرشاد والمتابعة فبعضهم يعتبر الدراسة الجامعية مجرد محاضرات ومجرد نزهة يومية لمكان اسمه جامعة.. وهم بحاجة أيضاً إلى نقلة نوعية كبيرة في مهارات التعلم وفي مهارات الاتصال وفي الاهتمام بالوقت وبمهارات التنظيم والمذاكرة.. وهم بحاجة كبيرة إلى الثقة بالنفس وبالقدرات الشخصية وبالمسؤولية الشخصية عن القرارات الفردية.

    وهذه الملاحظات أكتبها بدافع الحرص على نجاح برامج الابتعاث وتعزيز إيجابياتها وتقليل سلبياتها، فإن البلاد غالية والأبناء يستحقون الدعم والتوجيه والمتابعة.. والأوقات مهمة.. والفرص قد لا تتكرر بسهولة.


  6. #6
    أبوحبيب
    بإنتظار تفعيل العضوية

    افتراضي


    لقد كتبت هذه الأفكار بعد أن تلقيت ملاحظات قيمة من مسؤولين في جامعات أجنبية عديدة ترقبوا برنامج الابتعاث بفارغ الصبر، ولكن مع وصول أول دفعات المبتعثين تبين لهم أن عدداً غير قليل من الطلاب يحتاجون إلى تهيئة وإرشاد وتعريف بطبيعة الدراسة وكثير من الطلاب يفتقرون لقيم الاعتماد على النفس والمثابرة والتحدي إضافة إلى مهارات الاتصال وقدرات اللغة، وهذه الملاحظات نجدها نحن هنا في مؤسسات التعليم العالي السعودية، حين يأتي كثير من الطلاب من المرحلة الثانوية - بغض النظر عن درجاتهم العلمية - وهم في حاجة كبيرة إلى التوجيه والإرشاد والمتابعة فبعضهم يعتبر الدراسة الجامعية مجرد محاضرات ومجرد نزهة يومية لمكان اسمه جامعة.. وهم بحاجة أيضاً إلى نقلة نوعية كبيرة في مهارات التعلم وفي مهارات الاتصال وفي الاهتمام بالوقت وبمهارات التنظيم والمذاكرة.. وهم بحاجة كبيرة إلى الثقة بالنفس وبالقدرات الشخصية وبالمسؤولية الشخصية عن القرارات الفردية.

    وهذه الملاحظات أكتبها بدافع الحرص على نجاح برامج الابتعاث وتعزيز إيجابياتها وتقليل سلبياتها، فإن البلاد غالية والأبناء يستحقون الدعم والتوجيه والمتابعة.. والأوقات مهمة.. والفرص قد لا تتكرر بسهولة.


المواضيع المتشابهه

  1. عاجل جدا صدر قرار الابتعاث
    بواسطة عرجاني 99 في المنتدى ساحة طلبة كندا
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-04-2008, 08:20 AM
  2. ( ملـف الابتعاث للخارج ) - دراسات وندوات ومقالات -
    بواسطة majed- في المنتدى ساحة الطلبة المبتعثين
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-27-2007, 06:01 PM
  3. ما هي شروط الابثعاث للخارج
    بواسطة حزن السعوديه في المنتدى ساحة اخبار وزارة التعليم العالي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 07-19-2007, 07:26 AM
  4. ماذا بعد قرار الابتعاث النهائي
    بواسطة عامر العنزي في المنتدى مكتب القبول و التسجيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-31-2006, 04:47 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

منتدى اتحاد الطلبة السعوديين

↑ Grab this Headline Animator